مسرور بارزاني: ندعم مطالب الشعب العراقي المشروعة

مسرور بارزاني: ندعم مطالب الشعب العراقي المشروعة

أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الثلاثاء، عن دعم الإقليم الكامل للمطالب المشروعة للشعب العراقي، مؤكداً في الوقت ذاته أن ما يحدث في بغداد حالياً هو نتاج سوء الإدارة على مدار الأعوام الماضية.

وقال مسرور بارزاني في لقاء متلفز بثته قناة (فرانس 24)، اليوم الثلاثاء، إن هناك احتمالية كبيرة لعودة ظهور تنظيم داعش الإرهابي، مشيراً إلى أنه بوسع التنظيم إعادة تنظيم صفوفه بسهولة وتجنيد مقاتلين لأن كل الأسباب الرئيسية التي أدت إلى ظهوره وتعاون بعض الأشخاص معه لاتزال قائمة، مؤكدا ضرورة أن يتم احتواء خطر تنظيم داعش ومواجهته بقوة من قبل باقي قوات التحالف الدولي والقوى الإقليمية.

وحول تواجد القوات الأمريكية في العراق، قال إن القوات الأمريكية وقوات التحالف الدولي توجد في العراق بناء على دعوة سابقة من قبل الحكومة العراقية، مؤكدا أنه مازالت هناك حاجة قوية لتواجد القوات الأمريكية وقوات التحالف لأن داعش يشكل «تهديداً كبيراً ولم يتم هزيمته بشكل كامل ولم يتم استئصاله وبوسع التنظيم إعادة ترتيب صفوفه وشن هجمات.

وحول إمكانية نشر واشنطن منظومة الدفاع الجوي (باتريوت) في العراق، قال رئيس حكومة إقليم كوردستان، إن هناك حديثاً حول وضع منظومة دفاع جوي هنا، «ولكن من الواضح أنهم ينتظرون أن يتحدثوا مع الحكومة العراقية والحصول على تصريح من الحكومة العراقية أولاً»، مشيراً إلى أنه من جهته لا يمانع نشر تلك المنظومة، ولكن يجب أن يتم اتخاذ هذا القرار من قبل بغداد.

وأعرب بارزاني عن أمله في عدم نشوب أي حرب بين الولايات المتحدة وإيران، مشيراً إلى أنها لن تخدم أحد وخاصة لن تكون في صالح الشعب، كما عبر عن قلقه من تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران.

وفيما يتعلق بالتظاهرات التي تشهدها العراق، قال رئيس وزراء إقليم كوردستان، إن «ما نراه في بغداد هو نتاج سوء الإدارة على مدار 15 أو 16 عاماً الماضية. والكثير من المتظاهرين الذين نزلوا إلى الشوارع الآن يطالبون بإجراء إصلاحات ومعالجة الفساد ووجود حكومة أفضل؛ الأمر الذي ندعمه بشكل كامل المطالب المشروعة للشعب ولكن في بعض الأحيان تكون الأجندة السياسية مختلطة مما يعقد من الأمور».

وأكد أن رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي بذل ما في وسعه ولكن للأسف لم يحظ بالدعم الذي يستحقه من الفصائل السياسية الأخرى لمواصلة تنفيذ أجندته، مضيفاً أنه لا يرى أن عبد المهدي مسؤول عن كل المشكلات التي تواجهها الدولة.

وأعرب عن أمله في أن يحظى المرشح الجديد لمنصب رئيس الوزراء محمد توفيق علاوي بمزيد من الدعم من قبل الشعب العراقي والفصائل السياسية لكي ينجح.

وحول سوريا، عبر مسرور بارزاني عن قلقه إزاء الوضع في سوريا لعدة أسباب؛ حيث إنه لا يعتقد أن أي تصعيد أو مواجهة عسكرية ستكون ذات جدوى أو ستساعد على تحقيق الاستقرار في المنطقة، مضيفا أن التدخل التركي الأخير في شمال شرق سوريا قد زاد من تعقيد الأمور.

وسائط

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close