الصدر يسحب ‹القبعات الزرقاء› من الساحات ويعلن «ميثاق ثورة الإصلاح»

الصدر يسحب ‹القبعات الزرقاء› من الساحات ويعلن «ميثاق ثورة الإصلاح»

قرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم السبت، سحب ميليشيا ‹القبعات الزرقاء› من ساحات الاحتجاج، موكلاً مهمة «حماية المتظاهرين» التي كانوا يقومون بها، حسب وصفه، للقوات الأمنية، كما أعلن عن ما أسماه بـ «ميثاق ثورة الإصلاح» المكون من 18 نقطة.

وينص ميثاق الصدر على:

أولا: الاستمرار على سلمية المظاهرات،

وهذا يعني ما يلي: 1- عدم إجبار اي شخص على التظاهر والاحتجاج مطلقا. ۲- عدم قطع الطرق والإضرار بالحياة العامة. 3- عدم منع الدوام في المدارس كافة وأما الجامعات وما يعادلها فيكون اختيارية ومن دون إجبار على الدوام وعدمه. 4- عدم التعدي على الأملاك الخاصة والعامة وعلى المرافق الخدمية والصور والمقار وغير ذلك مطلقا. 5- إخلاء مناطق الاحتجاج والاعتصام من أي مظاهر التسليح.. وينطبق ذلك على المولوتوف والقاعات والعصي وغيرها مطلقا وذلك بتسليمها للقوات الأمنية.

ثانيا: إدارة المظاهرات من الداخل والتخلي عن المتحكمين بها من الخارج مطلقا.

ثالثا: عدم تسييس المظاهرات لجهات داخلية أو خارجية حزبية كانت أم غيرها.

رابعا: إعلان البراءة من المندسين والمخربين والتي أشارت لها المرجعية وغيرها من القيادات الدينية والعشائرية وما شاكلها.

خامسا: توحيد المطالب وكتابتها بصورة موحدة لجميع تظاهرات العراق.

سادسا: العمل على تشكيل لجان من داخل المظاهرات من أجل المطالبة بالإفراج عن المعتقلين والمختطفين والتحقيق الجدي في قضية شهداء الإصلاح الذين سقطوا خلال المظاهرات.

سابعا: العمل على إيجاد ناطق رسمي للمظاهرات.

ثامنا: عدم التعدي على القوات الأمنية ومنها (شرطة المرور) مطلقا.. وتقديم المعتدين سابقا أو لاحقا للقوات الأمنية فورا.

تاسعا: مراعاة القواعد الشرعية والاجتماعية للبلد قدر الإمكان وعدم اختلاط الجنسين في خيام الاعتصام وإخلاء أماكن الاحتجاجات من المسكرات الممنوعة والمخدرات وما شاكلها.

عاشراً: انسحاب (القبعات الزرق) وتسليم أمر حماية المتظاهرين السلميين والخيام بيد القوات الأمنية المسلحة.

حادي عشر: تحديد أماكن التظاهر عموما والاعتصام خصوصا ومن خلال موافقات رسمية وبالتنسيق مع القوات الأمنية بصورة مباشرة.

ثاني عشر: الالتزام بتوجيهات المرجعية والقيادات الوطنية لزام.

ثالث عشر: طرد كل من يثير الفتنة الداخلية والطائفية وكل من يعتدي على الذات الإلهية أو الأعراف الدينية والاجتماعية وما شاكل ذلك.

رابع عشر: يكون يوم الجمعة يوما لتظاهرات عراقية حاشدة من دون الإعلان عن أي انتماء لغير العراق ومن دون التفرقة بهتاف أو فعل أو لافتة أو ما شابه ذلك.

خامس عشر: التحقيق بحادثة (الوثبة) و(مرقد السيد الحكيم) و(حادثة ساحة الصدرين) ومجزرة الناصرية وما شابهها في جميع المحافظات.

سادس عشر: عدم تدخل المتظاهرين في أمور سياسية ثانوية كالتعيينات ورفض بعض السياسات من هنا وهناك فلذلك جهات خاصة تقوم بها فضلا عن غيرها.

سابع عشر: عدم زج الثوار في تشكيل الحكومة المؤقتة.. ففيه تشويه السمعة الثورة الإصلاحية.

ثامن عشر: إعطاء أهمية لتجمع طلبة الجامعات ففيه نصرة للإصلاح وعدم التعدي عليهم أو مضايقتهم ما داموا سلميين. والاستمرار بذلك إلى حين إجراء الانتخابات المبكرة.الصورةالصورة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close