كيف سيبدو الهيكل التنظيمي الجديد للاتحاد الوطني الكوردستاني

بعد إقرار نظام الرئاسة المشتركة واختيار رئيسين مشتركين للاتحاد الوطني الكوردستاني، ينوي الاتحاد، حسب قياديين فيه، تعيين خمسة إداريين عن طريق التصويت، يعملون كمساعدين للرئيسين المشتركين.

وقال عضو مجلس قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني، فريد أسسرد، لرووداو: “لا يشير النظام الداخلي إلى نائب للرئيس المشترك، فهناك رئيسان مشتركان هما في نفس الوقت نائبان لبعضهما البعض، فعندما يغيب أحدهما يحل الثاني محله، وليس هناك نائب في أنظمة الرئاسة المشتركة”.

لكن القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، نصرالله سورجي، يقول: “لم يتم التوصل إلى قرار نهائي بشأن نائب أو نواب للرئيسين المشتركين”.

بينما تربط القيادية رابحة حمد بين مهام الاتحاد الوطني الكوردستاني ومسألة تعيين نواب للرئيسين.

يتحدث النظام الداخلي الجديد للاتحاد الوطني الكوردستاني عن هيئة إدارية لكن بدون رئيس للهيئة، حيث ستكون تابعة للرئيسين المشتركين.

ويقول أسسرد: “يتبع الرئيسين المشتركين خمسة إداريين وإن لمسنا حاجة إلى هيئة إدارية تتبع الرئاسة فسنفعل”، ويضيف: “مسألة توزيع الصلاحيات بين الرئيسين المشتركين من شأنهما”، ويقول سورجي: “سيتقاسم الرئيسان المشتركان المسؤولية عن الملفات المختلفة بينهما”.

بعد تعديل النظام الداخلي للاتحاد الوطني الكوردستاني تقرر أن يكون هناك مكتب سياسي للحزب، وقال القيادي مصطفى جالاوي لرووداو: “سيتألف المكتب السياسي من 17 عضواً، عشرة منهم مسؤولون عن مكاتب الحزب مع خمسة إداريين والرئيسين المشتركين”.

وعن تعيين سكرتير لمجلس قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني ونائب لرئيس المجلس ومقرر، قال نصرالله سورجي: “لسنا على عجل، وربما سيتم اختيار سكرتير ونائب رئيس ومقرر لمجلس القيادة مع الإداريين الخمسة”.

وسيكون للاتحاد الوطني الكوردستاني عشرة مكاتب حسب النظام الداخلي الجديد، ويكون لكل مكتب مسؤول، لكن مكتب المالية سيكون تحت إشراف الرئيسين المشتركين، حسب أسسرد.

وتقول رابحة حمد: “كل المناصب ستوزع من خلال التصويت، وستفتح أبواب الترشيح في الأيام القادمة”.

وكشف فريد أسسرد عن أن لجنة مشتركة من المجلس الأعلى لسياسات ومصالح الاتحاد الوطني الكوردستاني ومجلس قيادة الاتحاد تبحث في تحديد صلاحيات مجلس السياسات: “اللجنة مؤلفة من شاناز إبراهيم، سردار هركي، لاهور شيخ جنكي، ملا بختيار، دلير سيد مجيد، وقادر حمة جان، وتم إعداد مسودة بآراء اللجنة”.

وبين فريد أسسرد أن: “د. برهم صالح اختير في المؤتمر، قبل انتخاب الأعضاء الـ121، لعضوية مجلس القيادة، ومازال كذلك”، بينما يقول مصطفى جالاوي: “كان مقرراً أن يصبح السيد برهم رئيساً مشتركاً، لكن يقال إنه لم يرض بالمنصب”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close