الاعلام العربي يقول لولا ايران لما وصلنا لصفقة القرن،

نعيم الهاشمي الخفاجي
الدول العربية حضرة لمراسيم الاعلان عن صفقة القرن بدون ضغط وترهيب، دعاهم الرئيس ترمب وحضر عدد كبير من سفراء الدول العربية بالعلن، وحضور دول الخليج للحضور اعلان ترمب ونتنياهو كان بموافقة ومباركة من الدولة الخليجية الكبيرة البقرة الحلوب السعودية وإلا البحرين والامارات وعمان لم يحضرو، طالعتنا صحف خليجية بسلسلة مقالات منها مقال يحمل عنوان براق يقول ايران اوصلتنا الى اتفاقية القرن، حيث يقول هذا الكاتب المخضرم

منذ إلقاء الراحل ياسر عرفات في الجزائر نهاية عام 1988، خطاب إعلان قيام دولة فلسطين، وما انطوى عليه من اعتراف ضمني بحق إسرائيل في الوجود، وفق منطوق القرارات الدولية التي استند إليها في إعلان الاستقلال، أعلنت إيران معاداتها لكل سلام وأي سلام مع إسرائيل. أضاف الخيار الفلسطيني الجديد الذي سيتبلور تباعاً باتجاه مؤتمر مدريد ثم اتفاقية أوسلو، أسباباً إضافية للعداء بين طهران ومنظمة التحرير، التي كانت اصطفت إلى جانب صدام حسين في حربه مع نظام الخميني.
شكل مشروع السلام برمته تهديداً استراتيجياً للمصالح الإيرانية، ولمشروع تصدير الثورة، التي اتخذت إيران له من القضية الفلسطينية منصة دعائية وأداة تعبئة تخاطب بها الشعوب العربية، وتستنزف عبرها مشروعيات الأنظمة التي تخاصمها.
عملياً راهنت إيران على تنظيمات كـ«حزب الله» و«حماس» و«الجهاد الإسلامي»، بغية إجهاض السلام. وزاد رهانها واستثمارها في هذا المسار في ضوء فشلها في استمالة دول عربية مثل سوريا إلى خيارات مقاطعة العملية السلمية. في هذا السياق يذكر مارتن إنديك في مذكراته أنه وخلال الزيارة الوحيدة للرئيس الأسبق بيل كلينتون إلى دمشق عام 1995، وبعد حدوث اختراق جاد في المفاوضات الإسرائيلية السورية بشأن ترتيبات الأمن المبكر في الجولان.

اقول لهذا الكاتب المخضرم القادة العرب وشعوبهم ومثقفيهم وانت ياقطميش واحد من المثقفين المطالبين في تقوية العلاقات مع اسرائيل، واذا كانت ايران بسبب معاداتها الى اسرائيل دفعت انظمة عربية وشعوب خليجية للتدافع نحو ايجاد علاقات قوية مابين الانظمة والشعوب العربية والاسرائيليين فيفترض بكم شكر ايران لا معاداتها، انا شخصيا جدا سعيد وانا ارى تهافت الانظمة العربية وشعوبهم تجاه مناصرة دولة اسرائيل متمنيا لهم المزيد من الذل وسرق الثروات والخنوع، قول قطميش يمثل حقيقة العقلية العربية البدوية المتخلفة وقولهم لولا ايران لما وقعنا صفقة القرن قول يضحك الثكلى فقد ذكر الكثير من اهل القصص قصة تدور حول امرأة تمارس الزنا مع كل من هب ودب ذهب اليها باحث اجتماعي لتشخيص هذه الظاهرة، خلال الحوار سألها عدة اسئلة عن سبب ممارستها الزنا، قالت للباحث الاجتماعي الجهاز التناسلي لزوجي صغير واحب ان امارس مع اجهزة تناسلية كبيرة الحجم ومتعددة، لذلك هرولة العرب صوب نتنياهو وفريدمان وترمب تنطبق عليهم قضية زنا المرأة اﻵنفة الذكر للمارسة الزنا من مجاميع متعددة من الرجال، تبا وتعسا الى امة تتنازل عن القدس والاقصى بحجة نكاية في ايران ههههههههههههههههههههههههه.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close