عائلة السيستاني تعلن آخر تطورات وضعه الصحي

أعلنت عائلة المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، امس الثلاثاء، عن شفائه التام من إصابته الأخيرة بكسر عظم الفخذ.وفي نبأ تابعته (المدى) اكدت عائلة المرجع السيستاني “شفاءه التام من العملية الأخيرة التي أجراها إثر كسر في الفخذ”.

وغادر المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني، في وقت سابق، مستشفى الكفيل في محافظة كربلاء، وذلك بعد إجراء عملية جراحية له.فيما قدمت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، تبريكاتها وتمنياتها بالشفاء التام، مع باقة ورد، للمرجع الاعلى علي السيستاني بعد نجاح عمليته الجراحية مؤخراً.وجاء في نص الرسالة التي سلمت رسمياً الى مكتب المرجع السيستاني مع باقة الورد، “نيابة عن أسرة الامم المتحدة في العراق، نتمنى لسماحتكم الشفاء العاجل”. وأكدت ان “صوتكم هو صوت العقل وحكمتكم مهمة للغاية”.وكان الفريق الطبي الذي يشرف على علاج المرجع الديني الأعلى علي السيستاني، اعلن أن العملية الجراحية التي خضع لها المرجع استغرقت نصف ساعة فقط. وذكر الفريق الطبي، أن “العملية الجراحية التي خضع لها المرجع الأعلى تكللت بالنجاح”.وأضاف الفريق، أن “المرجع خضع لتداخل جراحي بسيط تم بعد تخدير موضعي”، مبيناً أن “الكسر أصاب الجزء الأعلى من عظم الساق وقد تم تثبيته بقضيب معدني”، فيما أشار إلى أن “المرجع الأعلى يحتاج إلى بضعة أيام ليتماثل للشفاء”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close