ساحة الاستشهاد لا يتجرا دخولها الخونة!!

بقلم يوحنا بيداويد

أيها الثوار في ساحات الاستشهاد وغسل عار الوطن

استحلفكم بمقدساتكم لا تنسوا دماء اخوتكم الذين سقطوا معكم وبين ايديكم حينما كنتم ترفعون العلم العراقي وتنادوا معًا

(خرجت أخذ حقي) وأنتم تتسابقون معا طريق الاستشهاد.

انا و كثيرون مثلي، يؤمنون بان ثورتكم ستنجح حتما ان لم تكن اليوم غدا، وان لم تكن غدًا ستكون بعد الغد، او بعد سنة او بعد عقد او قرن سيتحرر العراق حتما سيتحرر العراق، وتعود به الأيام الى مكانته الى أمجاده وأمجاد اجداده في زمن نبوخذنصر وآشوربانيبال وكلكامش ومردوخ وانكيدو

استحلفكم بكل المقدسات التي تؤمنون بها وبشرفكم ان لا تنسوا ان كرامة الانسان وحريته الفكرية والاجتماعية وحقوقه وتعلم الأطفال وتوفير فرصة التعلم والعيش بعيدا عن الجهل والمرض والفقر التي كانت من دوافع واهداف ثورتكم.

تذكروا جيدا ان ثورتكم انتصرت وستغير الواقع وستغير العراق مهما امتد الزمن ولكن النهاية دائما تكون مع الحق والمنطق والجماعة المتعاونة من اجل الخير.

اقراؤا عن تاريخ الثورة الفرنسية وغيرها من الثورات الشعبية الصادقة مثل ثورتكم، صحيح أخذت بعض الوقت كي تصل أهدافها لكن في النهاية وصلت وأصبحت مثال لثورات الشعوب.

املنا ثورتكم تحرر الإنسان الشرقي من كافة قيوده وعقده وتقضي على الجهل والفقر والمرض والتقاليد البالية التي خنقت عندكم الابداع والتفكير والاستمتاع بالسلام والامان والحرية والحياة الواقعية.

مرة اخرى نقول كل من خان وطنه لم ولن يذكره التاريخ الا في خانة المزابل

ومن بقى للنهاية مخلصا او استشهد لا زالت تماثيلهم تملء ساحات ومتاحف اوطانهم

الرحمة والراحة الابدية لشهداء العراق

الله ينصركم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close