نائب: رئيس الجمهورية رضخ لضغوط دعاة المحاصصة ولم يسمي رئيساً للوزراء

اعتبر النائب محمد الخالدي، الثلاثاء، أن رئيس الجمهورية رضخ لضغوط دعاة المحاصصة ولم يسمّي رئيساً للوزراء.

وقال الخالدي في بيان إن “القوى والشخصيات الوطنية سعت وبجهود حثيثة ومستمرة ومنذ قرابة الشهرين واكثر للوصول الى توافق وطني وسياسي وشعبي على شخصية قوية تستطيع العبور بالعملية السياسية الى بر الامان”.

وأضاف أن “تلك الجهود وصلت الى مراحلها النهائية بعد ان قدمنا تواقيع اكثر من 170 نائباً للمواصفات التي ينبغي توفرها بالشخصية المرشحة لمنصب رئيس الوزراء وبعدها قدمنا اسم مرشح مرفقا بتواقيع اكثر من 60 نائباً واستطعنا جمع الصف الوطني نحو شخصية بمواصفات تم التوافق عليها بغية تكليفها من رئيس الجمهورية مساء امس”.

وأكد الخالدي، ان “رئيس الجمهورية كان من المفترض ان يعلن اسم المرشح امس، لكنه رضخ لضغوط دعاة المحاصصة ممن لم يرق لهم ان يتحرر العراق من هيمنة الاحزاب وان يتحقق التغيير الذي نادت به ساحات التظاهر”.

ولفت إلى أنه “ومن هذا المنطلق وبعد ان استطاعت قوى المحاصصة ان تمرر ارادتها ومررت كلمتها وافشلت كل ما مضينا به لتحقيق طموحات الشارع بالتغيير، فاننا نترك القرار اليوم، الى الكتلة الاكبر وصاحبة القرار وجميع السلطات وهو الشعب العراقي للدفاع عن حقوقه بالطرق السلمية التي يراها مناسبة وبما يخدم العراق ويحقق المطالب المشروعة والدستورية”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close