ليس دفاعا عن السيد الصدر هناك حملة منظمة تستهدفه،

نعيم الهاشمي الخفاجي

ليس دفاعا عن السيد الصدر هناك حملة منظمة تستهدفه، نعيم الهاشمي الخفاجي
الكاتب والصحفي الجيد عليه مواصلة القراءة بكل المجالات الثقافية والفلسفية والتاريخية والعسكرية والاستخباراتية ليكون كاتب وصحفي مثقف لديه اطلاع على كل ما يدور حوله، بعد خروج التيار الصدري من التظاهرات والعودة إليها كشف مجاميع كانت ولازالت تحرق وتقتل، التظاهرات المنظمة عامل ايجابي في تصحيح مسار العملية السياسية، لكن ما نراه دخول أموال مليارية لمجاميع صغيرة منحرفة تتخذ من الدين والحركة المهدوية شعارا لها، هؤلاء يتحركون من بغداد إلى محافظات الوسط والجنوب ينفذون عمليات حرق وقتل منهم جماعة الحركة اليمانية والصرخية وأصحاب القضية ……الخ أحدهم يملك حسينية في بغداد سأله ابن أخ لي من أين تمويلكم؟ قال له من الإمام الحسين؟ قال له الإمام الحسين ع لايوزع الأموال ما اشاهده أنتم تصرفون أموال وتكسبون شباب معكم مقابل أموال، التمويل خليجي وغربي، السيد مقتدى الصدر طالب بعدم اختلاط الشباب مع الشابات سرعان ما تم احضار مجموعة من النساء من الاعظمية للاسائة للسيد مقتدى الصدر بخطة مدروسه وتم ترديد شعار كان اغنية بحقبة البعث الساقط غنته فرقة عربية للتمجيد بقادسية العار تقول وين الملاين ووين وين الشعب العربي وين، تم قلب الكلمات وبنفس اللحن وين الزائرين وين الملايين ……الخ مراسل صحفي يعمل كلب حراسة لصحيفة خليجية معروفة في بغضها للشيعة يكتب في اسم فاضل نشمي وربما اسم مستعار كتب تقرير أن هناك مظاهرات نسائية ضد ميثاق الصدر حيث كتب مايلي(
شهدت بغداد، ومدن أخرى في وسط العراق و جنوبه، أمس، مظاهرات طلابية حاشدة، عرفت حضوراً نسوياً كثيفاً، وبدت في هتافاتها وشعاراتها رداً على «ميثاق ثورة الإصلاح» الذي أعلنه زعيم «التيار الصدري»، مقتدى الصدر، أول من أمس.

وندد المتظاهرون بدعوة الصدر إلى «عدم الاختلاط بين الجنسين» في المظاهرات، ورددوا هتاف «هايه (هذه) بناتك يا وطن هايه… لبسوا الغيرة ورفعوا الراية». وقال محمد غدير الذي شارك في مظاهرة بالنجف لـ«…..» إن المظاهرة «شهدت إقبالاً شديداً من قبل الطالبات اللاتي حملن شعارات منددة بالتفرقة بين الجنسين». وتكرر المشهد نفسه في كربلاء أيضاً.

وقوبل تأكيد الصدر على «إدارة المظاهرات من الداخل (العراق)» بانتقادات مماثلة من العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ رأى كثيرون أن الصدر يتحدث عن إدارة داخلية وهو يقودها من خارج العراق، حيث يقيم في إيران هذه الأيام.

إلى ذلك، لمست «……»، خلال جولة في ساحة الحبوبي، وسط مدينة الناصرية الجنوبية، إصراراً من المتظاهرين على مواصلة حراكهم. ولعبت ساحة الحبوبي دوراً حاسماً في إدامة زخم الاحتجاجات. ويقول الناشط رعد محسن الغزي إن «جميع الشرائح الاجتماعية في المحافظة ممثلة في الساحة، ولها خيام اعتصام خاصة؛ هناك الطلبة والمحامون والأطباء والمثقفون، وممثلون عن الأقضية والنواحي والعشائر».)
انتهى كذبهم وتدليسهم، الحقيقة هناك مخططات تستهدف العراق وبالذات المكون الشيعي والمطلوب توحيد الصفوف وبات من الواجب التصدي من خلال دعم أجهزة الدولة في اعتقال الجوكر، اليوم فوج مكافحة الدوام استهدف كلية الطب في جامعة الناصرية وهذا التصرف أمر مخطط له يستهدف جامعات الوسط والجنوب الشيعي بشكل خاص، الوضع يحتاج يقضة وصمود وتكاتف وبات من الضروري المرجعية والطبقة السياسية الشيعية العراقية تفكر بخدمة مكونهم وترك الشعارات الرنانة والتي ثبت فشلها.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close