لماذا نقرأ الروايات؟

ترجمة : هاشم كاطع لازم – أستاذ مساعد- كلية شط العرب الجامعة – البصرة

بقلم : حنا فرانكمان Hannah Frankman

أود الأشارة في البدء لاهمية قراءة الأعمال الروائية خاصة في ضوء أتفاق الجميع على أن القراءة تشكل عنصرا مهما في تطوير حياة ناجحة حيث أن أيلاء أهتمام كبير لمحتوى مانقرأه يشحذ قدراتنا العقلية ويساعد على أثراء المخزون المعرفي شيئا فشيئا. وهناك شبه أجماع على أن مقدار نجاحك يتحدد بمقدار قراءتك. غير أن مثل هذا التركيز على القراءة يبدو أحادي الجانب فالناس عموما يمضون الكثير من الوقت في مطالعة الأعمال غير الروائية مثل الكتب التي تستهوي الأشخاص وكتب الأقتصاد والأعمال والكتب التي تتناول المبيعات والصحة وعلم النفس والعلاقات. ومثل هذه الكتب تتسم بالجاذبية فنرى القراء يمضون أوقاتا في قراءتها كونها تضم معلومات يمكن أن تفيد في مختلف مراحل الحياة ، لكن من الخطأ أن نهمل قراءة الأعمال الروائية.

والرواية عبارة عن جوهرة منسية وموئل مفتوح للمعرفة والمعلومات لذا يتعين على الأشخاص الذين يسعون لتطوير أنفسهم والنجاح في حياتهم أن يقرأوا الروايات كثيرا وبأهتمام. ترى لماذا تحظى الرواية بمثل هذا الأهتمام؟

الرواية تعيننا على فهم وجهات نظر الآخرين

تتميز الرواية بقوة تفتقد أليها أشكال التواصل الأخرى ، وهي القدرة على زج القاريء تماما في عقل شخص أخر وهي بذلك تحفز على نوع من المزج بين عقلي القاريء والكاتب وكذلك عقلي القاريء والشخصية الروائية. وحين نقرأ الرواية فاننا نرى العالم من خلال عيني شخصية ما.

أن مراقبة شخصية روائية معينة ومتابعتها وهي تتفاعل مع العالم من حولها أمر يتسم بالقوة. وحين ندرس التاريخ فأن الكتاب التاريخي يقدم سلسلة من الحقائق والنوادر الجافة لكن الرواية التاريخية تضع القاريء في وسط الفترة التاريخية التي تود دراستها وتتيح لك الفرصة في تلمس العالم من حولك وتذوقه والتفاعل مع الشخصيات المعاصرة وكذلك حل المشكلات. وسوف تتاح الفرصة للقاريء لفهم تلك الفترة الزمنية وفق سياقها التاريخي وهوخيار لم يتحقق البتة بفعل كتاب تاريخي بعيد عن تلك الفترة.

والرواية المتميزة تغوص عميقا في كل من علم النفس والفلسفة ، وهي تعمد الى أستكشاف النماذج وأماطة اللثام عنها. كما أنها تحفزك على فهم وجهات نظر لم تعهدها من قبل سواء كانت نفسية أو مادية.

وحين نقرأ الرواية فأننا سوف نتمتع بفرصة فريدة من نوعها حيث يمكن أن نتقمص جنسا مغايرا أو عصرا أخر أو شخصا ينتمي الى قومية أخرى أونعايش ظروفا مختلفة. أضف الى ذلك يمكن أن يجد

القاريء نفسه وقد غدا مستكشفا أو عالما أو فنانا أو أم شابة عازبة أو طفل يتيم يعمل عاملا في سفينة أو جندي.

وحين يضع القاريء الرواية جانبا فأنه يشعر بأن تغييرا قد حصل له بالفعل فهو الآن يفهم أشياء لم يألفها من قبل الأمر الذي سوف يغير نظرته للعالم بشكل جلي.

الرواية تعمّق فهمنا للتطور

يتطور كل شيء في عالمنا المعاصر ، فالأفراد يتطورون والنماذج تتطور والثقافات تتطور والتكنولوجيا تتطور.وما دراسة التاريخ ألا دراسة لتطور الحضارة.

ولسائر القصص مسارات قصصية متعارف عليها: بداية ووسط ونهاية ، وكل مسار مؤشر على وجود تطور معين سواء شمل ذلك أحدى الشخصيات أو سلسلة من الأحداث حيث يحصل تغيّر في نهاية المطاف.أن ظاهرة التطور مهمة وفق عدة مستويات فمراقبة التطور الذي يحصل في الرواية ، وفق المستوى المفاهيمي ، يعتبر أمرا هاما بسبب طبيعة الفن الروائي الذي يتعاطى مع حركة الزمن المتسارعة. وبأمكان القاريء أن يرى الأشياء من منظور مكبّر ويرى أشياء لايمكن ملاحظتها في الحياة اليومية الطبيعية. كما أن مراقبة حركة التطور تعين على الشروع بفهم العملية. وعلى المستوى الفردي فأن مراقبة تطور الشخصيات تعين القاريء على فهم التطور الأنساني الفردي سواء حصل ذلك للناس من حولنا أو لنا نحن شخصيا.

وعلى مستوى أوسع تتيح لنا الرواية الفرصة بأن نتلمس تطور الأحداث والقصص والأتجاهات وحتى المجتمعات. وحين ننظر الى العالم ٌفأننا نراه مجزأ ومن الصعوبة بمكان أن نفهم كيفية موائمة تلك الأجزاء أو بعضها مع البعض الآخر وبالتالي تكاملها. وبموجب المسار الخطي كيف لنا أن ننتقل من النقطة (أ) الى النقطة (ب)؟ الرواية تقدم لنا الحل من خلال توفير السياق المناسب.

الرواية تتيح للقاريء رؤية الصورة الكبيرة

أن الأنتقال من النقطة (أ) الى النقطة (ب) لاينطبق على المسار الخطي فحسب أنما يشمل ذلك حياتنا اليومية أيضا. والرواية تعيننا على رؤية توافق سائر الأشياء في عالمنا وتكاملها و تمنحنا أيضا فرصة نادرة في النظر الى العالم من منظور مغاير وتتكثف في سردها ، وهي بهذه الكيفية تلتقط الأشياء المهمة وتسلط الضوء عليها وتضعها الى جنب بعضها البعض ومن ثم تدخل في التفاصيل المطلوبة وترسمها بكل وضوح لأننا في العادة لانراها. ومثالا على ذلك فأن التطور الذي ربما يستغرق سنوات عديدة أو تكوين علاقة ما أو أندلاع حرب أو تردي صحة شاب قوي ليتحول الى أنسان ضعيف كلها أمور يمكن أن تحصل في غضون ساعات في السرد الروائي.

في رواية (عناقيد الغضب) The Grapes of Wrath سلط شتاينبك Steinbeck الضوء على الحقائق المتعلقة بالكساد العظيم Great Depression وأشار الى أن أولئك الذين تعرضوا للكساد وبشكل مباشر لم يتمكنوا من الأحساس به بشكل واضح. وفي رواية (غاتسبي العظيم) The Great Gatsby يرسم

فيتزجيرالد Fitzgerald صورة رجل بشخصية غاية في التطور لدرجة أن المرء لايتمكن من رؤية التفاعل معه بيسر لكنه يمكن أن يتبين ذلك من مسافة معينة.

أن من الممكن أن نرى العالم على نحو أوضح أذا نظرنا اليه بأكمله مثل الطيران عاليا فوق الأشجار والنظر الى الغابة أو النظر الى العالم من خلال خريطة ، بدلا من النظر الى الأرض حيث لايمكنك أن تلاحظ وجود شارع مواز للشارع الذي تقف عليه.

الرواية تتيح لك الفرصة للنظر الى العالم من منظور مختلف تماما

حين نقرأ الرواية فأننا ننظر الى العالم من خلال عيني شخص أخر. تجدر الأشارة الى أن مثل هذا الأمر ينطبق على أنواع الكتابة كافة ، أو بالأحرى أنواع الأتصال كافة ، غير أن الرواية تمثل شيئا فريدا تفتقر أليه الأجناس الأدبية الأخرى فهي تأخذنا الى (الداخل)– الى داخل عقول الشخصيات ومنظورها. أضف الى ذلك أنك ترى العالم محددا وفق شروطها فأستعاراتها تستخدم لوصف البيئة المحيطة بها وكذلك أستخدام سياقاتها للأحداث ومنظورها حول التطورات والعلاقات.

أن النظر الى العالم من وجهات نظر مختلفة يمثل أحد أهم الأشياء التي لابد أن يحققها المرء في سعيه لتحقيق التقدم. وتتصف وجهات نظرنا بكونها محدودة لكنها في تطور متواصل. ونحن حين ننظر الى العالم من وجهة نظر شخص أخر فنحن في الواقع نجرب النموذج الذي يتبناه. وحين نجد شيئا مخبأ فأننا نتبناه وبذا يغدو نموذجنا ، وهذه العملية تجعل النموذج يتطور.

الرواية تثري حياتنا

تتعاطى الرواية مع الأشياء التي تجعلنا أنسانيين الى حد كبير مثل النزاعات والعواطف والحب والشهوة والخوف والكراهية والغيرة والأنتشاء الروحي وغيرها والتي تجعلنا نتوق ونتحرق شوقا وتحركنا أكثر من غيرها. كما أن الرواية تحفزنا للشعور بما حولنا وهذا الشعور يثري حياتنا.لذا فأن تعودنا على قراءة الرواية سوف يجعل حياتنا أفضل وأكثر قيمة.

الرواية تعيننا على الفهم

رغم أن الرواية تعتمد على الأبتداع والتخيل فأنها في نهاية المطاف تتعاطى مع الحقيقة. يقول الروائي الأمريكي أيرنست هيمنغوي: (تشترك الكتب المتميزة جميعا بهدف واحد ، فهي تبدو أكثر صدقا من مالوكانت قد حصلت بالفعل فبعد أتمام أي كتاب من تلك الكتب سوف نشعر بأن كل ماحدث قد حصل لك بالفعل وبذا يصبح جزءا منك الى الأبد: السعادة والتعاسة والنشوة والأسف والطعام والخمر والأسرّة والناس والطقس).

هنا أقر بأنني متحيز ، فأنا أديب أرى العالم بعقل أدبي فأنا حين أقرا الرواية بعد فترة أمتناع عن المسكرات فأن الأمر يشبه تناول جرعة تستمر وقتا طويلا من ماء بارد في يوم قائض حين يكون فمك جافا!

مع ذلك علينا ان نعترف بأن أعدادا من الروايات ليست بذات قيمة فالكتابة الركيكة والحبكات الضحلة والدراما التافهة لاتشكل قيمة تذكر. في الوقت ذاته ليست الكتب الأخرى كافة ذات قيمة عالية. واذا وضعنا الروايات الغرامية الرخيصة جانبا فأن للرواية أمكانيات لاحصر لها في أضفاء قيمة على حياتك.

تأسيسا على ذلك اذا رأيت شخصا يقرأ رواية في المرة القادمة فلاتنظر أليه بأزدراء أنما عليك أن تنكب على قراءة رواية أنت بنفسك.

—————————————————————————————————-

* حنا فرانكمان كاتبة ومصورة فيديوية وفوتوغرافية وتربوية وكاتبة مبدعة.

https://medium.com/the-mission/the-importance-of-reading-fiction-7f57546a229b

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close