وفاء بهاني تقتحم أوكار الماسونية وتفضح علاقتها بالصهيونية

بقلم الإعلامية: وفاء بهاني

الماسونية نسمع عنها منذ سنوات طوال، ونعلم أنها حركة عالمية، ولكن قلة قليلة من الناس الذين يعلمون ماهي الماسونية، وماهي أهدافها ومدى ارتباطها بالصهيونية العالمية، وطبيعة علاقتها بصفقة القرن، وماهو الرابط بين هذا الثالوث وما يحصل من متغيرات كبرى في العالم كله.

أسئلة كثيرة تحتاج إلى إجابات وتوضيح، كيف تتمكن هذه الحركات من استهداف أوطاننا.

الماسونية هي حركة سرية عالمية عرفت بغموض النشأة، ونظراً لطبيعة هذه الحركة الموغلة في سرية فإنه لا يوجد اتفاق على شيء من أمورها، فهذه الحركة تسمى نفسها “اخوة البنائين الأحرار”، وتقول إن نشأتها الرمزية تزامنت مع ما تدعوه بهيكل سليمان، الذي تعتبره أول عمل عظيم نفذته.

إذاً … هي بضاعة يهودية أولاً وآخراً ، ومستترٌ عملها حتى على أعضائها، إلا من هم النخبة الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى المراتب العليا فيها، وللماسونية ثلاث درجات:

العمي الصغار: والمقصود بهم المبتدئون من الماسونيين.

الماسونية الملوكية: وهذه لا ينالها إلا من تنكر كلياً لدينه ووطنه وتجرد لليهودية، ومنها يقع الترشيح للدرجة الثالثة والثلاثين كتشرشل وبلفور.

الماسونية الكونية: وهي قمة الطبقات، وكل أفرادها يهود، وهم فوق الأباطرة والملوك والرؤساء لأنهم يتحكمون فيهم، وكل زعماء الصهيونية من الماسونية الكونية كهرتزل، وهم الذين يخططون للعالم لصالح اليهود.

وهنا نرى أن هدف الماسونية العالمية، وهي وليدة الصهيونية، إقامة نظام عالمي جديد يؤسس لفكرة أن تكون اسرائيل اليهودية التلمودية هي السيد المطاع في العالم كله.

توضحت بعض المفاهيم للنظام العالمي الجديد، لا سيادة دول، لا أديان، لا وحدة مجتمعية، لا حدود، وهذه هي العولمة، فالعولمة وصف لظواهر متعددة كالتقدم المذهل في وسائل الاتصال والانفتاح، وخطورة العولمة هي في ذراعها الإعلامي الخاضع لسيطرة الماسونية، والتي تمسك بخيوطها، فتسير هذه القوة في السيطرة بالتوازي مع القوة الغاشمة العسكرية في فرض العولمة على الآخرين.

وظيفة المنظومة الإعلامية هي ترسيخ القيم والمفاهيم والمعتقدات وأنماط السلوك الماسوني، ومن هذا المنطلق أتت فكرة الربيع العربي التي سمعناها من وزيرة الخارجية الاميركية السابقة كونداليزا رايس، في محاولة منها لتخليد اسمها في التاريخ الاميركي، وكانت بداية مؤامرة القرن عبر مشروعها المسمى “مشروع الشرق الأوسط الجديد” وهو تمهيد لصفقة القرن.

بدأ التخطيط لصفقة القرن منذ سنوات، فهي ليست وليدة اليوم، فقد ترددت سابقاً عام 2006 عبر ماعرف بعرض أولمرت أو “اتفاقيات أولمرت وعباس”، وهكذا اتفاقيات عند تنفيذها تحتاج لراعي أميركي خصوصاً وأن إسرائيل هي الطفل المدلل لأميركا.

وإن عدنا إلى التاريخ قليلاً، وبالتحديد إلى وثيقة طلب الاعتراف بإسرائيل، التي تقدم بها بن غوريون للبيت الأبيض عند قيام الدولة اليهودية، نجد أنها كانت تطلب من أميركا الاعتراف بما يسمى إسرائيل دولة يهودية، ولكنه اعترف بدولة إسرائيل وتجاوز عن دولة يهودية.

أيضاً فإن خطابات اسحق رابين عندما وقع على اتفاق اوسلو تجده يؤكد على إقامة دولة يهودية خالصة لليهود، وفي عهد شارون عندما فك الارتباط مع غزة أيضاً كان يريد الحفاظ على يهودية الدولة، وهي نفسها التي ترددت عام 2006 عبر ماعرف بعرض أولمرت او “اتفاقيات أولمرت وعباس”.

كل ما طالبت به إسرائيل رؤساء أميركا تباعاً منذ عهد ترومان إلى عهد ترامب، وتردد في تنفيذه وتحقيقه لها رؤساء البيت الأبيض، حققه ترامب لإسرائيل بهذه الصفقة، ويمكننا القول بأن الصهاينة جميعاً وافقوا على الصفقة ورأوا فيها فرصة نادرة لتحقيق الحلم الصهيوني الذي عاش مع الماسوني الصهيوني هيرتزل.

تاريخ اسرائيل مليء بالمواقف التي تؤكد على صفقة القرن، وأنها مطلب الصهيونية العالمية منذ بن غوريون حتى نتنياهو، ولكن كان لا بد من حبكة جديدة بنكهة أميركية جريئة لتنفيذها، فهل يدرك العرب والفلسطينيون أن المؤامرات تحاك ضدهم في السر والعلن، وفي الظل والخفاء منذ قديم الزمن، وقد يشارك بعضنا في هذه المؤامرات دون أن ندري، ذلك أن الصهيونية العالمية التي تستخدم وتستغل الماسونية تسخر كل القوى والجهود لخدمة مشروعها الأصيل القديم، وهو دولة يهودية نقية خالصة، يعيش فيها اليهود وحدهم، ولا يشاركهم العيش في الأرض المقدسة أحدٌ غيرهم.

بيروت في 19/2/2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close