” معزوفة وطن “

” معزوفة وطن ”

انـــا نبض ٌ مموسق ٌ
على معزوفة وطنـــي
محرقَة ٌ ترانيم َ الوجع ْ
مسهدة ٌ قطرات ُ دمي
المـــراقــةُ علــى ثــرى غربتـــي
مملوءة ٌ فائضة ٌ
بجراح احبتي وجيراني ..

انـــا هنــا سيدي مثــلــُكَ
بقــايــا وجع غريب
على شاطــئ وطن ْ،
قيــثــارة ٌ مبتــورة
اجنحة مكسورة
أشلاء جسد ومحضُ روحْ
لا أبصــرَ سوى عينــان
بالدمع ِ والدم ِ ممزوجتــان َ
ألوي عُنــُقــي
حيــن ارى لسعــاتَ نخيلك اللذيذة
في دواخلِــكَ محفــورة …
سمــاء ٌ ملبــّدة ٌ بغيوم ِ البيــنِ
نتشبّث بالآمــال ِ المزروعة فينـــا
قد نتجنب هول الريح العــاتية لعلّنــا !
نتعثــّر ، نترنّح ، نجري
وميض ٌ بل شعلةٌ بأتجــاه الشرق ِ ترمينـــا
في احضان الفـــرات ِ
نائمة ٌ ذكرياتنــــا
وفي خيــالِ السهل
والجبل والقنـــا
تتراقص ُ احلامـــنــا
لعلّنــا مع الطيور المهاجرة
نعودُ الــى اعشاشنــا
لعلّــنا مع قوافــل العشاق
نطرقُ منازل احبـــابنــا !
ايها النشمي ، ايها المغوار
في عينيك تمادى الظلم
والتخاذل والذل اعياك
بات العار والجبن يرعاك
ذبحوا فيك كل ما لديك من فضائل
وباتت امور قومك تقودها الرذائل
اضحت ارضك قبرا
للنسور والبواسل
خيولك يقودها النذلة
مقدساتك يديرها
اشباه الكهنة والجهلة
يا صريعا يا بلدي
لقد اعياك الرقاد
اما مللت ثياب الحداد !
من لك الان ومن لنا
من لك الان ومن لنا!
يا محبوبا بسكننا ولا نسكنه
قايض على محياه المجرمينا ،
ولكن ، تا.ولله
لم استبدل ليلة من لياليه
بليــالي السّمرِ في فينــّــا
ولا بفراديس ِ الحور والجنـــة… !
سندس النجار

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close