ترقّبوا صـــدور آلكتاب ألجديد:رؤية علمية لما بعد المعاصرة

عزيز الخزرجي
ترقبوا صدور آلكتاب الجديد: [رؤية عِلمية – كونيّة لِما بعد آلحياة ألمُعاصرة]:
كتابٌ يُحدّد هوية العالم طبق الرؤية الكونية و يُبيّن مستقبل الناس و العالم بعد كلّ آلذي توصّل إليه آلغرب بقيادة أمريكا من التمدن و التقدم و التكنلوجيا ألأحاديّ الأتجاه و التي وصلت لمراحل متقدمّة جلبت معها الكوارث و المحن و الحروب و النزاع و الجوع و الفقر و الفوارق الطبقية بسبب الحكومات الفاسدة التي تُنفّذ تلك الأرادة الشيطانية, حتى تعاضمت تلك المحن و الأخطار و الحروب والأرهاب أكثر مع بدء الألفية الثالثة و أثّرت سلباً و بآلصّميم على صفاء الحياة و فلسفة الوجود و الغاية من الخلق و كرامة و قيم الأنسان ألذي لا بدّ و أن يكون لوجوده سبباً منطقيّاً كونيّاً ساميّاً ومسيراً يُحتّم على الجميع معرفته و الوقوف عنده و رعايته لتحقيق تلك الغاية آلمقدسة التي أشار لها وأكّدها أبرز و أعظم فلاسفة العالم بجانب رسائل الأنبياء و المرسلين, لهذا لا بدّ لكل مَنْ يُريد أن يعيش كبيراً و يموت عظيماً وكبيراً؛ معرفة تلك الرّؤية العلميّة ألشّبه المهملة للمستقبل و المصير و العاقبة بسبب (التكثر) الذي حلّ محلّ (التوحد) .. لتلافي الخسارة الكبرى وسط المدنية ألمعاصرة التي لم تعد ضامنة بحسب المعطيات الواقعية لتحقيق سعادة الأنسان و الغاية من وجوده.
بجملة واحدة: إنّهُ كتابٌ لا بدّ من قرائته و التمعن في متنه بدقة و تأمّل لوعي مضامينه الكونيّة العظيمة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close