سعد حمدان وزوجته يحملان بلدية بيروت المسؤولة

Image previewImage preview
تعرضت السيدة لولو حمدان زوجة الفنان اللبناني سعد حمدان لعدة كسور في قدمها من جراء اهمال أشغال بلدية بيروت في الطرقات، فقبل ثمانية أشهر حضرت بلدية بيروت الى منطقة مار إلياس وحفرت الرصيف من أجل صيانة جزء من البنى التحتية على رصيف شارع رئيسي، ثم لملمت عُدتها ورحلت تاركةً خلفها الحُفر والصخور، مرت الأشهر الثمانية والخراب الذي أحدثته بلدية بيروت على ما عليه، ويحاول الناس تفادي الوقوع في هذه الحفرة او المشي فوق الأحجار، ولكن للأسف، إهمال بلدية بيروت المتكرر في مناطق عدة وعدم احترام مواطنيها جعلها تخسر ثقة الناس بها، ومن جراء هذه الحفرة، والاسبوع الماضي حين كانت السيدة لولو “زوجة الفنان سعد حمدان” تركن سيارتها عند المساء “والطريق شبه مظلم” وارتطمت بالحفرة ما أدى الى ثلاثة كسور في قدمها استدعى دخولها المستشفى، ومع هذا وبتقدمها لاعتراض إلا أن احداً لم يهتم.

ومن هذا المنطلق اعتبرت السيدة حمدان بعد تضررها، أن البلدية لا تفكر في مصلحتها ولا تفكر في صحة الناس، ولو حصل أن أحداً خرّب ملكا للبلدية فإنها تلاحقه حتى هونولولو لتأخذ حقها منه، إما الدفع وإما السجن، وعن هذا تقول السيدة حمدان: “بما أنني وقعت في هذه الحفرة وعلى صخورها جراء إهمال بلدية بيروت وعدم إصلاح ما هدمته وعدم احترامها للبشر ، وبما ان رجلي قد كُسرت واضطررت في هذه الأزمة المالية الصعبة التي نعاني منها أن أشتري حذاءً خاصاً لمعالجة الكَسر وقد كلفني الكثير من المال، وبما أن الطبيب قد طلب مني البقاء في المنزل مدة شهرٍ ونصف الشهر حتى اتماثل للشفاء، وبما أنني توقفت عن العمل بسبب ذلك، فإنني أحمّل بلدية بيروت كامل المسؤولية وسأتقدم بشكوى عطل وضرر ضد كل من تسبب بأذيتي”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close