مات حسني مبارك وأصبح نسيا منسيا،

نعيم الهاشمي الخفاجي
نقل التلفزيون الرسمي المصري اليوم (الثلاثاء) وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 91 عاماً.

ونشر علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق، تغريدة نعى فيها والده الراحل، وكتب: «إنا لله و إنا إليه راجعون، انتقل إلي رحمه الله صباح اليوم والدي الرئيس مبارك. اللهم اعفُ عنه واغفر له وارحمه».
الحكومة المصرية أعلنت الخبر وأعلنت الحداد الرسمي لوفاة الرئيس محمد حسني مبارك، مصر حالها حال العراق قاما العسكر في البلدان مصر والعراق في عمل انقلاب عسكري ضد نظاميهما وكانا ملكيان ، وحال وصول العسكر انعدمت الحرية ووصل أدعياء القومية وتسببوا بكوارث ازهقت أرواح الملايين بشعارات زائفة، ومشكلة العسكر الذي يصل للكرسي يتمشدق بالحرية والديمقراطية ويتشبث بالكرسي إلى أن يقع انقلاب ضده أو يتعرض البلد للاحتلال ويتم إسقاطه وتدمير الشعب مثل ما حدث بقضية إزالة وإسقاط صدام الجرذ الهالك، لو بقي الحكم الملكي في مصر والعراق لكان وضع العراق ومصر أفضل مليون مرة من الوضع الحالي، النظام الملكي يبقى الملك ملك إلى أن يموت ويحل ولي العهد محله، اما النظام الجمهوري في مصر والعراق الرئيس يبقى رئيس ويعهد من بعده لأبنائه واحفاده، حسني مبارك اعد نجله جمال ليكون رئيس وارتكب جمال مبارك جريمة قتل الصحفي رضا هلال الذي هنىء العراقيين بيوم سقوط صدام الجرذ الهالك والنتيجة اعتقل وضيعت جثته ليومنا هذا، حسني مبارك تقلد منصب نائب انور السادات وعندما قام الملازم خالد الاسلامبولي في تنفيذ عملية اغتيال السادات عام 1981اصيب حسني مبارك في يده بعد أن نام تحت الكراسي وقال كلمته( الريس فين) في اليوم الثاني تم تنصيب حسني مبارك رئيسا للجمهورية وبقي إلى عام 2011 عندما اندلع الربيع وبقي متمسك إلى أن أطاح العسكر به وعندما وصل الاخوان للسلطة أيضا العسكر اطاحوا بالإخوان ووضعوا مرسي بالسجن إلى أن هلك ومات، حسني مبارك دخل بتحالف مع صدام الجرذ الهالك في مجلس التعاون والذي ضم عمر البشير والملك حسين بن طلال وصدام، عاش بخيرات العراقيين ووقف ضد صدام الجرذ عندما غزى صدام دولة الكويت وارسل ثلاثة فيالق مصرية لقتال العراقيين في الكويت وللاسف قام جنود وضباط مصريين بقتل ضباط مصريين منهم النقيب دروع قاسم من أهالي كركوك في فرقة المشاة العشرين ودفنوه في خندق شقي بالقرب من مخفر الشكاية الكويتي، عندما عزم بوش الإبن إسقاط صدام والبعث مبارك ارسل اربع رسائل للادارة الأمريكية يحذرهم أن سقوط صدام يعني الشيعة يحكمون العراق، اليوم رحل حسني مبارك ولم يقبض شيئا ولم يأخذ معه اي شيء، ذهب لمحكمة العدل العادلة يكون الحاكم والمدعي والمقرر هو الله يحكم بالعدل، بكل الاحوال هذه سنة الحياة الله قهر مخلوقاته بالموت ولم يبق سوى الله الواحد القهار، بكل الاحوال سبب مشاكل الفقر والجوع والقتل التي حلت بالعراق ومصر هم العسكر الذين عملوا انقلابات عسكرية وضحكوا على الجماهير بالشعارات القومية والتي ثبت كذب ونتانة وسفالة مطلقيها.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close