الخلافات داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني تمتد إلى الوحدة 70 لقوات البيشمركة

امتدت الخلافات الداخلية ضمن صفوف الاتحاد الوطني الكوردستاني لتشمل هذه المرة آمرية الوحدة 70 لقوات البيشمركة، فبينما يعمل رئيس مجلس سياسات ومصالح الاتحاد الوطني، كوسرت رسول، لإعادة جعفر شيخ مصطفى لقيادة الوحدة 70 وقرر تعيينه مشرفاً عليها، يريد بافل الطالباني ولاهور جنكي إسناد قيادة الوحدة إلى محمود سنكاوي. بينما يقول آمر الوحدة 70، مصطفى جاورش، إنه مازال الشخص الأول في قيادة الوحدة المذكورة.

وأعلن مصدر مقرب من محمود سنكاوي، اشترط عدم الإفصاح عن اسمه، لشبكة رووداو الإعلامية: “طلب لاهور جنكي وبافل الطالباني من محمود سنكاوي تولي منصب آمر الوحدة 70 لقوات البيشمركة، لكن الأخير لم يبد موافقته بعد ولم يتم الاتفاق بينهم حتى الآن”.

بعد تولي جعفر شيخ مصطفى، الآمر السابق للوحدة 70، منصب نائب رئيس إقليم كوردستان، أسندت قيادة الوحدة إلى مصطفى جاورش، وأشار المصدر المذكور إلى أن “مصطفى جاورش ومحمود سنكاوي يعملان معاً في آمرية الوحدة، لكن ختم الآمر بحوزة مصطفى جاورش”.

من جهته، أشار مسؤول الوحدة 70 مصطفى جاورش، إلى أن جعفر شيخ مصطفى ومحمود سنكاوي جاءا إلى آمرية الوحدة 70، وقال: “السيد محمود يشاطرني الآن غرفتي في الآمرية وأحترمه. أنا أتعامل مع الوضع بعقلانية، لكنني سأظل آمر الوحدة 70″، وبين أن جعفر شيخ مصطفى هو المشرف على الوحدة ومحمود سنكاوي هو نائب المشرف على الوحدة.

يتولى محمود سنكاوي منذ سنوات قيادة محور (كرمسير) وهو أيضاً قيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، وكان قبل المؤتمر الرابع عضو المكتب السياسي للاتحاد، وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، وستا رسول: “قال محمود سنكاوي إنه لن يقوم بعد الآن بمهام مسؤول المحور (محور كرمسير)، ولهذا تم نقله إلى قيادة الوحدة، ولكن هذا ليس نتيجة خلافات”.

اتصلت جريدة رووداو بمحمود سنكاوي، لكنه لم يرد، بينما نفى جعفر شيخ مصطفى أي خلاف بينه وبين محمود سنكاوي.

وأكد مصطفى جاورش أن “الأوامر صدرت، لكنها لم توجه إلي. نحن رفاق والمسألة طبيعية، لكن كمسؤولية ورتب، فإنهم ليسوا أعلى مني في مرتبة المسؤولية”، وعن سبب تعيينهما في المنصبين، قال: “يجب أن يوجه السؤال إلى من أمر بتعيينهما”، وعند الاستيضاح منه إن كان يقصد بذلك كوسرت رسول، قال “أجل، وربما استحسن هو ذلك، وهذا طبيعي عندنا”.

وكشف مسؤول مطلع في قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني المزيد من المعلومات، وقال: “على حد علمي، كان ذهاب الشيخ جعفر والسيد محمود معاً إلى مقر قيادة الوحدة 70 مجرد صدفة، وقال السيد محمود إنه تم تنصيبه بأمر من السيد كوسرت وقال الشيخ جعفر إنه تحدث مع السيد كوسرت وحسما الأمر، فكان هناك جدال بينهما، لكن تم إيقاف جدالهما وقيل إنه ستتم مراجعة السيد كوسرت لحسم المسألة”.

انتخب لاهور جنكي وبافل الطالباني الأسبوع الماضي كرئيسين مشتركين للاتحاد الوطني الكوردستاني، وأشار المسؤول في قيادة الاتحاد الوطني إلى أن ما جرى في الوحدة 70 ليس بمنأى عن التغييرات التي يشهدها النظام القيادي للاتحاد الوطني، لأن “الرفاق الرافضين لنظام الرئاسة المشتركة يسعون إلى عدم التفريط بقوتهم العسكرية بعد أن خسروا مكانتهم (في قيادة الحزب)”.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها رووداو من المصدر المطلع في الوحدة 70، توجه محمود سنكاوي على رأس قوة مسلحة كبيرة، بعد إصدار رئيس مجلس سياسات ومصالح الاتحاد الوطني كوسرت رسول قرار تعيين جعفر شيخ مصطفى مشرفاً على الوحدة 70، الأمر الذي أدى إلى توترات داخل الوحدة.

وقال عضو في مجلس قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني، طلب عدم الكشف عن اسمه، لرووداو بالقول: “يريد كوسرت رسول إعادة المنصب للشيخ جعفر، لأن قيادة الوحدة من قبل الشيخ جعفر تجعل الوحدة تحت تصرفه”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close