كيف تختلف أعراض «كورونا» من شخص لآخر؟

تتشابه مع البرد والالتهاب الرئوي إلى حد كبير، بينما تمثل الأعراض الخطيرة 14% من الحالات المؤكدة، تشمل الالتهاب الرئوي الخطير وضيق في التنفس.علاوة على ذلك، يعاني 5% من المرضى، ذوي الإصابات المؤكدة، من فشل في الجهاز التنفسي وأجهزة متعددة، وهو ما يصطلح عليه «الحالات الحرجة» التي غالباً ما تنتهي بالوفاة، ومع ذلك بلغت نسبة الحالات المؤكدة التي لم ينتج عنها الوفاة 2.3% فقط.حالياً، يعمل العلماء على فهم سوء إصابة بعض الأشخاص بالفيروس بصورة أكثر من غيرهم، لكن من غير الواضح الأسباب الرئيسية لقوة تأثير فيروس «كورونا» بصورة أكبر من الفيروسات الأخرى، مثل «سارس»، التي تنتشر بشكل دوري كل شتاء وتسبب أعراض البرد المعتادة.من جانبها، أفادت أنجيلا راسموسن – عالمة الفيروسات في كلية ميلمان للصحة العامة بجامعة كولومبيا – أن الأمر سيستغرق وقتًا طويلاً لفهم الأسس البيولوجية المحددة لدرجة سوء بعض الحالات عن غيرها.في غضون ذلك، سلطت أحدث البيانات والأبحاث الصادرة عن المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، بعض التلميحات أبرزها اختلاف الأسس الكيميائية والبيولوجية، وكذلك درجات المناعة من شخص لآخر.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close