شجاعة.. لاعبة

تنتهي المباريات الحماسية عادة بإصابة أحد اللاعبين، حيث تجعل طبيعة مواجهة غريمين في مباراة معيّنة، أو في المباريات النهائية، حجم الضغط كبيرا ليتحوّل لاعتداءات قوية، وإن انطبق ذلك على مباريات الذكور، فقد أصبح واردا عند الإناث أيضاً. وشهدت مباراة نادي سانت ميرين ومنافسه إيفرنس الاسكتلنديين، إصابة قوية كانت ضحيتها قائدة الفريق الأول، جاين أوتول، بعد أن خرجت ركبتها اليمنى عن مكانها، إثر التحام قوي مع منافستها.وأثارت ردة فعل أوتول استغراب من تابعوا تسجيل الفيديو، عندما حاولت إرجاع ركبتها إلى مكانها، بضربها بقوة، في شجاعة لم تشهد ميادين كرة القدم لها مثيلا، حيث نجحت في إعادتها وتخفيف الألم بشكل نوعي. وأمسكت اللاعبة المصابة قدمها متأثرة بالآلام الكبيرة، قبل أن تتدخل الحكم وبعض اللاعبات، اللائي لم ينتبهن لخطورة الإصابة، أمام صمود أوتول التي كانت مثالاً حيًا لقدرة المرأة على ممارسة كرة القدم. وكانت المفاجأة عندما قررت قائدة الفريق النهوض وإكمال المباراة، رغم أن الإصابة كانت تبدو خطيرة للغاية، حيث خضعت لعلاج سريع من الطاقم الطبي الذي أبطل الآلام، لتعود جاين للمباراة وكأن شيئاً لم يحدث. Volume 0%Press shift question mark to access a list of keyboard shortcuts‏اختصارات لوحة المفاتيح‏إيقاف مؤقت/تشغيل‏مسافة‏رفع الصوت↑‏خفض الصوت↓‏التقدم للأمام→‏الرجوع للخلف←‏تشغيل/إيقاف الترجمةc‏الخروج من وضعية ملء الشاشة/شاشة كاملةf‏إلغاء كتم الصوت/كتم الصوتm‏التفدم السريع حتى %0-9‏مباشر00:0000:0000:00 وأشاد نادي سانت ميرين بعد المباراة، بشجاعة لاعبته وقوة شخصيتها، فنشر الحساب الرسمي للنادي على تويتر: «قائدتنا قوية للغاية، هل رأيتم ردة فعلها عند إصابتها؟ لا أعتقد أننا قادرون أن نهين هذه المرأة، لأنها نهضت وأكملت المباراة».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close