متظاهرو البصرة يمهلون محافظها 48 ساعة للكشف عن قتلة الناشطين في المدينة

متظاهرو البصرة يمهلون محافظها 48 ساعة للكشف عن قتلة الناشطين في المدينة

فيما قالت قيادة عمليات البصرة (اقصى جنوب العراق) ، اليوم الخميس ، ان المدينة تشهد استقرارا أمنيا جيدا نسبة لبقية المحافظات العراقية ،  أمهل متظاهرو البصرة، المحافظ أسعد العيداني، 48 ساعة (بدئاً من الساعة الثانية عشر من ظهر اليوم الخميس) لتقديم أستقالته أو تقديم المتورطين بقتل الناشطين والصحفيين إلى العدالة ، محملينه مسؤولية عمليات القتل والتصفية التي تعرض لها صحفيون وناشطون في المحافظة منذ بداية الأحتجاجات في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي .

المتظاهرون، أكدوا انه في حال عدم استجابته لمطالبهم سيكون خيارهم التصعيد الكلي وليس الجزئي .

وكانت ناشطة مدنية قتلت بهجوم مسلح وسط البصرة مع تواصل الاحتجاجات المطالبة بتنفيذ إصلاحات سياسية طال انتظارها.

وبحسب مصدر امني ، قتلت الناشطة المدنية جنات ماذي (49 عاما)، بهجوم شنه مسلحون مجهولون يستقلون سيارة رباعية الدفع ، مشيرا إلى إصابة خمسة أشخاص آخرين أيضا، بينهم ناشطة بجروح بالغة الخطورة.

وتعرض هؤلاء، وهم متظاهرون وناشطون يقدمون خدمات طبية وإسعافات أولية للمتظاهرين، للهجوم في طريق عودتهم من ساحة الاحتجاجات.

هذا فيما اظهرت لقطات فيديو اطلاق مسلحين يستقلون سيارة النار على المتظاهرين في الشارع التجاري وسط البصرة .

ويشهد العراق احتجاجات شعبية غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، أجبرت حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، مطلع ديسمبر/ كانون أول 2019، ويصر المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد، واختيار مرشح مستقل لا يخضع للخارج ليتولى إدارة البلد لمرحلة انتقالية تمهيداً لإجراء انتخابات مبكرة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close