بمناسبة حلول ذكرى شهادته الاليمة..شهيد المحراب .. ياأدمعا على وجنات الغري ..

احمد الحسني.Image preview

نعم ياسيدي وسيدهم .. ياشهيد المحراب الغالي ،  عندما تلتصق القيم ، بطهارة المولد ، وشرف الأنتساب ، وسمو النية بالفضيلة ، يتجسد العطاء ، فيولد صبحها الضحوك بداية ، وختامها الوقعة الرجبية نهاية ، حين باتت دمائك حناء لمحراب الشهادة ، فذاك هو المعين لكل صاد ضمان الى حياضك ، وطواف بحضرتك ، فيغذي السير بخطواته حيث تأريخك ، وحيث حروف توشك التيه في رحاب العاشقين ، فكان جزء من فيوضاتك سيدي محط رحال الكلمات ، حيث مارغب الراغبون اليك .

ومع أول الخطوات في رسم الـتأريخ ، أيقنت أن وطن ألأمامة تميته الدموع ، وتحيه الدماء من أبنائه ، فأعددت مقدمات الفتح ، فأرخصت الطاهرمنها ليكون امتدادا يوازي طهر ترابه ، فكنت والوطن توأمان يأن بعضهم بعضا .

ومع هول الازمات ، وتواتر الملمات ، فقد أنتدبت مغاوير الحق ممن محصتهم وذاب فيك عشقا سيدي ، وفي المقابل ، وقفت نفرات مأزومة ظالة ،عملهم أذكاء الازمة ، وافشال الامة ، فبرز صراع النوايا ، فمنهم من ثبت ومابدلوا تبديلا ، ومنهم من اتخذ الليل جملا ، فأولئك هم المراهنون المدهنون ، وقد سررت أنت ياسيدي فكربلاء حاضرة كل حين .

وحين صفقت أيادي المراهنون أسفا وعجزا وخسرانا على حلم لم يبلغوه ، كانوا قد قيدوا أنفسهم به ، كنت انت ياسيدي خصما للقيود ، فكم حاولوا هم دون ذلك ، فأدركتهم أنهم ثروة بلاعمل ، وسياسة بلامبادئ ، ومتعة بلاضمير، ومعرفة بلاقيم ، فأصابهم الخنوع وأرتضوا الخضوع ، عملهم خيال ، وناتجهم ضلال ، وسياستهم كذب وأحتيال ، هدفهم أغتصاب وعي الامة ، فبحسن ماعملت سيدي كنت قد عريت حقائقهم الزائفه ، وطمست أفكارهم السطحية المنحرفة ، فكشفتها عبرقيم كنت قد ورثتها من أجدادك الطاهرين ، وأخلفتها في من بعدك ولمن لايريدون علوا في ألأرض ولافسادا . فياطهرا من عبير الجنان ، وياعبقا من الدماء قد أذن في محراب صلاته تراتيل الخلود ، وياطيبا من الكلمات على جدار الذكريات تصحح مسارالتأريخ ، وياأدمعا على وجنات الغري تفيض رنة في فؤاد العاشقين ، كأن طيفا من الغاضريات تدلى الى بصيرتك كل حين كخيوط الشمس فلايلبث  حتى تزيدك عشقا يتصل  بكربلاء ، فطبع على لحن كلماتك صوتا من الطفوف يؤرق مضاجع الطغاة ويبدد كل يزيد ، وياثأرا حسينيا يهز الوجدان ، طبع على وجوده حاضرا لن يغيب . فسلام عليك سيدي وعلى روحك وبدنك وأشلائك ، وسلام عليك في الخالدين .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close