زكوتو عشيقة سنحاريب

بقلم : عضيد جواد الخميسي

زكوتو (701-668 ق.م ) ، هو الاسم الأكدي لـ (نقيا ) ، عشيقة الملك الآشوري سنحاريب ، الذي حكم البلاد ما بين عام 705-681
قبل الميلاد .

على الرغم من أن زكوتو لم تكن تحمل صفة ملكة ، كونها خليلة وليست زوجة مُعلنة ، غير أنها أنجبت منه ولداً واسمه ( إسرحدون
) الذي ورث الحكم بعد وفاة والده . وقد تولت زكوتو مقاليد الأمور السياسية في بلاد آشور بوظيفة ( ملكة ) بعد مقتل ابنها إسرحدون في حربه مع مصر . وهي نفسها جدة الملك (آشور بانيبال) ابن إسرحدون الذي كان وليّاً للعهد .

تأتينا الحكايات عن زكوتو في الأصل من عهد إسرحدون والتي تُعدّ دليلاً على أنها كانت امرأة قوية وذكية انتقلت من الظلمة
إلى العظمة . ومن المعروف عن نقيا أو زكوتو ، في أن اسمها مقروناً مع اسم سنحاريب منذ عام 713 قبل الميلاد عندما تولى منصب ولي العهد في زمن سرجون الثاني .

كان لدى سنحاريب ما لا يقل عن أحد عشر ولداً (ربما أكثر) من زوجاته وخليلاته ، وكان من بين هؤلاء ، ابنه إسرحدون الأصغر
سناً. وبما أن زاكوتو كانت مجرد ” إمرأة قصر ” ، وليست من الأسرة الملكية ، حسبما ورد في النصوص الآشورية المكتوبة ، فأن الاخوة الأكبر سناً لم يبالوا كثيراً عند ولادة أخوهم الأصغر (إسرحدون ) .

جعل سنحاريب ولده المفضّل ووريثه المختار ( آشور ـ ندين ـ شومي ) ، حاكماً على بابل ، ولم يمض على حكمه سوى بضعة شهور
حتى أسره العيلاميون (أعداء الآشوريين) حوالي عام 695 قبل الميلاد . ومن المرّجح أنه قتل أيضاً على أيديهم عام 694 قبل الميلاد .

كان على سنحاريب في تلك الظروف العصيبة ان يختار واحداً من ابنائه ليكون وريثاً جديداً من بعده ، ولكنه كان منشغلاً في
الحملات العسكرية من جهة ، والقيام في بناء المشاريع واعادة الاعمار من جهة اخرى ، ونتيجة ذلك ، فقد استغرق وقتاً طويلاً لاتخاذ قراره فيما يتعلق بخلفه .

في عام 683 قبل الميلاد ، اختار سنحاريب ابنه الأصغر إسرحدون وريثاً له ، ولكن قرار سنحاريب كان مفاجأة غير سارة لأشقائه
الاخرين الذين اعترضوا على قرار والدهم المجحف في ضياع حقوقهم المفترضة لولاية العهد .

يؤكد بعض العلماء والباحثين أن دهاء وحيلة زكوتو كانا وراء قرار سنحاريب هذا . وخوفاً منها على حياة ولدها إسرحدون من
أشقائه في الانتقام ، فقد بعثت زكوتو بابنها إلى مكان يُعرف سابقاً باسم (ميتاني ) ـ قرب بلاد الأناضول ـ للاختباء فيه .

في عام 681 قبل الميلاد ، اغتال اثنان من أبناء سنحاريب والدهم ، وذلك بسبب تدميره مدينة بابل ، واختطافه التمثال المقدّس
للإله العظيم مردوخ من معبده ، ولكنها كانت خطة مدبرّة للاستيلاء على العرش و الانتقام من والدهم الذي خذلهم في التوريث .

أرسلت زكوتو طلباً في عودة ابنها من منفاه القسري ، وبعد رجوعه ، شنّ إسرحدون حرباً أهلية شرسة استمرت ستة أسابيع ضد اشقائه
واتباعهم الذين قتلهم جميعاً هم وعوائلهم ، ومن ثم تربّع على عرش مملكة آشور دون منافسة من أحد .

استمر حكم إسرحدون من 681 إلى 669 قبل الميلاد ، ومن ثم قُتل خلال حملته العسكرية على مصر . بعد ذلك انتقل العرش إلى
ابنه “آشوربانيبال “( 685 ـ 627 ق.م) ، الذي يعد آخر ملوك الإمبراطورية الآشورية التي شهدت إنجاز الكثير من مشاريع البناء والعمران والثقافة ، وبها ازدهرت التجارة ، وتوسعت الزراعة ، وتطور الطب وصناعة الأدوية ، وانتشار العلوم والمعرفة في أرجاء الامبراطورية ، وكان
آخرها المكتبة الآشورية الشهيرة في نينوى .

احتلت زكوتو مكانة عالية في الدولة الآشورية ، وكانت مثيرة للإعجاب خلال حكم ابنها إسرحدون ، عندما حملت لقب (الملكة
) وإن لم تتوج ، فقد كانت تعمل على صياغة الرسائل الملكية وتستقبل المبعوثين والشخصيات البارزة ، وعلى الرغم من أن نقيا أو زكوتو لم تكن آشورية المولد ( إما آرامية أو عبرية الأصل) ، ولم تُمنح لقب ملكة أبداً في زمن سنحاريب ، وحتى عندما اختار ابنها إسرحدون خلفاً
له ، لم تكن تحمل أيّ صفة ملكية ، بل كانت تُعرف باسم “والدة ولي العهد ” . ألاّ أنها كانت تتلقى الرسائل من جميع مناطق المملكة حول الأمور المهمة والعاجلة للبت فيها ، وتتصدر كتابة تلك الرسائل العبارات التالية :

إلى “أم الملك سيدي” ، وتبدأ مع التحية ” تحياتي إلى والدة الملك سيدي . أتمنى من إلهي آشور (شمش ، ومردوخ ) ، أن يحفظا
الملك سيدي في كامل الصحة. آمل من والدة الملك سيدي ، ان تصدر مرسوم خير ،……إلخ . ” . ويتم كتابة هذه الديباجة قبل أن تُذكر تفاصيل الأمر المطروح .

خبير الآشوريات الألماني (ولفرام فون سودن ) يصف دور وأهمية زكوتو المستمرة في البلاط الملكي كالتالي :

” زوجة سنحاريب السورية في الولادة ، (نقيا – زكوتو) ، كانت شخصية كبيرة ومؤثرة خلال السنوات الأولى من حكم حفيدها آشوربانيبال
، إذ كان يخشاها جميع المسؤولين في البلاط الملكي “(ص67) .

قبيل وفاتها بفترة وجيزة ، أو بعد وفاة إسرحدون عام 669 قبل الميلاد ، أصدرت زكوتو وثيقة العهد والولاء في عام 670 أو
668 قبل الميلاد . لتأمين عرش آشور بانيبال في البلاد ، إذ أمرت رجال البلاط وجميع أفراد الشعب الآشوري بالاعتراف على أن حفيدها آشور بانيبال ملكاً على بلاد آشور وتوابعها . ونصّت بعض عبارات تلك الوثيقة في العهد ، ما يلي :

” أي شخص في هذا التعهد الذي أبرمته الملكة زكوتو مع الأمة بأسرها بشأن حفيدها المفضّل آشوربانيبال .. على أنك لن تثور
ضد سيدك آشوربانيبال ـ ملك آشور ـ ، أو تجعل في قلبك أفكارتضعها في كلمات لخطة قبيحة ، أو مؤامرة شريرة ، ضد سيدك آشور بانيبال ، أو تقوم بمؤامرة مع شخص آخر لقتل سيدك آشوربانيبال ملك آشور….. . آشور ، و سين ، و شمش ، وعشتار ، يشهدون ، ويلعنون منتهكي هذه المعاهدة
“.

تحدد المعاهدة زكوتو بوضوح كملكة في ذلك الوقت ، وفي الحقيقة كان يمكنها أن تصدر مثل هكذا مراسيم وأوامر ، على اعتبار
أن لديها السلطة والتأييد الكافيين كي تكون قادرة على ضمان خلافة حفيدها كملك . كما تبين من خلال عقد شراء أرض زراعية . وكانت لدى زكوتو أختاً واسمها (أبرامي) .

لا يعرف حتى الآن إلاّ القليل عن زكوتو وحياتها الشخصية ، والتي جاءت في بعض الألواح الحجرية من المكتبة الآشورية التي
تذكرها بالاسم ، وحتى تاريخ ميلادها ووفاتها غير معروفين ، بيد ان تأثيرها في الخطط السياسية والإدارية كان بارزاً بوضوح خلال فترة حكم ابنها إسرحدون وحفيدها آشور بانيبال . ولا يعرف بالضبط ، كيف تمكنت من الوصول الى أعلى السلطة و هيمنتها على البلاط الملكي بأسره
؟ ، هذا السؤال ، لا يمكن لأحد ان يعرف إجابته في الوقت الحاضر ، ويُنتظر من الاكتشافات الأثرية التي قد تحصل مستقبلاً في المنطقة للوصول الى بعض الحقائق الغامضة . لكن على الأقل لدينا معرفة شبه مؤكدة ، في ان زكوتو أو نقيا كان لها الدور الرئيسي في بروز اثنين من
أهم ملوك الإمبراطورية الآشورية الجديدة (إسرحدون ) و ( آشور بانيبال ) …

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إليزابيث ماير تيتلو ـ المرأة : الجريمة والعقاب في القانون القديم ، والمجتمع ـ كانتينيوم للنشر ـ نيو أورليانز ـ 2005
.

ولفرام فون سودن ـ مقدمة لدراسة الشرق الأدنى القديم ـ ب . ارديمانز للنشر ـ 1994 .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close