ليس دفاعا عن مدير صحيفة صوت العراق الاستاذ انور عبدالرحمن ابو علي لكن نصرة للحق،

نعيم الهاشمي الخفاجي

ليس دفاعا عن صحيفة صوت العراق ومديرها الاخ الاستاذ انور عبدالرحمن ابو علي الفيلي، هذه الصحيفة حاربت نظام صدام الجرذ بفترة حكمه وحاربت الإرهاب البعثي الوهابي، حاربته من خلال موقع الصحيفة والتي كتب بها مئات الكتاب والصحفين، بل وكان ايضا توجد غرفة حوارية في البالتاك بحقبة حكم صدام الجرذ تعري نظام العفالقة الانجاس حيث يجتمع المئات من العراقيين للحديث طوال الاربع والعشرين ساعة بعد ان يتعب وينام اهالي اوروبا والشرق الاوسط يستلم الغرفة عراقيين من امريكا وكندا، صحيفة صوت العراق تضم كتاب أكراد وشيعة وسنة ومسيح وايزيديون وصابئة ومعنا كاتب عراقي يهودي محترم منصف اكثر من الكثير من كتابنا العرب والمسلمين، ،الكتاب والصحفيين من تيارات دينية وشيوعية وعلمانية وليبرالية، من خلال هذه الصحيفة مرغنا رأس صدام الجرذ الهالك وأنصاره بالتراب، فضحنا التكفيريين، من مدرسة صحيفة صوت العراق وفي ادارة الشهم ابو علي تخرج الكثير من الكتاب رغم محاولات خنقهم من بعض اصحاب النضرة القصيرة والشخصية التي يحاول اصحابها احتكار الثقافة والمعرفة لهم دون غيرهم، بل من خلال هذه الصحيفة ردينا على الوهابية ونشرنا حقيقة التشيع الصافي وسببنا صداع وألم لكل القوى الطائفية، من المؤسف خلال اليومان الماضيان تعرض موقع الصحيفة الإلكترونية لهجوم تم تعطيل الموقع من أشخاص عراقيين لا يعرفون حقيقة الصحيفة ولديهم سوء فهم، لا تكن مواقف هؤلاء بسبب موقف او سوء فهم بسبب ان عدد من الكتاب الذين لديهم مواقف إيديولوجية شمولية تجاه بعض التيارات الشيعية عبروا عن ارائهم وابداء الراي حالة طبيعية بل سجلت لنا كتب التاريخ ان هناك من صحابة الرسول محمد ص من اصحاب الامام علي ع واصحاب الائمة ع قد انتقدوا الائمة وابدوا معتقداتهم الالحادية امام الامام جعفر الصادق ع ولم يقوم في اتباع الشدة معهم بل حاورهم برفق وانسانية، انا من كتاب صحيفة صوت العراق منذ أكثر من سبعة عشر عام، مواقفي معروفة رغم أنني يساري حاليا في حزب اوروبي لم يقولوا لي نحن وجوديون او الله ماكو يحترمونني ويعرفوني مسلم شيعي اصلي واصوم، في صوت العراق دافعنا عن الاكراد والشيعة والايزيديون والشبك والتركمان والشبك وعن الشيعة وكنت ولازلت مدافع قوي عن اهلنا شيعة العراق، نطالب الإخوة الكرام في التوقف عن مهاجمة موقع الصحيفة المحترمة والتي خدمت العراق وشعبه وشيعة العراق اكثر من مواقع الشيعة المتدينون وعليهم الاعتذار من الاخ الاستاذ انور عبدالرحمن الفيلي الموالي إلى شيعة ال البيت ع والذي هو من عائلة كريمة مضحية ونعرف شقيقه المرحوم وعائلته الكريمة الذين يقيمون في الدنمارك وحتى عندما توفي شقيق ابو علي رحمه الله تم تغسيله وتكفينه والصلاة عليه في مؤسسة الامام الصادق ع وانا كنت من الذين حضروا الصلاة عليه، وتم دفنه في مدينة النجف الاشرف بجوار امير المؤمنين الامام علي ع، اقول كلمة اخيرة عليكم الاعتذار منه وتؤدون اليه التحية والامتنان هذا الاخ من الشخصيات الوطنية التي خدمت قضية الشعب العراقي وخدم ابناء الوسط والجنوب،مع خالص التحية والتقدير.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close