لماذا بكت نانسي عجرم خلال حفلة ذا فويس الاخيرة

لحظات مؤثّرة قبل دقائق من نهايتها، وبالتحديد حينما كان المتسابق العراقي عبد

الكريم حاتم السعدي يستعد لمغادرة المسرح.

كتب: كل العرب – الناصرة

شهدت حلقة السبت من برنامج “ذا فويس كيدز”، الذي يُعرض على شاشة “MBC”، لحظات مؤثّرة قبل دقائق من نهايتها، وبالتحديد حينما كان المتسابق العراقي عبد الكريم حاتم السعدي يستعد لمغادرة المسرح.

وبعدما قدم السعدي فقرته الغنائية ولم يوفّق، شكرته اللجنة على مشاركته في البرنامج. إلا أن فريق البرنامج عاد وطلب من المتسابق أن يقوم بإعادة تصوير مشهد دخول إلى المسرح “لأسباب تقنية”.
وهنا كانت المفاجأة، بعدما طُلب من نانسي عجرم أن تترك مقعدها ليحل محلها شخص آخر. وحينما دخل المتسابق العراقي التف هذا الكرسي له، ليفاجئ بحضور شقيقه الذي غاب عن العائلة منذ سنوات.

الطفل عبد الكريم حاتم السعدي، الذي كان قد أهدى ال أغنية التي أداها على المسرح لأخيه المسافر، لم يتمالك دموعه حينما فوجئ بشقيقه واحتضنه بشوق.
كما ظهرت والدة المتسابق وهي تبكي بشدة، فما كان من نانسي عجرم سوى الدخول في نوبة بكاء طويلة هي الأخرى، بعدما تأثرت بما حدث.
من جهته أعرب محمد حماقي عن سعادته بأن يكون جزءاً من المشهد الذي حدث، بعدما اجتمع شمل الأسرة العراقية بعد سنوات من الفراق.

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close