أعشاب وحرمل وكحول.. وصفات شعبية لمحاربة فيروس كورونا

رافق انتشار فايروس كورونا (كوفيد 19) كثير من الأخبار المحزنة، مثل الوفيات، والإصابات وعمليات الحجر التي طالت مدنا بأكملها.

وأدى الهلع إلى زيادة في عمليات البحث على الإنترنت، من أجل التوصل إلى طرق بديلة للتعامل مع الفيروس، الذي لا يزال بلا علاج مثبت الفعالية حتى الآن. وقام موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، بإضافة توجيه ينقل الباحثين عن علاج “بديل” لفايروس كورونا، إلى موقع مركز مكافحة الأمراض الأميركي، في محاولة كما يبدو للحد من الشائعات والمعلومات الطبية المغلوطة التي رافقت انتشار الفيروس.

لكن انتشار الفيروس أيضاً، قد يكون مؤشراً إلى الطريقة التي تتعامل بها الشعوب المختلفة، مع التحديات التي تهدد وجودها.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بالابتعاد عن التجمعات لتقليل العدوى، وخاصة في حالات الفيروسات أو البكتيريا شديدة العدوى، مثل فيروس كورونا. وفي العراق انتشرت نصائح الحرمل” لمقاومة فيروس كورونا.

ويبدو إن هذه النصائح انتشرت إلى درجة اضطرت وزارة الصحة معها، إلى التحذير من استخدام الحرمل، الذي يحتوي، بحسب الوزارة، على مواد تسبب “هلاوس”.

وفي الحقيقة، قد تفاقم الأضرار الرئوية لمخلفات احتراق الأعشاب أو غيرها، خطورة الإصابة بالفيروس.

أما في الصين، مكان ظهور الفيروس، فقد انتشرت وصفات شعبية تعتمد على الأعشاب لمكافحته.

ولا يبدو إن تلك الوصفات لها أي تأثير مثبت، إذ تتزايد الإصابات والوفيات بشكل مضطرد كل يوم في الصين.

لكن منظمة الصحة العالمية، توصي بالتغذية الجيدة والمتنوعة والغنية بالفيتامينات، لتقوية مناعة الجسم، باعتبارها خط الدفاع الأول وربما الوحيد، ضد الفيروس.

وفيما توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام المطهرات المصنوعة من الكحول للتعقيم، انتشرت إشاعة مفادها إن “شرب الكحول يعالج فيروس كورونا”.

وانتشرت صورة لصحيفة هندية مع ترجمة تقول بإن “فايروس كورونا يعاني من حساسية ضد الكحول”، ومع انتشار الصورة والترجمة بدا أن كثيرين مقتنعون بفعالية شرب الكحول للوقاية من كورونا أو لعلاجه.

لكن الحقيقة إن منظمة الصحة العالمية تحذر دائماً من الاستهلاك المفرط للكحول وتدعو للامتناع عنه أو تقليله.

كما إن الترجمة مغلوطة أساسا، والصحيفة كانت تدعو لاستخدام المعقمات الكحولية، ويبدو إن هناك عائلة التزمت بنصيحة الصحيفة هذه بإفراط، فقد أدى استخدام الكحول بشكل مكثف في هذا المنزل في الهند، إلى اشتعاله تماماً. ومع إن المنزل أصبح خالياً تماماً من الفيروس الذي لا يعيش في درجات الحرارة المرتفعة، إلا أنه لا ينصح أبدا باستخدام النار للتعقيم بهذه الطريقة.

وقد ارتفع عدد الدول العربية التي سجلت فيها حالات إصابة بفيروس “كورونا” الجديد إلى ست دول بينها العراق، بعد إعلان كل من البحرين والكويت عن تسجيل إصابات، أمس الاثنين، لتنضما إلى الإمارات ولبنان ومصر وأخيراً العراق.

وأعلنت السلطات الكويتية، أمس الاثنين، عن إصابة 3 أشخاص عائدين من إيران بالفيروس، بينهم مواطن سعودي، كما أعلنت البحرين بدورها تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس لدى مواطن قادم من إيران أيضاً.

وكانت السلطات اللبنانية كشفت في وقت سابق عن تسجيل إصابة واحدة بالفيروس لمواطنة لبنانية آتية من مدينة قم الإيرانية، فيما أكدت مصر تسجيل أول إصابة لدى شخص أجنبي تماثل للشفاء لاحقاً.

ويبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة المكتشفة في دولة الإمارات العربية المتحدة 13 حالة، تم شفاء 3 حالات منها.

كما أعلنت وزارة الصحة العراقية أمس الاثنين، عن تسجيل حالة إصابة ب‍فيروس كورونا لدى “طالب إيراني” في محافظة النجف، مشيرة الى “عزله صحياً ”

وظهر الفيروس القاتل لأول مرة في سوق لبيع الحيوانات البرية في مدينة ووهان الصينية في أواخر شهر كانون الأول المنصرم، وانتشر إلى عدد من مقاطعات الصين وإلى أكثر من 25 دولة حول العالم.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close