إقليم كردستان يتصدّى لإزعاج الراديو في سيارات الأجرة

لاقى قانون تنظيم استعمال الراديو في المواصلات العامة ترحيباً واسعاً في الأوساط الشعبية والأكاديمية في العراق التي اعتبرته “مراعياً للذوق العام”، بعدما بدأ إقليم كردستان، يوم الثلاثاء، بحظر التدخين وتشغيل الراديو في سيارات الأجرة.

وعادة ما يعتبر الراديو أو صوت الأغاني والبرامج المسجلة في وسائل النقل العام في العراق مصدر إزعاج للركاب، وتترتب عليها كثير من المشاكل بين الركاب والسائقين أو بين الركاب أنفسهم لاختلاف أمزجتهم.لكن وزارة النقل والمواصلات في إقليم كردستان أعلنت عن إصدار قانون متعلق بالراديو مع قانون حظر التدخين في سيارات الأجرة الصغيرة والحافلات.ويشمل القانون حظر استعمال الراديو داخل سيارات الأجرة. وينص على أنه “يجب إيقاف تشغيل جميع أجهزة الراديو أو أي أجهزة سمعية أخرى ويحظر تشغيلها إلا بموافقة الراكب”.وفي بيان لها، قالت الوزارة إن “القانون سيتولى تنفيذه رجال المرور وشرطة البلديات، على أن يتم إيداع الغرامات المالية في خزينة حكومة إقليم كردستان”. وقال وزير النقل والمواصلات في الإقليم، أنو عبدوكا، في تصريح صحافي، إنه “ستكون هناك عقوبة قاسية ضد من ينتهكون القانون”.ويتبع هذا الإجراء سياسة جديدة ألزمت جميع سائقي سيارات الأجرة والحافلات في إقليم كردستان بالتسجيل والحصول على تصريح أمني قبل مزاولة أعمالهم، كما يلزم سائقي سيارات الأجرة والحافلات عرض “بطاقة تعريف السائق” داخل سياراتهم.وقال الباحث الاجتماعي، سالار محمد، إن “استخدام الراديو والأجهزة السمعية في سيارات النقل أصبح خلال الفترة الأخيرة مخالفاً للذوق العام، إذ أن أصحاب سيارات الأجرة يفرضون ذوقهم على الركاب بالاستماع لأغاني وبصوت مرتفع جداً، ولم يكن هناك أي قانون يمنعهم من ذلك”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close