صدام الجرذ ملك الجميع ساستنا ملكوا الفخفخة وخسروا جماهيرهم،

نعيم الهاشمي الخفاجي
بعد إسقاط نظام صدام الجرذ الهالك وقيام الحاكم المدني بريمر في تشكيل مجلس الحكم وبداية العمليات الارهابية، انشغل المراقبين والمثقفين بقضايا العمليات الارهابية، وحدثت عمليات اغتيال طالت نواب وأعضاء في مجلس الحكم شيعة، تم إصدار قرارات في أحقية النائب أن تكون لدية حماية تتكون من ثلاثين شخص، رؤساء الأحزاب من حقهم توظيف الف شخص كحراس والبعض تجاوز عدد حماياته إلى ثلاثة آلاف شخص، أصدروا قرارات رواتب خيالية للنواب، أصدروا قرارات كل نائب أو عضو في البرلمان أو مجلس الحكم والمجالس البلدية في المحافظات في الحصول على تقاعد وبمبالغ تتجاوز تقاعد رؤساء امريكا في اضعاف، أصدروا قرارات كل نائب أو عضو مجلس بلدي يحصل على منحة ٢٠٠ مليون لتحسين أوضاعه المعاشية، صرفوا أموال خيالية لتجميل وجوه النواب مثل كمال الساعدي والنائبة وحدة الجميلي، إجراء عمليات في مبالغ مليارية مثل عملية بواسير العطية وناهدة الدايني، صرف مخصصات خطورة كل نائب أو مسؤول يطلع خارج الخضراء ولو بنزهة يدفعون له ٢٠٠ دولار حسب قول أحد حمايات إبراهيم الجعفري، تم منح النواب والمسؤولين قطع اراضي ومنح لبناء بيوت، الفصل السياسي كل شخص من الأحزاب عاش خارج البلد واحتل منصب يعطونه نفس راتب المنصب كوزير أو وكيل وزير أو مدير عام وتضرب بفترة بقائه خارج العراق؟ مبالغ مليارية، هذه المبالغ التي حصل عليها المستفيدون كبيرة يقابلهم كثرة الفقراء والمحتاجين بسبب الإرهاب البعثي الاعمى، انا طالبت الجعفري وأيضا بلغت عدنان الاسدي لكي نمنع النواب والوزراء البعثيين من دعم الارهاب من خلال حماياتهم طالبت أن وزارة الداخلية تشكل لواء مخصص لتوفير حمايات للنواب والوزراء وبهذه الطريقة يتم حرمان الارهابيين من الاستفادة من حصانة الحمايات، طالبت انا شخصيا بتقليل الرئاسات الثلاث وفي حكومة المالكي الأولى لأن جزء كبير من الأموال يذهب لدعم الارهاب، أيضا كتبت وقلت أن تمتع النواب وبالذات الشيعة في مزايا ورواتب كبيرة ينقلب عكسيا على ساسة شيعة العراق بالمستقبل أحد الحمير تحدث مع صديق لي في صلاة جمعة قال له شوف حجي نعيم عاتي يطالب بتقليل الرواتب لأنه ما حصل شيء؟ هذا الحيوان فكر بقضية خاصة ولم يفكر للمستقبل وبعد مضي ١٦ عاما ثبت صحة كلامي، في زمن صدام الجرذ كان الشعب العراقي ملك لصدام ولا حاجة أن يسجل عقارات في اسمه، صدام وابنائه يملكون كل مواطن عراقي وفي استطاعتهم قتلة واعدامه ومصادرة أمواله وسلبه عراقيته، أحد المحللين الذين يدافعون عن صدام الجرذ الهالك عبر قناة الجزيرة كان مع المغتربين الاغبر شيعي من محافظات الفرات الأوسط جلب معه سيارة بيجو في التسعينيات معه للعراق أخذوا السيارة منه أبناء برزان التكريتي بعد أن اشبعوه ضربا بالقنادر والعجيب سألوه اعمامه عن سيارة البيجو قال لهم والله اعطيتها هدية الى استاذ كلاش ابن برزان هههههههههه، صدام وعائلته وعشيرته يملكون العراق فلا يوجد سبب أن يسجلون عقارات وأملاك في اسمائهم، عدي الكسيح كان طفل طلب من مدير البنك ثلاثة ملايين دولار رفض طلب أمر من صدام وصل الخبر لصدام اتصل به قال له يا ول الفلوس هن مالاتو إلوا كان جوابه نعم سيدي، ذهب لكازينوا في باريس صرفهن في ليلة ببداية حرب صدام الجرذ ضد إيران وتم نشر صورة إلى عدي بعنوان الرجل الذي أبتسم وهو يخسر مبلغ ثلاثة مليون دولار، ضباط الأمن والمحافظين والقادة التكارته فرضوا الجزية والعبودية على غالبية أبناء شيعة العراق من خلال أخذ أموالهم من خلال الرشاوي والهدايا…..الخ بل كان هناك ضباط أمن وجيش يغتصبون شباب من أبناء الشيعة بالقوة ناهيكم عن عمليات اغتصاب الفتيات في جامعات بغداد من قبل عدي وكلابه، صدام وعائلته هم السراق والقتلة استعبدوا العراقيين لأسباب مذهبية وقومية، لكن هذا لايبرر سرقات ولصوصية ساسة أحزابنا الشيعية، لكن محاولة القول أن صدام الجرذ لم يكن سارق فهذا كلام غير صحيح بل وزع ثروات العراقيين الى عمرو موسى وتوجان فيصل وبشرى خليل ……الخ من الحثالات، في الختام أكرر دعوتي للقلة الشريفة من ساسة شيعة العراق في استطاعتكم تشريع قانون في الغاء الامتيازات وتقليل الرواتب الخاصة في الرئاسات والوزراء والمسؤولين إلى مستوى جدا قليل لتكسبوا ثقة مواطنيكم مرة ثانية، تواصلوا مع جماهيركم دعوا عنكم الخلافات الجانبية والمصالح الحزبية أن من صارح شعبه فقد فاز.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here