(لغيث التميمي) و(احمد الابيض) تذكروا (محمد حمزة الزبيدي..لم يكن طائفيا.. لكن قتل ابناءها)

بسم الله الرحمن الرحيم

نتاول اليوم شخصيتان او لنقل (ايقونتان).. بدعمهما انتفاضة تشرين المباركة التي ثارت منذ 2019 ولحد الان 2020.. لكنهما كانا ايضا سبب في تراجع زخمها بين الشارع الشيعي العربي بوسط وجنوب ارض الرافدين بمرور الوقت رغم التاييد الشعبي الكبير لها.. حيث ساهما بعدم اطمئنان شعب وسط وجنوب الرافدين.. فلم يسحبون البساط بخطابيهما من تحت اقدام (الاحزاب الاسلامية ومليشياتها وايران).. بعدم طرحهما مشروع لكسب المتدينين الشيعة الذين كثير منهم غاضبين على النظام السياسي بالعراق.. وبنفس الوقت لم يقنعون الشارع الشيعي العربي (الرافض لحكم الاسلاميين وعمائمهم).. بمرحلة ما بعد سقوط هذا النظام الغير ماسوف عليه..

فشيء جميل ان لا تكون طائفيا سلبيا.. ولكن شيء مرعب ان تنسلخ عنها لتثبت لخصوم طائفتك بانك ليس طائفي.. والاسوء انك تتعامل مع المجتمع بوسط وجنوب العراق.. وكأنه مقطوع من شجره ولا اصل له ولا هوية ولا انتماء.. لارضه …

بالمحصلة..لم يستغلون الزخم البشري الهائل الذي خرج بالاسابيع الاولى بوسط وجنوب الرافدين

ومنها ببغداد بساحة التحرير.. (لانهما لم يعترفون بهوية هذه الجماهير كشيعة عرب ثقلهم الاكبر).. وننبه بان في العراق لا يوجد طائفيين .. فالطائفي هو من يعمل لصالح طائفته.. فلو كان للشيعة العرب قوى سياسية طائفية لكان وسط وجنوب مثل دبي برفاهيتها وعمرانها واستقرارها ونهوضها العلمي والصحي.. وغيرها من القطاعات.. او على الاقل مثل كوردستان، ولو كان للسنة العرب قوى طائفية سنية لكان المثلث الغربي مثل ابو ظبي بنهوضها.. او على الاقل مثل كوردستان، ولكن مع الاسف ليس لدينا طائفيين شيعة عرب يعملون لارض وسط وجنوب وشعبها، وليس للغربية طائفيين سنة يعملون لصالح ارضهم وشعبهم..

بل هناك سراق الطائفة وقتلته الطائفة وخونة الطائفة وعملاء لاجندات خارجية اقليمية على حساب الطائفة.. (فشيعة العراق مع الاسف حكمهم المتطرفين بولاءهم لايران، وليس متطرفين شيعة عرب ولاءهم لوسط وجنوب الرافدين ارض اجدادهم واباءهم)..

فمثلا نجدهما يدعوان الى الزحف على بغداد.. لنسالهما ما البديل؟؟ فهنا تكمن العبرات

فانتم بلا اي مشروع سياسي لانتفاضة بوسط وجنوب منطقة العراق الذين غالبيتهم شيعة عرب.. بالمقابل الاكراد محتفظين بقيادتهم.. والسنة العرب كذلك.. وانتم بوسط وجنوب (تريدون ان يركبنا ياهو الجان).. والاخطر (لا تريدون بروز قيادات للشيعة العرب من رحم الانتفاضة) لانتشال واقع الشيعة العرب وارضهم بوسط و جنوب من الوضع المزري الذين هم فيه.. بالمقابل (قادة كوردستان) نهضوا باقليم الاكراد عمرانيا وامنيا..

وتجدون بنفس الوقت بان من يتحكم بالمكون الشيعي العربي هم (التبعية الايرانية) المتمثله (بمن اصولهم ايرانية، ومرجعيات عجمية ولبنانية تدور بفلك ايران، واحزاب ومليشيات تجهر بكل خيانة بولاءها لايران وبيعتها للنظام الحاكم بايران نظام ولاية الفقيه الايرانية، ولوبي تجاري ومالي سلم زمام الاقتصاد بالعراق.. مرتبط بطهران).. ليبقى الاكثرية الشيعية العربية تحت خط الفقر وارضهم ساحة لتصفي ايران فيها حساباتها الدولية والاقليمية لتأمين الداخل الايراني بما تطلق عليه ايران المجال الحيوي لها (العراق) بكل استصغار لارض الرافدين من الايرانيين..

بالمحصلة (رغم دعمي للانتفاضة ضد الاسلاميين الفاسدين) لكن (اجد علامات استفهام عليهما)

فليس لديهما اي مشروع (ينطلق من مصالح الشيعة العرب) وبدل ذلك (يرفعون شعارات فضاضة) .. (كمحمد حمزة الزبيدي) لم يتكلم بالطائفية لكن قتل الطائفة باسم القومية، فتقرب لصدام وحكمه البعثي الذي يهيمن عليه السنة.. بدماء الشيعة العرب كقمع انتفاضة اذار 1991..

فنحن الشيعة العرب .. تم قتلنا تحت شعار القومية.. واليوم تحت شعار الاسلامية الولائية والصدرية ومليشياتهما الدموية المدعومة ايرانيا.. فهل سيتم قتل الشيعة العرب مستقبلا ايضا.. بامثال (احمد الابيض وغيث التميمي) تحت شعار المدنية مستقبلا؟

بالمحصلة رغم اهمية انتفاضة تشرين.. ولكن مخاطر من يركب موجتها من الاعلاميين المناصرين لها وخاصة احمد الابيض وغيث التميمي لفقدانهما المشروع الذي ينطلق من هموم ومصالح الشيعة العرب شعب وسط وجنوب..

ونؤكد بان (الشيعة العرب) يريدون (وطن).. (اي ام تحتضنهم) اي (ارضهم المفقودة)..

فكلنا نتفق بان شعار (نريد وطن).. ولم يقولون نريد (الوطن).. فهم لم يحددون من هذا الوطن الذي يريدون (لعدم وجود الف لام التعريف) بكلمة (نريد وطن).. اذن هو اعتراف بالعقل الباطني الشيعي العربي …. بان (العراق ليس وطنهم).. وان هناك وطن لهم بهذه الارض..

ليطرح سؤال ..

هل وطن (المنتفضين بوسط وجنوب ارض الرافدين).. هو (اوطان سايكيس بيكو) يا احمد الابيض وغيث التميمي.. التي رسمها الاستعمار القديم (الانكلو فرنسي) ببداية القرن الماضي . .وانتجت مصانع خرائط الاستعمار القديم (كيانات سياسية مسخ.. كحدود دولة.. باسم العراق ضمت ثلاث مكونات متنافرة لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد).. وحرمت امم (الاكراد والفلسطينيية والشيعة العرب) من حقهم بدول لهم بمنطقة اكثريتهم.. ليتبين باننا كشيعة عرب وطننا الحقيقي ارض سومر التاريخية من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. (الاقليم الواسع الشيعي العربي) اقليم سومر التاريخي.

بالمحصلة المنتفضين لسان حالهم.. لا نريد وطن وهمي مع كورد يريدون الاستقلال بكوردستان، وسنة عرب جعلوا مثلثهم مقبرة للشيعة ويريدون العودة للحكم او دولة اسلامية للخلافة الارهابية.. والمنتفضين ايضا يجب ان يدركون حقيقة عبر التوعية بها.. (ازمة العراق ليس بلد موحد يراد تقسيمه، بل مقسم يراد توحيده قسرا).. (ويجب وضع اسس لحماية شعوب الرافدين من مخاطر وحدة العراق وليس تقسيمه).. فكل الكوارث التي وقعت على شعوب الرافدين جرت تحت شعار (وحدة العراق) ليبرر قتل وسفك دماء وتهجير ونزوح الملايين وتهديم محافظات بكاملها سواء قبل وبعد 2003..

والاخطر غيث التميمي واحمد الابيض.. لم يتبنون (مشروعا) لكسب (المقاتلين الشيعة الكفائيين)

فغيث التميمي يدعو لعودة حواضن داعش السنة لجرف الصخر.. وبذلك يستخف بتضيحات الاف الشيعة العرب الذين استشهدوا بالقتال ضد داعش وتأمين جرف الصخر من ضمنها.. وهذا ما ارعب الشيعة العرب ومقاتليهم.. فطرحنا على احمد الابيض وغيث التميمي… بان يطرحون مشروعا بديلا.. عبر الدعوة لبناء مجمع سكني ضخم كمجمع بسمايا بجرف الصخر.. لاسكان مئات الاف من اهل بغداد لتخفيف ازمة السكن.. وليسكن مئات الاف الشيعة فيها بالمحصلة لفك الطوق الطائفي السني الاستيطاني عن بغداد، وبنفس الوقت يعود (النازحين من جرف الصخر اليها) مع جموع السكان الجدد.. فنرضي الجميع.. ونطمئن الشيعة بدل بقاء جرف الصخر معسكر متقدم لايران تحت واجهة مليشة حزب الله الايراني الولاء عراقي التمويل الذي ترسل اليه صواريخ ايرانية تهدد به دول الجوار كجبهة متقدمة للنظام الايراني الارعن.. وكانت ردة فعل غيث التميمي ان قام بوضع بلوك علينا بموقع للتواصل الاجتماعي.. واتهامنا بالطائفية..

ولكنه لم يدرك انه بذلك لم يكسب الشارع الشيعي العربي ومتدينيه ومسلحيه.. الغاضبين على النظام السياسي الفاسد … بالتالي لم يسحب البساط من تحت اقدام الاسلاميين الفاسدين ومليشياتهم المجرمة الخيانية الحاكمة الموالية لايران..

ونسال (غيث التميمي) انت تعترف بان (الثورة تراجع زخمها) ليس لعدم شعبيتها ولكن …..!

فانت تدعو لما اسميته (أعيدوا للثورة روحها… ) السؤال ما سبب تراجع زخم الثورة اصلا.. فماذا تقصد (بالروح العراقية)؟؟ ولم يخرج الاكراد باي مظاهرات ضد الطبقة السياسية الكوردية الفاسدة الحاكمة لهما من عوائل واحزاب اثرت بالمال الحرام.. ولم يخرج المثلث السني العربي ضد الطبقة السياسية الحاكمة لهم رغم فسادهم وفشلهم وعمالتهم.. (كال الحلبوسي وال الكربولي وال البزاز وال المطلك وال النجيفي.. الخ).. ولا احزابهم (كاتحاد القوى والبعث والاخوان المسلمين.. الخ).. ولم يمزقون صور (صدام والبغدادي والكربوليين ومحمد الحلبوسي.. الخ)..

فعن اي ثورة وطنية عراقية او روح عراقية تتحدث (لو بس براس المظاليم تبيعون وطنيات فارغة).. لا تسمن ولا تغني عن جوع.. وعبر جماجمهم تريدون صعود قوى (مشبوهة اخرى.. تسير على درب الاسلاميين والقوميين بالانسلاخ عن الواقع الشيعي العربي بوسط وجنوب الرافدين)..

ثم كل ثورة او انتفاضة لن تحقق الانتصار الا بمشروع وقضية واضحة تنطلق من مصالح وهموم المجموعة البشرية التي خرجت منتفضة او ثائرة.. ليكون لها عنادها الشبابي الواعي (اما من يريد من المنتفضين ان يكونون حالهم حال العمة مع زوجة ابنها.. “باكة خضرة لا تفلين، وخبرة لا تثلمين، واكلي حتى تشبعين).. اي لا تعتصمون ولا تضربون ولا تقطعون طرق وخاصة الاقتصادية لمنع تمويل الفاسدين.. فكيف يريدون ان تنجح الثورة (الانتفاضة).. بتنظيف شوارع؟؟ وتيزنها؟؟ واقامة حفلات ومسرح وسينما؟؟ بالمقابل الامام علي وابو ذر الغفاري يؤكدون مبدأ (عجبت من لم يجد قوت يومه، ولم يخر شاهرا سيف) وطبعا يقصد شاهر سيفه بالطرقات..

ونؤكد من رحب (بوجوه المليشيات) بانتفاضة تشرين.. هم امثال (احمد الابيض وغيث التميمي)

فنحن من اول يوم كتبنا ودعونا لعدم السماح لمشاركة اربعة (الاكراد والسنة العرب والبعثية والصدرية) بمظاهرات تشرين.. واكدنا بان على (الاكراد يخرجون بمناطقهم ضد الطبقة الكوردية السياسية الفاسدة الحاكمة لاقليم كوردستان والمشاركة بالعملية السياسية الفاسدة بالخضراء).. (والسنة العرب ايضا يخرجون بالمثلث الغربي بمناطقهم ضد الطبقة السياسية السنية الفاسدة التي تدير محافظاتهم والمشاركة بالعملية السياسية والتي ايضا اثرت بالمال العام بفسادها)..

بالمحصلة لا ان يشاركون بتظاهرات وسط وجنوب.. ويختزلون العداء ضد الطبقة السياسية الزبالة المحسوبة شيعيا .. فماذا عن طبقاتهم السياسية السنية والكوردية الزبالة ايضا؟ لماذا يتم استثناءها؟ لماذا لم يتم حرق صور البرزاني والطالباني وال النجيفي وال البزاز ومحمد الكربولي.. الخ.. بالتظاهرات بوسط وجنوب؟؟ لماذا فقط مزقت رموز الفساد الاسلامي والمعمم المحسوبين شيعيا ؟

وتسائلنا (لماذا الصدريين يريدون المشاركة اصلا بالتظاهرات)

فاليس الاولى ان يتظاهرون اتباع مرجعية الصدر الثاني.. ضد (التيار نفسه السياسي والاقتصادي والعسكري والمعمم).. فهؤلاء لديهم 60 عضو بالبرلمان والاف الضباط والمسؤولين والمدراء العامين بمفاصل الدولة ومؤسساتها العسكرية.. والمدنية والامنية.. ولديهم مليشيات سرايا السلام .. الخ وقياداتهم المعممة بمكاتب الصدر، والاقتصادية بمكاتبها، والبرلمانية والمسلحة.. اثروا بالمال الحرام والجكسارات.. وربهم مقتدى الصدر اللبناني الاصل من سيارة مسيوبيشي قديمة يملكها ابيه الى عشرات السيارات الحديثة والحمايات المسلحة والطائرات الخاصة.. الخ.. فمن اين لهم كل ذلك؟

ثم حذرنا بان مشاركة السنة العرب والصدريين سوف ينقلون مشاكلهم الداخلية للتظاهرات

ويسيئون لها كما حصل بالعمارة من هجوم على وكر مليشة العصائب ومقتل العلياوي واخيه .. ووجهت الاصابع الاتهام ضد التيار الموالي للصدر اللبناني الاصل (مقتدى).. واكدنا بان اندساس الصدريين سوف يمزق الشيعة العرب المنتفضين الى صدريين وجعفرية اي صدريين ولا صدريين.. وهذا ما لا نريده.. علما لايوجد صدريين بالتظاهرات اساسا.. فمعظم المتظاهرين بين (15-25) سنة وهذه الاعمار لم تكن بسن التكليف بزمن الصدر الثاني، بل لم تولد اغلبها.. فكيف اصبحوا من الصدريين وهم لم يقلدون الصدر الثاني بحياته.. والشيعة الجعفرية لا تجيز تقليد مرجع ميت بعد مماته.. ؟

وهنا يتأكد من قبل اختراق التيار الصدري بالمشاركة بالتظاهرات هو يتحمل دماء الابرياء الذين سقطوا على يد مليشيات القبعات الزرق الدموية التابعة للتيار الصدري الخنجر المسموم بخصر الشيعة العرب بارض الرافدين.. والذين اي الصدريين يمثلون طائفة بحد ذاتها ..

فلنتبه بان من حكم الشيعة العرب هم الاقلية (الولائية والصدرية)..

وخير دليل انتخابات 2018 التي قاطعها معظم شعب وسط وجنوب الرافدين.. فالولائيين يوالون ايران على حساب العراق، والصدريين يوالون الصنم مقتدى الصدر على حساب العراق ايضا.. وكلاهما لا يعيرون اي اهتمام للشيعة العرب كمكون له حقه بالحياة وان يكون مستقلا حاله حال شيعة اذربيجان بجمهوريتهم.. التي حموا انفسهم كونهم شيعة من ابتلاع تركيا لهم قوميا، وحموا انفسهم كونهم اتراك من ابتلاع ايران لهم مذهبيا..

ولنتبه .. (صدام ايضا لديه كان كيبلات ويجلد ضحايها بوحشية بالتواثي)

وهناك افلام بذلك
وبنفس الوقت قتل صدام مئات الاف الشيعة العرب بالصواريخ وكافة الاسلحة بالانتفاضة 1991.. بس انتبهوا (صدام لم يقمع المثلث السني حاضنته) في حين (شيعة السلطة قتلوا وجرحوا 25 الف شيعي عربي) متظاهر بوحشية
بما هو مفترض حاضنة لهم (بوسط وجنوب الرافدين).. علما لولا وجود القوات الامريكية ومؤسسات دولية داخل العراق (لتم ابادة ابناء وسط وجنوب من قبل الموالين لايران الحاكمين ببغداد)..
.

وكذلك يتميز (الابيض وغيث التميمي) بعدم توعية الشارع الشيعي العربي بالتحالف مع امريكا

فغيث التميمي من خلفية (تيار لديه مليشيات) (التيار الصدري) الذي مزق الشيعة العرب بارض الرافدين (لصدريين ولا صدريين- افقيا) والى (حوزة صامتة وحوزة ناطقة- عاموديا) ورفع الصدر الثاني شعارات معادية لامريكا في وقت امريكا تدعم الجهود لاسقاط صدام بالتسعينات.. ولم نسمع من الصدر الثاني اي جملة ضد صدام جهر باسمه بالعداء، ولم نسمع اي صوت للصدر الثاني ضد روسيا التي دعمت صدام بكل تسليحه الذي قمع فيها المعارضين له من الشيعة والاكراد، ورفضت روسيا اسقاط صدام حتى النفس الاخير..

والاكثر استغراب ان يعتبر التميمي يوم تحرير العراق في 9 نيسان 2003 (احتلال)..

(وليس تحرير) في وقت الشيعة بالعراق كانوا ينتظرون المهدي لانقاذهم من موروث 1400 سنة من حكم البعث وحكم الاقلية السنية على رقاب شيعة العراق.. وكانوا من الياس يقولون (حفيد حلة صدام سوف يحكمنا بالمستقبل).. فعندما جاء بوش الامريكي وحررنا (ياتي الابيض والتميمي) يصفون عمليات تحرير العراق (بالاحتلال)؟؟ فبالله عليكم لو لم تتدخل امريكا هل كنا نتوقع سقوط موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بالعراق..

ثم كلنا نعلم ان اصابع الملايين البنفسجية هي التي انتخبت من يحكمنا اليوم من الاسلاميين ومليشياتهم.. التي عارضنا صدام والبعث لـ 35 سنة لخاطر عيونهم.. من (ال الحكيم وال الصدر وال بحر العلوم.. الخ واحزابهم الدعوة والمجلس .. الخ).. لنكتشف فسادهم وخيانتهم وفشلهم.. لنقاطع باكثرية انتخابات 2018 ثم ينتفض الشارع الشيعي العربي ضد هذه الطبقة السياسية العاهرة الفاسدة عام 2019 ولحد الان 2020.. فلا تجعلون امريكا علاكة لفشلكم يا شيعة ماما طهران..

مما يتبين ضرورة التوعية باهمية التحالف الشيعي العربي مع امريكا بارض الرافدين للوقوف بوجه التغول الايراني ومخاطر المحيط العربي السني الاقليمي معا..

فالشيعة العرب وقعوا بين جحوش (ايران والبعث) فهل سنجدهم يقعون بيد جحوش باسم المدنية

فجحوش الشيعة العرب الموالين لايران.. الذين كانوا يتقربون لخميني حاكم ايران بدماء الجنود العرب الشيعة الذين كان صدام يسوقهم اجباريا للجبهات بالثمانينات ليقوم الجحوش كمليشة بدر وهادي عامري وقاسم الاعرجي .. الخ بقتلهم متجحفلين مع الاعداء كمليشة الحرس الثوري الايراني والمقبور قاسم سليماني، الذي هو بطل ايراني بقتله اكبر عدد من شاب ورجال العراق، فكيف يجعله الخونة والسفله بطلا على اهل العراق وشيعتهم العرب.. واليوم هذه الجحوش الموالية لايران تفتك بالمتظاهرين الشيعة العرب بوسط وجنوب الرافدين تقربا لحاكم ايران خامنئي ومن امثالهم مليشة الخرساني وبدر والعصائب وكتائب حزب الله..الخ الذين يطلق عليهم اليوم الطرف الثالث..

ومن جهة ثانية وقع الشيعة العرب بسندان جحوش البعث وصدام والسنة كمحمد حمزة الزبيدي وامثاله الذين تقربوا لنظام صدام وحكم السنة والبعث بدماء الشيعة العرب المنتفضين بانتفاضة اذار 1991.. فهل سوف نجد جحوش باسم المدنية يقتلون الشيعة العرب ..

(ثم تذكروا الغير طائفي ليس بالضرورة سينهض بالعراق):

فمحمد حمزة الزبيدي ليس طائفيا ولكن قتل الطائفة الشيعية.. وقمعها مع جيش صدام والسنة والبعثية).. (وهادي العامري وقيس الخزعلي ايضا قتلوا الشباب الشيعي المتظاهر بوسط وجنوب.. لولاءهم لايران.. فالمتطرفين بولاءهم لايران هم خطر لا يقل عن غير الطائفيين كالزبيدي).. من ذلك لندرس اين العلة .. فلا نخدع الشيعة العرب بان مشكلتهم الطائفية؟؟ ونحن راينا الغير طائفيين لا يقلون خطرا عن الطائفيين..

فندعو هنا (الابيض والتميمي) لتبني مشروع وقضية .. لنكسب بها الشارع الشيعي العربي:

1. تاسيس اقليم فدرالي بوسط وجنوب الرافدين..من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى ..

2. جعل العراق نظام رئاسي فدرالي بثلاث اقاليم فدرالية..

3. جعل مدينة النجف دولة كالفتكيان لتفك وصايتها السياسية عن شيعة العراق وشيعتهم العرب خاصة.. فليس من المعقول ان نجد عوائل اجنبية لبنانية وعجمية .. تتسيد على مصير الشيعة العرب بالعراق لياتي احفادهم وابناءهم ليذلون العراقيين وشيعتهم من بعدهم مستغلين التجهيل الذي مارسه اباءهم مع المجتمع الشيعي العربي بارض الرافدين.. (هسة من الاباء ما خالصين فوق ذلك ياتي الابناء والاحفاد)؟؟ عود ليش؟

4. تاسيس قوة نظامية مسلحة من ابناء الاقليم وتعود للاقليم منتسبيها يجب ان لا يكونون منتسبين للمليشيات سابقا وللاحزاب الاسلامية الفاسدة وللقوى الفاشية القومية والشيوعية.. بل يكونون مستقلين سياسيا.. للدفاع عن ابناء الاقليم واراضيه ضد التغول الايراني ومخاطر المحيط العربي السني الاقليمي معا..

5. اقامة افضل العلاقات مع دول العالم المتقدم وخاصة مع الولايات المتحدة الامريكية..

مختصر القول:

(غيث التميمي) (احمد الابيض) (رغم دعمي للانتفاضة) لكن (اجد علامات استفهام عليهما)

(فكلاهما) ليس لديهما اي مشروع (سياسي ينطلق من مصالح وسط وجنوب) وبدل ذلك (يرفعون شعارات فضاضة) حال (محمد حمزة الزبيدي) ايضا لم يتكلم بالطائفية لكن قتل الطائفة باسم القومية فهل سيشرعنون قتل الشيعة باسم المدنية.. والاخطر نجدهما يتعاملون مع الواقع الشيعي العربي وكان العراق سويسرا او الدنمارك.. ويريدان تطبيق (ارقى الافكار بمجتمعات فيها اقذر المخلوقات البشرية).. غير مبالين بالمخاطر.. كحال من يريد (يرسل خراف مع ذئاب)..

اي لم يضعون اليات لحماية من ينتمون لهم كما هو المفروض من خطر الطامعين والمعادين والمستغلين لوسط وجنوب وشعبها.. والاخطر لم يطرحون تساؤلات على انفسهم.. (سويسرا ارقى الدول.. فلماذا تطبق الفدراليات الثلاث باراضيها.. في وقت شعوبها معروفة برقيها فالمفروض تطبق المركزية تحت شعارات النثريات نحن شعب واحد وماكو فرق وكلنا سويسرا ونموت وتحيى سويسرا ، وبالروح بالدم نفديكي يا سويسرا) ..

القصد من كلامي الفدراليات الثلاث بنظام رئاسي فدرالي وجعل مركز الاستقطاب الديني كالفتيكان.. هو السبيل لنصل لمستوى سويسرا بارض الرافدين.. فالعراق عبر تاريخه ليس لدولة بل معرف لمنطقة جغرافية كالبلقان والبلطيق والشام والاسكندافية وكل منطقة فيها عدة دولة.. الا منطقة العراق فرض عليها قسرا بان يكون دولة مركزية تضم مجموعة شعوب متنافرة كل منها دولة بحد ذاتها لها منطقة اكثريتها وثرواتها وتاريخها وخصوصيتها ووجودها..

ومضة:

ليس كل من لم يتكلم بالطائفية.. يعني هو ليس عدوا للشيعة العرب..

……………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close