تألموا بصمت و لا تتأملوا في العراق خيراً

بقلم : دخيل جوانا

السومريون كانوا يتأملون في بلاد ما بين النهرين خيراً و لم يجدوا اَي خير
وضعوا حلمهم جانباً حتى اتي الاكديون ليكملوا ذاك الحلم لكنهم فشلوا
فاستغل الآشوريون الموقف و قالوا سنجعل حلمكم حقيقة ففشلوا فشلاً ذريعاً
أما البابليون بكرمهم و عطائهم لم يستطيعوا عمل اَي شيء
الميتانيين البسطاء قالوا توكلوا علينا و نجعلكم بخير و لكنهم أيضاً فشلوا كما سابقاتهم
الاخمينيون قالوا جئناكم محررين و لكنهم لم يفلحوا
السلوقية حاول ان يبني شيئاً لمدة ٢٠٠ عام و لكنها لم تقدر
حتى أتى الرومانيون لحلحلة الوضع لكنهم بائوا بالفشل أيضاً
الساسانيون حاولوا كما قبلهم و انتهوا كسابقاتهم
و بعدها حكمها الراشدون ، الأمويون و العباسيين و لم يفلحوا في حل
العثمانيون سيطروا عليها لكي تكون جزءاً من إمبراطوريتهم لكنهم فشلوا أيضاً
البريطانيون قالوا سنكمل المسيرة و أتوا بملوك و لم يفلحوا
فتم إسقاط الملكية و أقاموا الجمهورية لكي تكون جمهورية عظيمة و بعد مرور اكثر من ٦٠ عاماً على تأسيسها مازالت تشكو من صحتها لعلها تجدُ مداوياً …………..
فَـتألموا بصمت و لا تتأملوا في العراق خيراً

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close