من اين لك هذا بالعالم الغربي تطيح في رؤساء؟

نعيم الهاشمي الخفاجي
دول أوروبا الغربية بشكل خاص اذا ثبت أن رئيس حكومة أو وزير يصرف أموال بدون حق يكون مصيره الإحالة للمحاكم والطرد، السبب أن دول أوروبا الغربية تمتلك أنظمة حكم ثابته بعضها تجاوز الثمان قرون لم يحدث أي انقلاب عسكري، الدستور هو الحاكم. نائبة في البرلمان السويدي استعملت كارت مخصص لكافتريا البرلمان في محطة تعبئة وقود اشترت شوكولاتة مورابو سعرها لا يتجاوز الثلاثة دولارات فقط، النائبة من الحزب الديمقراطي واسمها ناديه، في اليوم الثاني الشعب خرج في تظاهرات تم طرد النائبة بل ولم يكتفوا بذلك بل رفضوا إحلال نائب جديد عنها وكتبوا على كرسي النائبة هذا كرسي النائبة نادية التي سرقت الشعب السويدي بل وتم حرمانها مدى الحياة من العمل السياسي، اسرائيل رئيس الوزراء السابق أولمرت الآن بالسجن بسبب اخذه رشوة، اليوم تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي العراقيين الخبر التالي( اي زعيم سياسي أو رئيس حزب إسلامي عدنا مستعد لذالك من اين لك هذا ويجون ويحجون عن العفه والشرف يامن ليس لهم عفه وشرف

رحلة سياحيه ب 22000 دولار قد تطيح برئيس وزراء بريطانيا العدل لا دين له
من أين لك هذا؟.. رئيس وزراء بريطانيا في عين العاصفة بعد رحلة الـ15 ألف إسترليني) .
الخبر بالنسبة لشعوب أوروبا الغربية جدا طبيعي وعادي لأن الديمقراطيات التي عندهم الدستور هو الحاكم وليس رئيس الحكومة، في إيران قبل شهرين تم سجن شقيق الرئيس الإيراني روحاني بسبب قضية فساد، لا يمكن مقارنة الديمقراطية البريطانية مع الأنظمة السياسية العربية التي سرقت ثروات شعوبهم ووهبوها ووزعوها لكل من هب ودب، بل النظام في العراق ورغم أنه مشوه لكنه أفضل من غالبية الأنظمة العربية الدكتاتورية الآن هناك حرية في تعبير الرأي، ونقد الرئاسات الثلاثة، ولله الحمد شخص عراقي ثائر من ابطال ثورة أكتوبر أعلن بالصوت والصورة انه شاذ جنسيا، قناة السمسار حاجب عدي الكسيح(سعد البزاز) اليوم وجه رسائل للحرائر للمشاركة بمظاهرات مليونية مختلطة مع الرجال، كذلك قناة الانبار الفلوجة متحمسين لمشاركة الجنسين بمظاهرات مليونية للظاهر ارسلوا نسائهم لسوح التظاهر، عبر قناة الشرقية شاهدنا سيدة ترتدي عصابة وشيله نسائية جنوبية وهي تبكي وتقول ( نريد وطن) وتبين ان هذه السيدة تقيم بالسويد واصلا ما تلبس قطعة قماش تضعه على جسدها وشعرها لأنها تؤمن بالمساواة الجسمية مابين الرجل والمراة، أيضا قناة الشرقية عرضت سيدة محجبة تبحث عن وطن وهي تبكي وتقول( الله اكبر جندي غلط وقال لي قحبة انا مثل اخته) في الختام لا يمكن مقارنة ديمقراطيات أوروبا الغربية مع وضع الدول العربية لأن الوضع مختلف مثل مابين الأرض والسماء، للاسف هذه الكلمات التي نكتبها تسبب إزعاج وارتفاع بالضغط وصداع لبعض زملائنا من كتاب يختلفون معنا في الرؤية والفهم، هذه العقليات متحجرة رغم أن الكثير منهم عاش في دول ديمقراطية لعقود من الزمن، لأن هؤلاء يملكون جينات وراثية التخلف والتطرف والتعصب للرأي وللاسف أن لم تكن معهم ف انت ضدهم.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close