عبد المهدي يصدر بيانا بشأن الهجوم على السفارة الاميركية

اصدر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الاحد، بيانا بشأن قصف السفارة الاميركية في بغداد، فيما اشار الى ان الحكومة بدأت باجراءات تنفيذ قرار البرلمان بانسحاب القوات الاجنبية.

وقال عبد المهدي في بيان ان “مرة اخرى يتكرر العدوان على بعثة دبلوماسية اجنبية، بسقوط عدد من صواريخ كاتيوشا داخل حرم السفارة الامريكية”، مستنكرا “استمرار هذه الاعمال المدانة والخارجة عن القانون والتي تضعف الدولة وتمس بسيادتها وبحرمة البعثات الدبلوماسية الموجودة على ارضها”.

واضاف “قد امرنا قواتنا بالانتشار والبحث والتحري لمنع تكرار مثل هذه الاعتداءات، واعتقال من اطلق هذه الصواريخ لينال جزاءه امام القضاء”، مشيرا الى ان “استمرار هذا التصرف الانفرادي اللامسؤول والذي يحمّل البلاد كلها تبعاته وتداعياته الخطيرة ويؤدي إلى الاضرار بالمصالح العليا للبلد وعلاقاته بأصدقائه ، مما قد يجر العراق ليكون ساحة حرب، خصوصاً في وقت بدأت فيه الحكومة باجراءات تنفيذ قرار مجلس النواب بانسحاب القوات الاجنبية من البلاد”.

وتابع ان “الحكومة ملتزمة بحماية جميع البعثات الدبلوماسية واتخاذ كل الاجراءات اللازمة لتحقيق ذلك وفق القانون”، داعيا “كل القوى الخيرة والمسؤولة الى الوقوف مع الحكومة لتنفيذ التزامات العراق والاضطلاع بدور كل منها لايقاف مثل هذه الاعمال وكشف فاعليها وتحميلهم مسؤولية السير بالبلاد إلى ما لا يحمد عقباه”.

يذكر ان خمسة صواريخ كاتيوشا سقطت مساء اليوم على المنطقة الخضراء بدون خسائر، بحسب ما اعلنته خلية الاعلام الامني، فيما اكد مصدر امني ان احد الصواريخ اصاب مبنى السفارة الاميركية.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close