يا شيعة انتم اكثرية

رشيد سلمان

لا توجد اكثرية بالعالم يلعب بها كل من هب ودب من الاقليات مثل الاكثرية الشيعية و السبب فساد ساستهم و هوس اكثريتهم ان العراق موحد بينما هو مقسم قوميا و مذهبيا.

الشيعة اكثرية محاصرة يفرض عليهم شروطه الرايح و الجاي بينما هم يتباحثون مع الاقليات بدون شروط لكسب رضاهم لانهم ديمقراطيون للنخاع.

الساسة الشيعة يستطيعون الحصول على المنصب بدون مذلة لانهم اكثرية نيابية حسب النظام الديمقراطي و لكنهم يفضلون المذلة على الكرامة التي تعودوا عليها منذ قرون.

من يتعرض للمذلة لقرون المتوقع منه ان يستعيد كرامته و حقوقه الا الشيعة الذين الذين يشربون الماء المالح الملوث في الظلام مع انهم اهل النفط الذي ينعم به الاخرون.

الذين يفرضون على الشيعة شروطهم استعبدوهم و قتلوهم و هجّروهم خاصة في عهد المقبور صدام و مع ذلك لم يتعظ الشيعة من الماضي المؤلم و بدلا من ان يصبحوا احرارا بقوا عبيدا.

ملاحظة: بعد كل انتخابات تمر شهور لتأليف الحكومة لان الاقليات اتقنت اللعبة و تزيد في مطالبها و الاكثرية الشيعية تقول لبيك لبيك انا خادم بين يديك.

المنتفضون الشجعان اهل الوسط و الجنوب بالرغم من تضحياتهم الغالية التي اقتصرت عليهم يطالبون بحقوق من (يتفرّج) عليهم قبل مطالبتهم بحقوقهم و هذه مصيبة.

المنتفضون الشجعان اهل الوسط و الجنوب يرفعون علم العراق المقسم بدلا من علم دولة الوسط و الجنوب كحال دولة كردستان و هذه مصيبة.

ما هو الحل:

يا ولد الخايبة: تخلصوا من عقدة العراق الموحد لان نفطكم يهدر على الاخرين و انتم تسكنون بيوت الطين و البردي و من ينعم بنفطكم يسكن البيوت العامرة.

يا ولد الخايبة: الوعود بالخير و البركة من قبل الفاسدين كذب وخداع لانهم خانوا الامانة و من خان الامانة لا يؤتمن.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here