نصائح وكشف مخططات لم يستفد منها ساسة مكوننا،

نعيم الهاشمي الخفاجي
لقد نصحنا ساسة أحزابنا قبل سقوط نظام صدام الجرذ وبعد سقوطة لتبني مشروع جامع ولازم للجميع لمواجهة الأحداث والصراع الدولي الدائر في ساحتنا العراقية، وقلنا لهم شرعيتكم من جماهيركم وإياكم التفريط بالجماهير، في عام ٢٠٠٥ انا طالبت بضرورة الاحتكام للشعب في التصدي للارهاب من خلال إعدام الذباحين وطرد الفاسدين، ومنذ شهر أيار عام ٢٠٠٣ طالبنا تطبيق النموذج السعودي في الكهرباء والمحروقات من خلال إقامة محطة توليد كهرباء بكل محافظة عراقية ومعها مصفى تكرير بعد أن رأيت محلل عربي جنرال مصري صلاح الدين إسماعيل من خلال برنامج احمد منصور بالجزيرة حرض على تدمير محطات الكهرباء ومصافي التكرير وخطوط نقل البترول. والعجيب حال كتابتي المقال الموجه للساسة العراقيين اصدر اياد علاوي بيان قال هذا تجزئة للعراق وللاسف تبعه اسلاميوا الشيعة، الوضع البائس الحالي إلى أبناء الشيعة العراقيين نتيجة طبيعية لسذاجة ساستنا والذي قتل وفجر واستنزف أموال ميزانيات العراق هم الارهابيين من فلول البعث، مظاهرات اليوم مطالب مشروعة ومحصورة ضمن مناطق الشيعة فقط دون غيرهم ويكشف حقيقة ان هناك جهات دولية تعمل على الاستفادة من ذلك، الامريكان قصفوا الحشد لأنهم شاهدوا مظاهرات ردد الكثير من المتظاهرين المرتبطين في السفارات شعارات ضد الحشد ……..الخ هذه الأمور فسرها ترمب أنها فرصة ذهبية لتمرير مخططاته، مظاهرات اليوم تعطيل للدوام وللدراسة وهذا مخالف لكل القيم بل داعش عندما سلمت إليها الموصل وتكريت والرمادي لم تقوم في منع الطلاب من المدارس أو إغلاق دوائر الدولة التي تكمل معاملات مواطنيهم للحصول على مايريدونه، مظاهرات ابن الجنوب كانت سبب لإعادة كل الخونة من الضباط و المنتسبين بالجيش والشرطة الذين سلموا أسلحتهم لداعش وبايعوا خليفتهم النافق ابو بقر البغدادي. ومن المعيب عندما ننتقد الأمور السلبية والخاطئة ينبري إليك من لاعلم ولامعرفه عنده لكي يشكك بك ويكيل إليك سيل من الاتهامات الجاهزة والرخيصة، أحد السذج والمصيبة محامي من النجف والاخ سيد نزلت منشور حول هذه الأمور واذا به يكتب تعليق انت تدافع عن ربعك؟ طاح حظك وحظ ربعي يا غبي، تهمة جاهزة يفترض به يستفيد من عمليات النقد لتصحيح الاخطاء، للاسف عندنا كثرة الأحداث وللاسف قلة أن نستفيد من العبر مع خالص التحية والتقدير.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close