(تظاهرة الصدر..تزيد تأييد الشيعة لامريكا..نكاية به) (كتأييدهم للمالكي بالصولة نكاية به ايضا)

بسم الله الرحمن الرحيم

تظاهرة اتباع مقتدى الصدر وخامنئي.. اي (الصدريين والولائيين).. مهما سيزايدون بعددهم ويسخرون كل موارد الدولة لتحشيد اللوكية والعملاء والانصار .. سيكون ردة الفعل الشارع الشيعي العراقي ضدهما اكبر.. وسيزيد التأييد الشارع الشيعي لامريكا وبقاءها بالعراق .. نكاية بايران والصدر معا.. والتاريخ شاهد على ذلك.. (فبعد صولة الفرسان التي جرت قبل سنوات.. والتي قام بها المالكي ضد التيار الصدري ومليشيات جيش مهدي..بزعامة الصدر).. (فاز المالكي بالانتخابات انذاك).. وبنسبة كبيرة من اصوات الشيعة.. وفاز على قائمة تحالف (الحكيم- الصدر) معا.. وكل ذلك (ليس حبا بالمالكي الذي كان فاشلا بكل المجالات ونسبة الفساد كبيرة بحكومته.. ولكن فوزه كان نكاية بمقتدى الصدر المعروف بروعنته.. الذي اذاق الشيعة العرب بوسط وجنوب العراق عبر مليشياته وتياره الخراب والرعب والخطف والفساد وغيرها من الكوارث)….

والشيء بالشيء يذكر.. بان السنة العرب احتضنوا داعش واعتبروها حماية لهم ضد الحكومة الصفوية ببغداد.. ولكن بعد هزيمة داعش وادراك الحاضنة السنية لوحشية داعش ومخاطرها.. ووقوعهم بين مطرقة الحشد وسندان داعش.. بعد اجتياح مليشة الحشد للمثلث السني.. والرعب الذي اصاب السنة بعد (مطالب كتل محسوبة شيعيا موالية لايران وللصدر) داخل البرلمان (بخروج القوات الامريكية).. فجعل الشارع السني يطالب ببقاء الامريكان.. نكابة بالنظام السياسي الفاسد بالخضراء ببغداد.. وهذا تجسد بعدم مشاركة الكتل السنية والكوردية بالتصويت.. لرفضهما الواعي بعدم انسحاب القوات الامريكية..

هذا الانسحاب الذي في حال حصوله سيجر كوارث لا تعد ولا تحصى على العراق.. وسيؤدي لاستفراد عملاء ايران بالشارع الشيعي العراقي قتلا وتنكيلا.. والاخطر سيؤدي ليس فقط لتغول اكبر للهيمنة الايرانية على العراق، بل الحاق ايران للعراق كمحافظة لها رسميا..

تنبيه:

اليوم وكعادة الصدر المعروف بغباءه .. وعدم صلاحيته العقلية.. يزيد الطين بلة.. بتحالفه مع الولائيين عملاء ايران.. رغم انه ايضا منذ بروزه بعد عمليات تحرير العراق بعد 2003.. كان بالفلك الايراني.. المهم في القول.. (الولائيين والصدريين).. هم اقلية داخل المكون الشيعي بالعراق.. يهدفون للاستفراد اكثر بالعراقيين وخاصة بالشيعة العرب منهم للانقضاض عليهم وكبحهم وقمع التظاهرات الشعبية للشيعة العرب ضد النظام السياسي الفاسد المشكل اساسا (من تحالف الشر الصدري الولائي).. وكما اكدنا بان الصدريين والولائيين اقلية.. والدليل على ذلك انتخابات 2018 المزورة بنتائجها.. التي قاطعها معظم الشيعة العرب بوسط وجنوب بما يفوق 90% .. حسب التقارير الدولية.. وبعدها تظاهر الشيعة بانتفاضة توجت بانتفاضة تشرين 2019.. لتستمر لحد الان 2020..

المحصلة:

(تظاهرة الصدريين والولائيين.. ليوم الجمعة.. تزيد تأييد الشيعة لامريكا.. نكاية بالصدر وايران)

………………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close