مهما كذب الاعلام العربي فهزيمة الجوكر كانت بيد السيد الصدر وتياره،

نعيم الهاشمي الخفاجي فزع الاعلام العربي عندما شاهدوا وقوف سيد مقتدى وانصاره ضد عملاء الجوكر، الماكنة الاعلامية العربية استعملت كل مجهودها الاعلامي لتزيف الحقائق، يفسرون بيانات المرجعية المتمثلة بالسيد السيستاني حسب مخيلاتهم المريضة، بعد انسحاب التيار الصدري انتهت معظم التظاهرات ولم يبق سوى جزء صغير من الناس، ايضا السيد الصدر لم يترك الساحة بل دعى لمظاهرة مليونية لرفض الاحتلال واستجاب اليها كل عراقي شريف يرفض الاحتلال والذل، بل الجماهير التابعة للسيد الصدر اكتسحت سوح التظاهر وتم اعادة الدوام للمدارس والجامعات ولدوائر الدولة، لاحظنا صراخ الجوكرية واذنابهم من كل قوى التخلف والتبعية بداخل العراق وخارجه، قلناها منذ اول يوم لانطلاق المظاهرات قلنا المظاهرات بدأت صدرية وينهيها بالاخير التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر طلب من القوات الامنية بالدخول لساحات الاعتصام واليوم وبفضل الله وبركته وبفضل دعوة السيد الصدر والمرجعية العليا
شهدت بغداد ومعها التسع محافظات عراقية ذات الغالبية الشيعية، اليوم (السبت)، حالة من الهدوء والاستقرار بعد دخول القوات الأمنية ساحات التظاهر، وسط ترحيب انصار السيد الصدر ودعمهم للقوات الامنية،
و القبعات الزرقاء نزعوا قبعاتهم الزرقاء استجابة لطلب السيد الزعيم مقتدى الصدر الذين استجابوا لطلبه ولطلب المرجعية الشيعية

وقال شهود عيان لـ«وكالة الأنباء الألمانية» إن القوات الأمنية دخلت إلى ساحات التظاهر، وتجولت فيها مع المتظاهرين في بغداد وتسع محافظات، بناء على قرار من وزارة الدفاع بتولي القوات الأمنية عملية بسط الأمن، وإبعاد الجوكر والخونة من ساحات الاعتصامات،

وحسب الشهود، شرعت القيادات الأمنية في بغداد، والمحافظات منذ ساعة متقدّمة من الليل في تولي عمليات بسط الأمن ومشاركة المتظاهرين أنشطتهم،
فيما تعالت أصوات المتظاهرين بعد انتشار القوات الأمنية بهتاف «بالروح بالدم نفديك يا عراق».

وأوضح الشهود أن القوات الأمنية قامت بتفتيش خيام الاعتصام

واغرب نكته كتب موقع خليجي يبغض كل اي قوة شيعية ومنها القبعات الزرقاء حيث كتبوا الخبر التالي (

وبحسب الشهود، فإن ساحات التظاهر «خلت من أصحاب القبعات الزرقاء، لكن جماهير التيار الصدري ما زالت تنتشر في ساحات التظاهر لدعم مطالب المتظاهرين السلمية) .
ههههههههه اعترفوا التظاهرات كانت صدرية وتبقى صدرية والجوكر بات منهزما وفشلت مخططاتكم التآمرية، الطابور الخامس من الخونة طالبوا في حمل السلاح ضد القوات الامنية لتدويل القضية والسماح في احتلال العراق وللاسف لاسباب ومصالح حزبية وايدولوجية نتنة، وحسب قناة العراقية فقد اصدرت وزارة الدفاع بيان دعت قياداتها في بغداد ومحافظات البصرة والناصرية وميسان والديوانية وواسط وكربلاء والنجف وبابل إلى العمل بـ«كل طاقاتها وإمكاناتها لحماية أبناء شعبنا بشكل عام،

وأهابت الوزارة، في بيان صحافي، بـ«جميع منتسبيها من الضباط والمراتب، بضرورة أخذ دورهم الحقيقي والحازم تجاه من يريد العبث بأمن البلاد واستقرارها، وعليها مسؤولية فرض القانون والنظام على الجميع، وأن تكون كما عهدها كل العراقيين حامية للدستور والعملية السياسية وصمام أمان لحفظ تربة الوطن».
هههههه وليس مستغربا كتب موقع خليجي وهابي مفزوع بعد هزيمة الجوكر على ايادي السيد الزعيم مقتدى الصدر وانصاره الخبر التالي(

وندّد المرجع الديني الأعلى في العراق علي السيستاني، أمس (الجمعة)، بأعمال العنف الأخيرة ضد متظاهرين هاجمهم أنصار مقتدى الصدر، مطالباً قوات الأمن بعدم «التنصل» من واجباتها في حماية المحتجين).

ههههههه شر البلية مايضحك المرجعية نددت في عمليات استهداف القوات الامنية من قبل عصابات الجوكر المنهزمة وطالبت القوات الامنية في فرض السلطة، وكلام المرجعية يتطابق مع بيان السيد الصدر الذي وجهه لجماهيره المضحية، في الختام سوف يسجل التاريخ موقفا وطنيا للسيد مقتدى الصدر الذي افشل مخططات الجوكرية وساند موقف المرجعية العليا في فرض السلطة في مناطق الوسط والجنوب، في الختام اقول للجميع قوتنا في وحدتنا.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close