الافتراءات على وطنية محمد علاوي

للأسف لا زال اعداء الوطن من الفاسدين والمتشبثين بمصالحهم الخاصة يكيلون الاتهامات الكاذبة التي تشكك بمبادئنا الوطنية والعراقية الاصيلة ويرفعون الشعارات الزائفة لأسباب غير مجهولة، كل من يعرف محمد علاوي يعرف انه انسان لم ولن يساوم على مبادئه وقيمه من اجل منصب زائل؛ لقد عرض علي منصب رئيس الوزراء عام 2010 وبرغبة شديدة من قبل اغلبية اعضاء البرلمان فرفضت ليس عجزاً عن تولي المسؤولية بل زهداً فيها، اما الآن فلا زلت زاهداً في المنصب ولن اتولاه حتى تتحقق ألأغلبية على مستوى الشارع المنتفض وعلى مستوى الطبقة السياسية التي تفكر بمصلحة الوطن وليس بالسرقات والاستئثار بموارد البلد على حساب المواطن الكريم فضلاً عن قبول المرجعية الدينية بذلك. إن البلد في هذه المرحلة العصيبة يحتاج إلى أناس شرفاء قادرين على بناء البلد والنهوض به وتحقيق ازدهاره إسوةً ببلدان العالم المتحضرة فهذا هو ادنى ما يستحقه المواطن العراقي الشريف وهذا ما سيتحقق لبلدنا العظيم في المستقبل القريب بمشيئة الله وإرادته.

محمد توفيق علاوي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close