قطاف تشرين (58): هناك شيء ما يحدث؟

يوسف أبو الفوزImage preview

أحدهم، من هؤلاء الذين لم تهتز ضمائرهم، لسقوط المئات من الشهداء، والالاف من الجرحى، في إحداث إنتفاضة تشرين، هذا من غير اختطاف وترهيب وتعنيف الاف اخرين، من قبل القوات الأمنية للحكومة المستقيلة، بمساندة القوى الخفية من” الطرف الثالث”، كتب على صفحات “فيس بوك” بأن ثمة شخصيات ناشطة في الانتفاضة “تسلمت كذا مبلغ من الدولة الفلانية”، وغير ذلك من الاراجيف التي تتداولها جيوش الانترنيت المدفوعة الثمن، ناوين من خلالها تشويه صورة الانتفاضة ونشطائها.

لم يثيرني هذا الكلام، أبدا، فهو المتوقع جدا، من شخص غارق بالطائفية بحيث أعمت عينيه عن رؤية حقيقة نفسه، هو الذي يخفق قلبه يوميا رعبا خوفا على فقدان المنافع غير المشروعة التي جناها من قرارات برلمان الفساد ودولة المحاصصة البغيضة. ما لفت انتباهي هو ما كتبه له أحد المعلقين، من صنفه:

ــ ما يحدث ليس طبيعيا، هناك شيء ما !

يا للعجب!! أخيرا أجد واحد من هذه “الهرملة” ، من سقط المتاع، ينتبه، ويعرف ويعترف بأن ثمة شيء غير طبيعي يحدث!

نعم يا هذا. هناك شيء عظيم يحدث. انها انتفاضة شعب ضد جوقة الحرامية وقتلة الشعب. افتح عينيك وانظر أبعد من دكة الرووخون، وأقرب من مسيرات الفقراء للزيارة الاربعينية التي أصبحت تجارتكم الرابحة!

انظر الى حقيقة كونكم لفظيا تناصبون العداء لأمريكا عدوة الشعوب، وهي التي جاءت بأسيادكم الى كراسي الحكم!

نعم أن شيئا هناك يحدث وغير طبيعي تماما، فشباب العراق، مقتحمي السماء، بصدورهم العارية يواجهون ميلشيات الطرف الثالث، التي عاثت في البلد فسادا باسم الدين، بحيث صار البعض يتمنى أمريكا ان تأتي لتزيحكم مثلما إزاحة خنزيرها المجرم صدام!

نعم، هناك شيء غير طبيعي يحدث، ونحن نرى حرائر العراق يكسرن اطواق التقاليد والعيب البالية، ويهدمن جدران المنازل ويفحن ثغرة في جدار الحصار الذي فرضتموه باسم الدين، فوقفن جنبا الى جنب مع اخوانهن الثوار مطالبات بوطن أختطفتموه تحت عباءة الدين، وهذا ما ارعبكم كثيرا، أن يكون للمرأة صوت مسموع وفاعل، وهي التي تريدونها حبيسة جدران غرف النوم والمطبخ!

هناك شيء غير طبيعي يحدث أيها الفاني، الفاسد، الغشاش، المزور،الانتهازي، المرائي، الطفيلي و السفيه ، وان خيارى ابناء الشعب يهبون طواعية لمساندة ودعم المنتفضين ويقاسمونهم قوت يومهم .

هناك شيء عظيم يحدث وان سيل غضب الشعب قادم، ليجرفكم الى بالوعات النسيان، ولن يبقى على الأرض الا الحجارة.

ان شيئا عظيما يحدث، وان جيلا غاضبا نهض ليكنس كل افاعيلكم ودنسكم وفسادكم، في سرقة قوت شعبنا، الذي يعيش تحت خط الفقر على ارض بلد يطفو على بحار من النفط!

أن شيئا عظيما يحدث بأن صباح جميل قادم، هو صباح سقوط القتلة!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close