(كورونا لا توحدنا مع ايران) (ادفعوا الداء باغلاق الحدود) (وقاية خير من علاج) فكيف لا علاج

بسم الله الرحمن الرحيم

لعملاء ايران (كورونا لا توحدنا مع ايران)… اما ان يبقى لسان حالكم.. هو (قابل بس ايران اصير بيه فايروس) .. (فالم نرفع شعار الحسين يجمعنا ولا يفرقنا)؟؟ فنسال ماذا جعلتم العراق تحت هذا الشعار اليس مرتع للايرانيين ليصبح العراق اكبر دولة فاسدة والاسوء بالعيش .. واليوم تقولون.. كورونا توحدنا مع ايران.. لتبقون العراق مطحنة لشعوبه .. (فالم تكتفون يا شيعة الكراسي بسرقة مئات المليارات اليوم تريدون نشر الفايروسات القاتلة من ايران للعراق ايضا)..

ثم تقولون لتبررون نشر الفايروس لا سامح الله بالعراق.. بان (الفايروس وجدت حالات كثيرة باكثر دول العالم حتى بامريكا)؟؟ (لماذا لا يوجد من يتكلم وصارت ايران لفقدتم صوابكم)؟ نجيبكم.. اولا (كورونا وصلت للباب اي لجوار العراق حد بحد).. اي تم منع السفر للصين البعيدة رغم امكانياتها الصحية ومختبراتها البحثية .. وحجر على اي عراقي ياتي منها حتى التاكد من سلامته؟؟ فعليه يجب ان نفرض قرارات اكثر صرامة بخصوص ايران.. التي قطاعاتها الصحية غير متطورة مقارنة بالصين.. ووجدنا كيف ان القطاع الصيني المتطور (فشل بمواجهة الفايروس) ..

ثانيا.. هل هناك زيارات سياحية دينية او غيرها.. تاتي من امريكا او الصين ؟ كالتي تاتي من ايران.. الجواب كلا.. ومع ذلك قطعت الرحالات مع الصين.. فكيف الحال بايران التي تغزوا العراق تحت عناوين زيارات دينية بطوفان بشري سنوي.. (اليس الاولى ان تغلقون الحدود مع ايران) لحماية 40 مليون عراقي من كارونا ايران..

ثم (العراق والعالم).. لا يعرفون العلاج لكورونا.. (فكيف تريدون مساعدة ايران) من هذا المرض؟

هل لديكم الترياق .. الجواب كلا..ثم العراق يحتاج لمساعدة اليوم ليعالج امراض اقل فتكا من كورونا وليست وبائية؟؟ فكيف الحال بوباء قاتل لا علاج له. بالمحصلة المسالة ليست زلزال ونرسل مساعدات؟ او ازمة اقتصادية وتساعدها باموال.. او فيضان وترسل لهم اغاثة؟

ثم الم تعلن (وزارة الصحة).. 19/ 2/ 2020 خبرا عن ( مغادرة الجالية العراقية التي أُجليت من الصين بعد استضافتهم لمدة أسبوعين في احدى مؤسساتها الصحية في بغداد).,. فماذا عن من ياتون من ايران او يزورونا باعداد (مستباحة) ليس عليها رقيب.. ماذا سوف تفعلون.. اليس المفروض فورا اغلاق الحدود . .ومنع اي شخص يدخل ايران . .والحجر على كل من ياتي منها بمحاجر صحية حتى التاكد من سلامتهم..

ونرسل رسالتنا للجميع.. (الحسين باقي غصبن ما عليه وعلى العالم).. ولكن:

بالتاكيد اذا جاءت كارونا لن يبقى بشرا بالعراق الموبوء اصلا بفسادكم الذي ابقيتموه بلا مستشفيات ولا صحة ولا علاج ولا فرص عمل وسرقتم مئات المليارات يا شيعة ماما طهران من ميزانية العراق بفسادكم بالارض.. وتذكروا بان (العام الماضي فعلا حصلت حالتين كارونا بالخليج).. ولكن هل تقارنون المؤسسات الصحية الحديثة بالسعودية بردائة وضحالة ما تركتموه من قطاع صحي ردي بالعراق يا شيعة ماما طهران الفاسدين .. فالعراق نظامه الصحي الافشل بين الانظمة الصحية في العالم ووالمستشفيات تعاني من الفساد، الاطباء الاختصاص يتاجرون بالمهنة.. ) فما الحل؟ هل الحل بنظركم هو (بفتح مقابر جديدة).. و(فتح باب التطوع كدفانين ومدفونين)؟؟ (توزيع حبوب الحرمل لابعاد العين والحسد مثلا) عن العراقيين للحياة الخنفشارية بظل سياسيي شيعة الكراسي وشركاءهم السنة والاكراد؟

وتذكروا (اذا راس السمجة خايس..سياسيي الشيعة) (فلا تعاتبون الذيل..سياسيي السنة والكورد)

فتقولون لماذا تهاجمون فقط فاسدي الشيعة.. فماذا عن فاسدي السنة والاكراد.. نقول.. سياسيي السنة والاكراد الفاسدين لم يتجرأون على الفساد لولا الضوء الاخضر من سياسيي شيعة الكراسي المهيمنين على رئاسة الوزراء وكاكات النفط بالجنوب الشيعي العربي.. ولم يكونون السنة والاكراد فاسدين لولا انتم فاسدين يا شيعة ماما طهران واحزابكم ومليشياتكم.. ثانيا (ماسي المحافظات الشيعية العربية بوسط وجنوب) سببها (محافظين ومجالس اقضية ونواحي ومحافظات) اديرت من قبل (الاحزاب المحسوبة شيعيا) الفاسدة وليس (كوردية ولا سنية).. فالمثنى اكثر من 52% تحت خط الفقر؟؟ فهل تريد مثلا ان احسب محافظ اربيل مثلا على فقر وخراب محافظة المثنى؟

ثم في كردستان يوجد فساد ولكن انظر لمحافظات كوردستان العامرة بمجرد 20% من الميزانية

ولكن اين 80% من ميزانيات العراق التي تقدر باكثر من ترليون واربعمائة مليار دولار مخصصات للوسط والجنوب.. اين ذهبت؟ لماذا الاسوء بالعيش وانعدام العمران هي محافظاتنا نحن الشيعة العرب بظل الاحزاب الاسلامية. وتذكروا بان كوردستان عمرت بظل رئيسها مسعود برزاني الذي حتى شهادة ابتدائية ليس لديه.. ولكن نهض بكوردستان حالها حال الشيخ زايد الذي نهض بالامارات وهو ايضا بلا شهادة جامعية.. ولا حتى ثانوية.. (في حين اصحاب دولات رئيس الوزراء كلهم شهادات وهلم جر ودكتاتره يديرون محافظات ووزارات) محسوبين زورا شيعة ويشتركون بولاءهم لايران.. تركوا وسط وجنوب الرافدين الاسوء بالعيش بعد ان سرق هؤلاء المسؤولين الفاسدين الجمل بما حمل..

ونسال (هل من سبب ذلك مجرد 5 الاف انتحاري كما تقولون؟)

فماساة العراقيين ومخاوف اجيالهم.. هو الفساد الذي قتل الامل بالحياة بالنسبة للاجيال.. ففساد لـ 1700 مليار دولار.. التي تركت العراق خراب وملايين العاطلين عن العمل وقطاعات اقتصادية منهاره… ليتبين بان اخر هم للعراقيين هو الارهاب.. فمجرد فتوى عالجنا داعش.. وحاربنا الارهاب.. لكن الفاسدين ما علاجهم؟

فيجب فحص (مقتدى الصدر) وعدم ادخالها للعراق لانه مقيم بقم المصابة بفايروس كارونا

فلا نريد ان يموت شعب باكمله بسبب بائس كمقتدى الصدر.. (فمقتدى فدوة لا تجي و اتجيبلنا الفايروس).. انت وربعك من زعماء المليشيات الايرانية الولاء عراقية التمويل .. الهاربين الى ايران وقمها.. وكما يتمسخر العراقيين من مقتدى بقولهم (الى مقتدى الصدر اذا صار بيك كورونا ضل راوح مكانك لا ترجع احنه ما ناقصين)..

……………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close