ماهو واقع المجتمع العراقي من ناحية كونة محافظا ام مرنا في تفكيرة

بقلم الدكتور احمد العامري

لايختلف اثنان على ان الفرد انما هو كائن اجتماعي لايمكن ان يعيش بمفردة او بمعزل عن الاخرين وانما يتعين عليه وبموجب ابسط المسلمات ان يتعاون مع الاخرين من اجل تلبية جميع حاجياتة اليومية والدائمة اضافة الى الرغبة في التعاون مع الاخرين من اجل تكوين مجتمعات تستطيع ان تنتج وتتلائم مع المجتمعات الاخرى تلك المحيطة به او حتى البعيدة عنه بجانب ان الافراد لايستطيعون الاستغناء عن المجتمعات التي ينتمون اليها ويعيشون فيها ولهذا نشاهد ان سلوك الانسان كفرد بنفسة يختلف عندما يكون ضمن مجتمع معين.وحسب ماعرضه الدكتور منقذ محمد داغر في برنامجة الاسبوعي من قناة التغيير الفضائية( رايكم مع منقذ) ان دراسة المجتمع كان الشاغل الشاغل لعقل وتفكير العلماء والباحثين القدامى منهم والمحدثين ومن بينهم الفيلسوف العربي اين خلدون والعلامة الدكتورعلي الوردي ومحاولتهما معرفة مدى تمسك الفرد بالتقاليد والعادات والموروث الاجتماعي والثقافي والتعامل معه بتحفظ او بصورة مرنة وقد تبين من اول وهلة ان المجتمع العراقي انما هو مجتمع خليط وصاحب ثقافة خليطة وان الفرد العراقي يعيش حالة صراع عميق بين قيم البداوة وقيم الحضارة ولدت لدية ازمة وصراع نفسي. وللتوقف على ابعاد هذا كلة فقد قامت المؤسسة التي يقودها الدكتور منقذ باجراء دراسة لمعرفة شخصية المجتمع العراقي والافراد ومدى تمسك العقلية العراقية بالقواعد التي اتفق عليها المجتمع من عادات وتقالييد او كونه متحررا منها وقدشملت الدراسة عينة من 200 شخص وكانت درجة القياس من 100 درجة وقد تبين ان 25 درجة من العراقيين مرن جدا ولا يلتزم باية قواعد وانمابين 25_50منهم مرن باعتدال واكثر ميلا الى المرونة من المحافظة وان50_75 ملتزم ولكن ليس بشدة بينما 75_100 ملتزم بشكل شديد بالقواعد المجتمعة المفروضة علية وكقاسم مشترك تبين 63% من العراقيين يمتلكون عقلية محافظة باعتدال. ووقع 63% من العراقيين كنسب ضمن العقلية العراقية المحافظة باعتدال وان 17% منهم ضمن العقلية المرنة باعتدال و42% ضمن العقلية المحافظة باعتدال و75% منهم ضمن العقلية المحافظة جدا بنما جاء اقل من 1% منهم ضمن العقلية المرنة جدا. وقد تبين مما تقدم الشخصية في المجتمع العراقي فيها ازدواجية مابين قين الصحراء والبداوة وبين المجتمعات الحضرية .وبين الدراسة التي اجراها الدكتور منقذ وعرضها في البرنامج ان وجود فروقات في المستوى الثقافي يؤثر في طريقة فهم العراقيين حيث تبين ان 86% من الرجال من ذوي العقلية المتشددة والمحافظة بينما 74% من النساء يمتلكن عقلية مرنة ووفقا للعمر تبين ان 91% من كبار السن عقليتهم محافظة جدا وان 26% من الشباب عقليتهم اكثر مرونة ومابين 36_45 يمتلكون عقلية محافظة ووفقا للمستوى العلمي ممن يحملون درجة بكالوريوس وماجستير فان 42% منهم عقليتهم محافظة وكلما كان التعليم اقل كلما كانت مرنة وحسب مستوى الدخل فكلما ارتفع دخل الفرد زادت عقليتة المحافظة وكلما كان الدخل واطئا كان الفرد اكثر مرونة

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close