جريمة ارهابية وهابية فاشلة في بلجيكا،

نعيم الهاشمي الخفاجي
نقلت المواقع الخبرية في عودة عمليات الطعن إلى الشوارع الأوروبية؛ حيث قتلت الشرطة البريطانية أمس شخصاً طعن بسكين عدداً من الأشخاص في جنوب العاصمة لندن، ما أسفر عن جرح 3 من ضحاياه، إصابة أحدهم حرجة، وتبين ان منفذ العملية الارهابية سبق ان كان معتقل بقضايا تطرف، بسبب اعتناقه للفكر الوهابي، ونقلت المواقع الخبرية أطلاق الشرطة في مدينة جنت البلجيكية النار على رجل وأصابته في يده إثر محاولته مهاجمة أشخاص بسكين.

وعدّت الشرطة البريطانية الاعتداء الذي وقع بشارع تجاري مكتظ بالمارة في منطقة ستريثهام «ذا طبيعة إرهابية». ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عن شهود عيان أن منفذ هجوم الطعن كان يحمل شيئاً حول جسمه يشبه الحزام الناسف.

ووجّه رئيس الوزراء بوريس جونسون الشكر إلى الشرطة، بعدما تمكنت من تحييد خطر المهاجم، وعبّر عن مواساته للمصابين. وبدوره، كتب عمدة لندن صديق خان على «تويتر»: «الإرهابيون يحاولون تقسيمنا وتدمير أسلوبنا المعيشي، لكننا هنا في لندن لن نمكنهم من النجاح في هذا أبداً».

اما في بوركينا فاسو فتم ذبح عشرين مواطن من قبل مجاميع تكفيرية وأيضا حدثت عمليات قتل في نيجيريا خلال اليومين الماضيين، هذا هو نتاج الفكر الوهابي التكفيري، السلطات الدنماركية والنمساوية اعتقلت مجموعة من ايرانيين عرب اهوازيين يمارسون عمل تجسس لصالح السعودية؟ قناة الجزيرة خصصت ساعة اخبارية كاملة حول القضية ومن خلال الكلام للاسف النظام السعودي يتجسس على شخصيات شيعية عراقية بحجة انها ايرانية لصالح النظام السعودي والمخابرات الاوروبية كشفت التجسس، لولا المال السعودي لم تم شراء ذمم اشخاص للعمل كجواسيس لصالح السعودية.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close