رئيس الوزراء المكلف: مخطط مزعوم لإفشال تمرير حكومتي

ترجمة / حامد احمد

تزايدت مخاوف رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي، ازاء محاولات اشيع عنها تهدف الى ابطال وعرقلة كابينته المقترحة. وفي تغريدة له صباح الثلاثاء قال علاوي ان هناك مخططا مزعوما لافشال تمرير الحكومة يوم الخميس القادم عند التصويت على تشكيلته الوزارية الجديدة في البرلمان،

مشيرا الى ان هذا المخطط يتمثل بدفع مبالغ باهظة للنواب وجعل التصويت سريا لتحقيق هذا الهدف لان حكومته الجديدة ستحد من القدرة على السرقات.

واضاف علاوي قائلا ان كابينته الوزارية ستدار من قبل وزراء مستقلين ونزيهين، من اللذين لن يسمحوا بالسرقة والفساد في الحكومة.

منذ مطلع تشرين الاول يشهد العراق احتجاجات مميتة لمتظاهرين غالبيتهم من شباب وناشطين يحتجون ضد فساد حكومي ومستويات معيشة متدنية وبطالة متفشية. ولكن محتجين ما يزالون متشككين من رئيس الوزراء المكلف وحكومته، حيث يعتقدون انه من المقربين جدا للمؤسسة الحاكمة السابقة بحيث لا يستطيع تقديم تشكيلة حكومية من النوع الذي يطالب به المحتجون.

اعلان كابينة علاوي الوزارية يحظى بدرجة عالية من الترقب، في وقت تتعارض فيه آراء اعضاء برلمانيين ويتخاصمون فيما بينهم قبيل الاعلان المنتظر لمرشحي الكابينة الوزارية. من المتوقع ان يتم الاعلان عن اسماء الوزراء المنتخبين قبيل التصويت بمنح الثقة يوم الخميس القادم.

تثبيت علاوي كرئيس وزراء للعراق لم يتم بعد. سيحظى بالثقة لتسنم هذا المنصب اذا ما تمت المصادقة على وزرائه الـ22 من قبل البرلمان الذي يضم كتلا شيعية وسنية وكردية.

ولكن عدم الثقة المتجذرة والانقسامات السياسية التي تميز المشهد السياسي الحالي في العراق هي التي تؤدي الى اطالة امد هذه العملية.

قادة كرد اعربوا عن قلقهم خلال اجتماع عقدوه مساء الاثنين ناقشوا فيه حكومة علاوي المقترحة. وحثوا في بيان لهم رئيس الوزراء المكلف على “اعادة النظر” في تشكيلة حكومته المقترحة لتكون “ملبية لمطالب جميع مكونات الشعب العراقي”.

وكانت احزاب سنية وكردية قد ذكرت انها متخوفة من ان الكابينة القادمة لا تشمل من يمثلهم.

الاسبوع الماضي توجه وفد كردي الى بغداد والتقى بعلاوي وقادة سياسيين آخرين في بغداد لمناقشة القضية. ويذكر ان جولة اخرى من المباحثات من المتوقع ان تجري قبيل التصويت النهائي للحكومة الذي سيجري يوم الخميس قبل عقد الجلسة.

مسؤول كردي قال لموقع ذي ناشنال الاخباري انه رغم ابداء قادة كرد مخاوفهم “فان الامور تبدو بانها تسير بالاتجاه الصحيح”، حسب قوله.

واضاف المسؤول الكردي قائلا “النصاب سيتحقق يوم الخميس، وستكون هناك بعض المرونة من قبل علاوي مع رئيس حكومة الاقليم مسرور بارزاني، ورئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي”.

ويذكر ان علاوي يحتاج الى 166 صوتا من مجموع 329 ليحظى بمصادقة البرلمان على كابينته الوزارية وبرنامجه الحكومي ليضمن منصبه رئيسا للوزراء.

عن: موقع ذي ناشنال الاخباري

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close