الشاعر سلمان خليل دغش .. وداعًا

كتب : شاكر فريد حسنImage preview

خطف الموت اليوم السبت الفاتح من شباط، الشاعر المغاري/ الجليلي/ الفلسطيني سلمان خليل دغش ( أبو نزار)، بعد رحلة حياة عريضة زاخرة بالعطاء الاجتماعي والإبداع الشعري والأدبي، تاركًا وراءه سيرة عطرة وطيبة، وإرثًا شعريًا جميلًا وغزيرًا.

لم التقِ بالراحل سليمان دغش، ولم أشرب القهوة المهيلة معه، ولكني تحدثت معه مرارًا عبر الهاتف عن الحال والهم الثقافي، وعرفته جيدًا من خلال قصائده الرقيقة التي تعكس روحه الانسانية الصادقة المرهفة، التي نشرها في الصحف والمجلات الأدبية في البلاد.

عرف بغزارة الانتاج الشعري والنثري، ولكن للأسف لم يأخذ حقه من النقد واهتمام الباحثين، ولا أذكر أنه كتبت عنه أي مداخلة أو مراجعة لشعره.

له مجموعة من الأعمال المطبوعة والناجزة، منها : ” يراع بين قلب ووطن، قلب ووطن، زهرة بين شوكتين، وطن في مهب الريح، خاطرة في ذاكرة سجين “، وسواها.

ولعل الصفة البارزة في قصائده هي المناسبات والأحداث الوطنية والسياسية الجليلة، المرشوشة في نصوصه، التي نلمس فيها أحاسيسه ومشاعره الفياضة والاعتزاز بانتمائه والتصدي لكل ما هو شر وظالم.

وما يسم أشعار الراحل سلمان دغش التعبير البسيط والمعنى الرقيق والحرف العذب، فضلًا عن الصدق العفوي والشفافية الجميلة، والاندفاع العاطفي والشعور الوجداني والوطني الصادق، ونلمح في ثنايا كلماته اللغة العربية الصحيحة.

وداعًا يا شاعر الوطن والتراب وعاشق الجليل والعروبة والإنسانية المعذبة، ولك في وقفة الوداع الرحمة وطيب الذكرى الخالدة، فالشعراء لا يموتون، بل يتجددون بعد موتهم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close