من المصائب تحاوز من يكذب ويدلس،

زاهر الكناني
من عوادي الزمن أن ترى من يكتب او يتكلم بأفضع وأقذع الالفاظ ،، وكفر بالمنطق والحقيقة ،، وتعبئة بالحقد والتفرقة،،،وتمويهآ وتشويهآ للحقائق،،، واستغلالآ منه لعقول البسطاء ،،،وتأجيج روح الانفعالات النفسية والدس والتدليس والغش ،،، والفوتوشوب ،،، والاعلام الرخيص المغرض،،،
وبعد كل ذلك يريد منك ادب الحوار والاريحية في الجواب والرقي في التعليقات المقابلة،،،
هذا هو الاسلوب المتبع حاليآ،،،
قلت لكم فيما سبق،،،
ليس بالضرورة ان تقود الثقافة الى الحق والحقيقة دائما،،،
عليكم بمنطلقات هذا المثقف وغاياته واهدافه،،،
فإنه يكرس هذا الكم المعرفي لديه ويستشهد لكم بعبارات او كتب او مصادر لكبار مفكري العالم ليمرر اجنداته ومقاصده عليكم،،،
الكم المعرفي والعلم والاطلاع العلمي اخطر الاسلحة الفتاكة اذا لم يكن صاحبها ذا ادب او ذمة انسانية او خلق رفيع،،،
فكم من خطيب مصقع ابهر السامعين واستدل باستدلالات وشواهد اعمت عيون سامعيه وصمت اذانهم وعطلت عقولهم،، فصاروا البآ لأعدائهم على اوليائهم،،،
وهذا مايحدث اليوم بالضبط،،،
والاغنام راتعة في معالفها،،، لاتدري ماذا تأكل وماذا تجتر من قيح وصديد لايضر سواهم،،،

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close