عرض صور فتيات في ساحة التظاهر الغاية تزيف الحقائق،

نعيم الهاشمي الخفاجي
العرب استخدموا وسائل الاتصالات الحديثة لتزيف الحقائق والكذب، بل في حملات ترمب الانتخابية تم اتهام شركة بريطانية مخصصة في صناعة الكذب وإطلاق الإشاعات وبعد التحقيق نشرة صحيفة الواشنطن بوست في وقتها اقوال لمدير شركة صناعة الكذب انه استفاد من الأكاذيب التي يكتبها المغردون العرب في الفيس بوك وقام في جمع الاعداد الهائلة من الأكاذيب واستفاد منها في تأسيس شركة مخصصة لنشر الأكاذيب والاشاعات، أمس نشر مصدر امني عراقي خبر أن هناك جهات تدفع أموال لفتيات لتصوير حوارات معهن واخراجهن كمتظاهرات مقابل مبالغ مالية، قضية صابرين التي تبناها نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المدان الهارب، صابرين الجنابي عرض لها مقطع فيديو وهي تتألم وتقول أن جندي رافضي صفوي قد اغتصبها وكأن هذا الجندي ضاربها بصاروخ سكود، بعد إنهاء المسرحية أعلن متحدث في حزب البعث الإسلامي أن صابرين عباس ليست جنابي وإنما لقبها الصحيح الجميلي، لنأخذ نموذج واحد لقناة الجزيرة ثبت تورط أربعة مذيعين لامعين بالإرهاب ودعم تنظيم القاعدة وطالبان وداعش، والكثير شاهد كيف تم

توجية تهم الى 4 مذيعين من قناة الجزيرة تهم دعم التنظيمات المتطرفة والإرهاب، وكذلك نشر الفوضى في بعض الدول العربية والإسلامية، خلال مهام مشبوهة تورطوا فيها أدت بهم إلى السجن والمحاكمة.

تيسير علوني

عمل مع القاعدة في أفغانستان 2001

انتقل إلى الدوحة بعد ضرب مكتب الجزيرة

اعتقلته إسبانيا بعد لقائه أسامة بن لادن

حكم عليه بالسجن 7 سنوات، كان له دور مهم في يوم اسقاط صنم هبل جرذ العوجة الهالك في جمع رؤوس ارهابية عراقية سنية قاتلت في افغانستان ضد السوفيت واسس نواة تنظيم القاعدة في الرمادي وجند عامر الكبيسي دفان الارهابيين ليجعله مراسل ومن ثم صحفي وكاتب ليدعم فلول البعث القاعدي الداعشي.

أحمد منصور

تربطه علاقة وثيقة بجماعة الإخوان

اتهمته مصر بتعذيب محام عام 2011

صدر ضده حكم غيابي بالسجن 15 عاما

أوقفته الشرطة الألمانية بمطار تيجل

محمود حسين

عمل على إثارة الفوضى في مصر

شارك في بث أخبار كاذبة

قام بإعداد فيديوهات مفبركة

اتهم بالتحريض ضد الدولة

سامي الحاج

اتهم بارتباطه بتنظيم القاعدة

تم نقله إلى معتقل جوانتانامو

استجوب حول أساليب الجزيرة

عاد إلى قطر بعد الإفراج عنه

فيما واجه 4 مذيعين من قناة الجزيرة تهم دعم الإرهاب ونشر الفوضى من خلال مهام مشبوهة تورطوا فيها وأدت بهم إلى السجن والمحاكمة، وذلك بعد تخليهم عن المهنية الإعلامية واستغلالهم لمواقعهم الإعلامية والتسهيلات التي تقدم لهم تحت غطاء حرية الصحافة، بدعم الجماعات المتطرفة ومحاولة نشر الفوضى وخاصة في مصر، إضافة إلى مهاجمة الأنظمة العربية.

تيسير علوني

لم تكن علاقة مذيعي الجزيرة بالإرهاب ونشر الفوضى حديثة عهد، فالأمر يعود إلى عام 2001 أثناء الحرب على القاعدة في أفغانستان، إذ قصفت قوات التحالف مكتب الجزيرة الذي يعمل فيه المراسل الصحفي تيسير علوني «سوري الجنسية»، وذلك قبل ساعات قليلة من دخول قوات التحالف العاصمة كابول، فتوجه تيسير علوني بعد أفغانستان إلى قطر، وبعدها في مارس 2003 توجه إلى بغداد لتغطية أحداث الحرب العراقية، وفي سبتمبر 2003 اعتقل علوني من قبل السلطات الإسبانية بعد عودته إلى إسبانيا في إجازة لزيارة عائلته، وذلك بتهمة إساءة استخدام موقعه كصحفي للقيام بمقابلة صحفية مع أسامة بن لادن، وتم الإفراج عنه بكفالة لأسباب صحية بعد حوالي شهر من اعتقاله، وفي سبتمبر 2005 تم الحكم عليه من قبل المحكمة الإسبانية بالسجن لمدة 7 سنوات بتهمة التعاون مع خلايا إرهابية وإجراء المقابلات والاتصال مع منظمة القاعدة. وفي شهر مارس من عام 2012 أفرج عن علوني وبعد الإفراج عنه ذهب إلى قطر، ووسط استقبال حافل له أعلن أنه يدعم الربيع العربي.

أحمد منصور

أصدرت الجهات المختصة في مصر حكما على مذيع الجزيرة أحمد منصور الذي يحمل الجنسيتين المصرية والبريطانية بالسجن ما يصل إلى 15 عاما غيابيا العام الماضي، بتهمة تعذيب محام في ميدان التحرير إبان ثورة 25 يناير 2011، وفي يونيو 2015 أوقفت الشرطة الألمانية الصحفي في قناة الجزيرة أحمد منصور في مطار تيجال في برلين، بناء على قرار ملاحقة من منظمة الشرطة الجنائية الدولية، على خلفية تهم ذات طبيعة جنائية، وبناء على مذكرة توقيف مصرية إلا أنه أطلق سراحه، بعد أن قرر المدعي العام الألماني في برلين عدم الاستجابة لطلب إنابة قضائية مقدم من مصر. وقالت مصادر إن علاقة منصور بجماعة الإخوان بدأت معهم وهو في الخامسة عشرة من عمره، حيث كان على خلاف دائم مع أبيه مما جعله يقضي معظم وقته في النشاطات الثقافية والرياضية التي تنظمها جماعة الإخوان وكان على اتصال دائم معهم وساعدوه كثيرا لكي يصل إلى ما هو عليه.

محمود حسين

اتهمت الجهات المختصة في مصر معد قناة الجزيرة محمود حسين الذي عمل مع مكتب الجزيرة بالقاهرة حتى إغلاقه عام 2013، حيث انتقل للعمل بغرفة الأخبار في الدوحة بالمشاركة في «مخطط لإثارة الفوضى في مصر عن طريق بث إخبار كاذبة»، وبعد القبض عليه أمرت محكمة أمن الدولة العليا المصرية بحبسه لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات التي أجريت معه، بعد توجيه اتهامات له ببث مواد إعلامية «ملفقة وأخبار كاذبة، بإيعاز من إدارة القناة القطرية»، تستهدف التحريض على الدولة المصرية ومؤسساتها، كما تم التحقيق مع محمود حسين، حول تهمة تورطه في إنتاج عدد كبير من الفيديوهات المفبركة عن الشارع المصري ودأب المتهم على فبركتها وإرسالها إلى القناة المعادية للدولة المصرية، لتشويه صورة مصر داخليا وخارجيا.

سامي الحاج

في عام 2001 تم القبض على مصور الجزيرة سامي الحاج أثناء محاولته عبور الحدود الباكستانية الأفغانية بعد وجود معلومات استخباراتية من قبل باكستان تتهمه بارتباطه بتنظيم القاعدة، وتم نقله من باكستان إلى أفغانستان ثم إلى معتقل جوانتانامو، وتم استجوابه حول تفاصيل تتعلق بأطقم عمل شبكة الجزيرة وسياستها والعمليات التي يقومون بها، وفي مايو 2005 تم إطلاق سراح الحاج وعاد إلى السودان على إحدى النقالات الطبية بعد مطالبات جماعات حقوق الإنسان والحكومة السودانية، وعاد إلى السودان بعد إطلاق سراحه.
اما القنوات العراقية التابعة لفلول البعث معظم مقدموا البرامج هم على ارتباط وثيق مع العصابات الإرهابية بل كانت قناة الرافدين منبر لإعلان بيانات قادة الإرهاب لمجاميعهم الإرهابية من خلال المداخلات لهم عبر برنامج برلمان التحرير ……الخ زعيم العصابات البعثية العميد خطاب انا كنت اتابعه عبر برامج قناة الرافدين بل كانوا يحثون انصارهم في إستهداف الطرق العامة، في يوم تسليم الموصل كانت الأوامر تصدر للقوى الإرهابية عبر قناة الرافدين وتم نقل عملية هروب اللواء الركن محمد خلف الدليمي ومعه آلاف الضباط والجنود وترك أسلحتهم لداعش في الفرقة ١٤ المنتشرة في الحويجة والدبس وبشير وامرلي….. الخ، الذي تاجر بشرف صابرين الجنابي اكيد يدفع أموال لفتيات لتصوير أفلام في اسم التظاهرات بظل وجود مخططات دولية باتت تستهدف المكون الشيعي العراقي بشكل خاص.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close