نائب: مشاركة صالح بمؤتمر دافوس رغم الصعوبات الداخلية دليل اهتمام العراق دولياً

رأى النائب عن تحالف النصر فالح الزيادي، الخميس، أن مشاركة العراق في مؤتمر دافوس رغم الظروف الصعبة والمشاكل الحالية دليل حرص العراق على المشاركة بالمحافل الدولية الكبيرة والتنسيق على أعلى المستويات لما يصب بمصلحة البلد.

وقال الزيادي إن “مشاركة العراق في مؤتمر دافوس هي مشاركة مهمة ومطلوبة، ولن تكون فقط اقتصادية بل سياسية أيضاً، وستكون هناك ملفات عديدة يتم طرحها لمصلحة العراق”، مشيراً إلى أن “العراق بحاجة إلى تنسيق دولي في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد”.

وأضاف، أن “المؤتمر تحضره العديد من الشخصيات والزعامات والشركات الدولية، والمشاركة ستنعكس إيجابياً على الوضع الاقتصادي العام للبلد”، لافتاً إلى أن “جميع الملفات التي نتصدى لها اليوم هي ملفات مهمة بالتالي فان ذهاب رئيس الجمهورية للمشاركة بمؤتمر دافوس رغم وجود مشاكل وأزمة تشكيل الحكومة هو أمر ضروري لإرسال رسالة إلى دول العالم باهتمام العراق بهكذا مؤتمرات ومحافل دولية”.

وأكد الزيادي، أن “العراق كان ينبغي أن يحضر المؤتمر وبأعلى المستويات بغية التنسيق لرسم سياسة البلد الاقتصادية والسياسية واستثمار هكذا محفل لطرح الملفات التي تخدم العراق”، مشدداً على أن “مشاركة العراق رغم الظروف الصعبة التي يمر بها دليل الحرص على تنسيق العلاقات على كافة المستويات”.

يشار إلى أن رئيس الجمهورية برهم صالح غادر أمس الأول الثلاثاء، إلى سويسرا لحضور منتدى دافوس، والتقى بالرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس على هامش المؤتمر، كما ألقى كلمة هناك أشار فيها إلى مقتل أكثر من 600 من “المتظاهرين الأبرياء السلميين”، وفيما اشار الى أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وايران كان لهم دوراً محورياً في الحرب ضد “داعش”، اعتبر أن النجف مرتكز الاعتدال والتسامح والوئام بين العراقيين ومدافعة عن سيادة العراق.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close