هل (الاولولية لاخراج قوات امريكا الحليفة..ام محاربة الفساد)؟(هل نخرجها بادوات احزاب الفساد)؟

بسم الله الرحمن الرحيم

كيف تريد ان تخرج القوات الامريكية بادوات (الاحزاب الفاسدة نفسها) ومليشياتها.. الم تنتبهون بان من (تكالب لاخراج امريكا بالبرلمان هم الغربان السود) ممثلي الاحزاب والمليشيات الفاسدة الموالية لايران، والتي هددت جهارا بقتل كل من يصوت ضدهم بالبرلمان.. فخروج امريكا سوف يسلم العراق شلع قلع لايران.. وتستفرد القوى الاسلامية الحاكمة الفاسدة ومليشياتها الموالية لايران والمدججة بالسلاح.. بالشارع المنتفض قمعا وتقتيلا بوسط وجنوب الرافدين.. ذي الاكثرية الشيعية العرب المسحوقة بسوء الخدمات والبطالة والضياع.. وحكم عملاء ايران واذرعها المسلحة الدموية… وسنجد المخدرات وتجارها يعممونها للعراق كله حتى يعم من لم تلطخ ايديهم بالمخدرات.. والاخطر سنجد زيادة تغول الصدر وتياره ومليشياته الدموية الموبوءة بفسادها ويهمنتها على مفاصل مهمة بالدولة..

ولنتبه (لا يمكن ان نخرج القوات الامريكية ونحارب الفساد معا)..هذا مستحيل.. :

لاسباب كثيرة .. (فازمات العراق وراءها احزاب اسلامية ومليشيات) مدعومة من ايران.. تمارس الفساد والقمع والسرقات .. ورهن العراق بايران بكل المجالات الاقتصادية والسياسية والمالية والعسكرية.. بالمقابل امريكا تدعمنا ضد الارهاب وتدعمنا اقتصاديا بحماية اموال العراق.. ونجد وسائل الاعلام الامريكية كقناة الحرة.. تدعم انتفاضة الشيعة العرب ضد الفساد ونظام الحرامية بالخضراء.. وامريكا ايضا تدعمنا ضد التغول الايراني.. وما قتل سليماني الايراني قائد بالحرس الثوري الايراني الا دليل على ذلك.. والاهم اي انتفاضة وثورة لشعب تحتاج لدعم دولي.. فاذا علمنا بان روسيا والصين يدعمون ايران وايران تدعم نظام الفساد بالخضراء ببغداد.. فلا يبقى لنا غير امريكا كناصر ومعين استراتيجي لاسقاط النظام السياسي بالخضراء.. كما اسقطت نظام البعث المجرم عام 2003..

وبخصوص (التغيير) الامثل.. للوضع بالعراق.. هل (الانقلاب العسكري.. ام التدخل الامريكي)

فالكارثة ان ضباط الجيش الكبار هم جزء من تقاسم الكعكة.. وهم جزء من منظومة الفساد المالي والادراي.. حيث هم ممثلي احزاب سياسية ايضا.. وليسوا مستقلين من جهة.. وكثير منهم ضباط دمج.. (وحتى ان وجد خيريين فيهم) فهم مرعوبين من (مجرد مليشياتي بالحشد كان يعمل سابقا ابو عربانة يجرها حمار يبحث عن قواطي بالشوارع حتى يعيش).. مع احترامنا لكل اصحاب العمل .. ولكن هذا يعكس (كيف ان المستويات الدنيا تتحكم بالمستويات العليا بمناصب الدولة) وكيف ( حثالات المجتمع اصبحوا قادة للمجتمع وبالمستويات العليا) يعني (دونية الدونية يحكمون العراق)..

ثانيا:

لا يمكن ان يحصل تغيير الا بدعم امريكي .. (فروسيا والصين مع ايران وايران تدعم النظام الساسي الفاسد بالعراق).. فلم يبقى غير امريكا..ثالثا: خوفي بان عدم الاستقرار سيكون مرادف مستمر للعراق كافغانستان.. كمخرجات (للتنفيس) للصراعات الدولية والاقليمية.. رابعا: الاكراد مستقلين وقياداتهم محلية.. فمهما حصل بالعراق هم (بكوكب اخر).. والسنة العرب يريدون اقليم بالغربية.. لكن الكارثة بوسط وجنوب العراق المرتهن باحزاب اسلامية ومليشيات تجهر بولاءها لايران.. وهنا المصيبة.. لو كان هناك قيادات تدعو لاستقلال وسط وجنوب.. لكان وضع العراق فيه حل.. ولكن عملاء ايران هم الكارثة..

ونسال (هل تستطيعون ان تجهرون بانتقاد.. مليشيات الصدر او مليشية العصائب والولائيين)؟

ما هو مصير من ينتقد علنا ويجهر بانتقاد مقتدى الصدر اللبناني الاصل زعيم مليشة سرايا السلام والتيار الصدري الدموي .. ما مصير من ينتقد خامنئي حاكم ايران او ذيوله كقيس الخزعلي وامثاله.. الا ان يكون (الخطف والقتل بعد التعذيب).. فهل تنزعجون لمجرد انتقاد لمتظاهر لبعض فئات المجتمع التي يعتبرها متخاذلة عن نصرة الانتفاضة ضد الفساد.. (ولكن تخرسون خرسة اهل القبور) وتنرعبون كالجريذية من المليشيات الدموية الفاسدة وزعماءها الحرامية الخونة ..

ونؤكد على ضرورة:

(الغاء الكفائي.. لحل المليشيات..فيضعف الاحزاب)

فأهم خدمة يقدمها السستاني .. لكل المستضعفين بالعراق.. ومنهم المتظاهرين الشباب بعمر الورد.. الذين يتظاهرون بكل رجولة وشهامة.. بما عجز عنه اباءهم واجدادهم..بالوقوف ضد طغيان الفساد والجلادين.. هو بان يقوم المرجع السستاني بحل فتوى الكفائي ليس فقط لانتفاء الحاجة لها، بعد هزيمة داعش، ومقتل زعيمها ابو بكر البغدادي.. بل لكون هذه الفتوى اعطت شرعية للاشرعي.. اي عطت شرعية للاحزاب الاسلامية الفاسدة وللمليشيات الخارج ايطار الدولة.. التي كثير منها كان موجودا اصلا قبل الفتوى.. واستقوت بعد ذلك بالفتوى، ليتضخم عددها.. لتعطي الفتوى لهم شرعية بما ليس له اصلا.. ليتبلور الشر بهيئة حكومية ضم اليها عشرات المليشيات وخاصة التي تجهر بولاءها لايران وتبايع حاكم اجنبي خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية.. بكل خيانة وعمالة باسم (هيئة الحشد الشعبي).. التي اصبحت فعلا (يهئة الحشد الحكومي، بل هيئة الحشد الحزبي)..

وحل الفتوى سوف يضعف مؤسسة الفساد المالي والادراي ..

(فبعد 2003) وكون الناخبين الشيعة بسطاء .. ولديهم حسن الظن..بالمعارضة السابقة لصدام المقبور.. فانتخبوا قوائم هذه الاحزاب .. بانتخابات قائمة 169 الشمعة، وقائمة 555، فكانت شرعية النظام واحزابه الفاسدة (هي شرعية الانتخابات) ولكن بعد وعي الشارع الشيعي العربي بحقيقة هذه الاحزاب الفاسدة وشركاءهم ومليشياتهم الدموية.. (قاطعوا الانتخابات عام 2018).. وانتفضوا ضدها بانتفاضة تشرين 2019 لحد 2020.. لتلجئ الاحزاب للتزوير لتشكيل البرلمان وحكومته.. لتعتمد على (شرعية اذرعها المسلحة – الطرف الثالث) هيئة الحشد الحكومي.. بفتوى الكفائي.. مما يتوجب حل فتوى الكفائي لتسقط هذه الاحزاب ومليشياتها بين حواضنها المخدوعين بها.. لحد يومنا هذا..

ونرد على من (ينتقد المتظاهرين) لقطعهم الطرق..وانتقادهم اللاذع للموظفين بالشوارع.. نقول:

وانت الذي تعترض على المتظاهرين المعارضين.. للنظام السياسي الفاسد بالعراق.. والمعارضين لهيمنة المليشيات .. ومعارضين للاحزاب الاسلامية الفاسدة. .والمعارضين للهيمنة الايرانية على ارض الرافدين.. ما هو بديلكم؟ وما هو مشروعكم البديل؟؟ ام انتم مع هذا النظام الفاسد بارض الرافدين؟ ومستفادين منه؟ ؟ام انتم تنابل .. تريدون التغيير ياتي باوراق المحارم مثلا؟؟

ام لان المتظاهرين (لانهم بلا مخالب).. اصبحوا (عرضة للانتقاد والقمع معا)..

فمن ينتقد المتظاهرين لانهم قلعوا اعمدة وعارضات لحماية انفسهم وجعلوها.. كمتارسي تحميهم من انياب الاجهزة المليشيات والامنية.. القمعية.. واخرين قلعوا حتى الارصفة ليجعلونها حجارة يواجهون بها (قسوة الاجهزة القمعية).. فماذا كنتم تريدون ان يفعلون؟

واخرين ينتقدون المتظاهرين.. بدعوى انهم انتقدوا بكلام جارح للموظفين بالشوارع الذاهبين او العائدين من الدوام الرسمي.. (كونهم اعتبروهم متخاذلين.. وغير متفاعلين مع التظاهرات ضد الفساد).. فنقول (تذكروا المتظاهرين مجرد ينتقدون بكلام قد يكون جارح) .. ولكن (ماذا جرى عام 1963 عندما وصل البعثيين بانقلابهم بتحالفهم مع الناصريين الفاشيين ايضا) الذين قتلوا عشرات الاف بانقلابهم الدموي ضد الشهيد قاسم رحمه الله.. (وتذكروا الانقلابات بالعالم.. والثورات.. ) فلا تتوقعون ان الانظمة القمعية الفاسدة تسقط باوراق الكنينس.. بل بالعنف الذي باغلب الاحيان بل بجميعها يكون مسلحا..

فهل ما زلنا بعقلية البدوي ..

الذي يقول (ان لم تكن ذئبا شديد البئس كثير الاذى.. بالت عليك الكلاب).. فهل تريدون المتظاهرين ان يكونون جلادين ويؤسسون مليشيات كحال البقية حتى يفرضون سطوتهم بالقسوة والقوى على الشارع.. هل تريدون الحال ان يصل لذلك.. ام عليكم ان تستوعبون التظاهرات وتتفاعلون بها من اجل تحقيق الهدف الاسمى الخلاص من النظام السياسي الموالي بكل ذيلية وتبعية لايران.. والمعرقل لانفتاح العراق على المجتمع الدولي والدول المتقدمة بالعالم.. والمشغول بالسرقات والنهب والخيانة.. وعودة لبدأ.. يجب ان نعذر الموظفين بانهم ليسوا مثل (المعلمين الذين لديهم نقابة المعلمين) ففي حالة اضراب النقابة لا تقطع رواتب المعلمين.. عكس الموظفين الذين هم اضعف حلقة بالعراق فهم بلا نقابة تحميهم..

………………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close