أكاديمية النزاهة تناقش سبل مكافحة ظاهرتي الفساد وتعاطي المخدرات

بالتعاون مع وزارة الداخلية- الشرطة المجتمعيةImage preview

أكاديمية النزاهة تناقش سبل مكافحة ظاهرتي الفساد وتعاطي المخدرات

أوصت ندوةٌ تثقيفيَّةٌ عُقِدَت في الأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد بضرورة السعي للحدِّ من ظاهرة تعاطي المُخدِّرات والأبعاد النفسية لهذه الظاهرة وخطورتها وتأثيرها على المجتمع واستهدافها للفئات الشابة؛ ممَّا ينعكس سلباً على النواحي المُتعلِّقة بالتنمية الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة كافة، وتهديد كيان المجتمع وأمنه من خلال تأثير هذه السموم في عقول الشباب وتدمير طاقاتهم الإنتاجية.

المديرالعام للأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد الدكتور (باسم العقابي) أكَّد في كلمةٍ له في الندوة انفتاح الهيئة على فئات المجتمع ومُؤسَّسات الدولة كافة فيما يرتبط بالتوعية والتثقيف في مكافحة الفساد والوقاية منه، والجرائم التي لا تقلُّ خطورةً عن جرائم الفساد، كجريمة تعاطي المُخدَّرات وانتشارها في المجتمع، مُسلِّطاً الضوء على الجانب الوقائيِّ من عمل الهيئة الذي يُعَدُّ صنو واجبها التحقيقيِّ الزجريِّ، إذ تضطلع به أكثر من دائرة من دوائر الهيئة، ومنها الأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد.

من جهته، أشار مدير قسم الشرطة المجتمعيَّة العميد (غالب العطية) إلى الدور الكبير لهيئة النزاهة في مكافحة الفساد، وأهميَّة دور الشرطة المُجتمعيَّة من خلال جولاتها الميدانيَّة في المدارس والجامعات تحت إشراف وزارة الداخليَّة، وحملات التثقيف والتوعية من خلال المنشورات، والوقاية من آفة تعاطي المُخدِّرات شارحاً تأثير الموادِّ المُخدِّرة على المُتعاطي، مُحذِّراً أن تلك المواد تجعل المتعاطي غير متمالكٍ لقواه العقليَّة والجسديَّة؛ ممَّا يُؤدِّي إلى ارتكاب الجرائم للحصول على المال الذي يشتري به المادَّة المُخدِّرة، فهو يسرق المال، ويقوم بالاختلاس والتزوير والتحايل على الآخرين؛ من أجل الحصول على المال ممَّا يُشكِّلُ خطراً على أمن المجتمع وسلامته.

وتخلل الندوة إلقاء محاضرةٍ للدكتور (سيف جنان) سلَّط من خلالها الضوء على الأبعاد النفسيَّة للمُخدِّرات، فيما تناولت مضامين العمل المُشترك والمسؤوليَّـة المُشتركة بين هيئة النزاهة الاتِّحاديَّة ووزارة الداخليَّة في مكافحة الفساد، وتحصين المُجتمع من التحدِّيات التي يُواجهها، لا سيما في مجال الظواهر والأفكار الدخيلة الطارئة على المجتمع من قبيل ظاهرتي تعاطي المُخدِّرات التي تُعَدُّ أحد أسباب تفكُّك الأسرة، فضلاً عن كون هذا الظاهرة تُشكِّلُ بيئة خصبة للفساد.Image previewImage preview

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close