قصف السفارة الامريكية في بغداد,,عمل خاطيئ,,لن يمردون عقاب شديد

الحقيقة اني لااصدق احيانا ماتراه عيني عندما ارى ما يرتكبه البعض من افعال وتصرفات,تفتقرتماما الى اي من اسس المنطق,ويصعب على العقل فهمها واستيعابها,فالهجمات المتكررة على السفارة الامريكية في بغداد,ليس هناك مايبررها,ولن تؤدي,الا الى الحاق اكبررالضرربالذين يرتكبون تلك الافعال الحمقاء خاصة,وبالعراقيين عامة
وان كان التعرض الى معسكرات الجيش الامريكي يمكن فهمه,أو تبريره,رغم انه قد يتسبب بانتقام امريكي موجع,لانه لايمكن التصوراطلاقابأن الامريكان سيكتفون بالتفرج على من يهاجمهم,دون رد,صاعق ومدمر,الاأن الاعتداء على الملحقيات الدبلوماسية لامريكا امرلايمكن قبوله او تبريره بأي شكل من الاشكال,حيث انه يعطي انطباع عن همجية وتخلف الفاعل ,ويمنح المبررالكافي للقوات الامريكية لتوجيه ضربات قاسية ضد منشئات ومعسكرات الحشد الشعبي وبدون استثناء,وحتى انها قد تلجا الى احراج السلطات العراقية الرسمية,بطلب القاء القبض على الفاعلين وتسليمهم الى الامريكان,والا تعرض العراق الى عقوبات شديدة,كاعادة الحصار,بكل قساوته وتبعاته المدمرة على حالة الاقتصاد العراقي المنهاراصلا
وانا لاافهم الى ماذا يهدف هذا العمل الارعن؟فالامريكان لايمكن ان يؤثر عليهم اطلاق صاروخ او قذيفة,وقد راى الجميع كيف انهم قادرين على الوصول الى اعدائهمووتصفيتهم بكل بساطة,فالامر ليس لعب اطفال,لكن البعض يبدو,انه يخطط ويتصرف بطوباوية ونأي عن المنطق,محلقا في عالم اللاوعيّ
ويقينا انه لو صحت الانباء بحدوث اصابات بين الامريكان نتيجة قصف السفارة مساء 26 كانون اول(يناير)الحالي فسوف لن يم ذلك دون حساب,بل سنرى انتقاما امريكيا شديد الوقع
اسأل الله ان يحمي شعب العراق

مازن الشيخ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close