نحنُ أبناء سومر،

الدكتور هاتف الركابي

إذا قالوا للقلم والبندقية فوهة واحدة ، فنحن نقول قذيفة القلم أشدُّ وأمضى ..

فقد حاولتُ أن أصنع حُلماً ،، أصنع شمساً في قلب ليلٍ حالك .. أصنع فجراً يبدد ظلام البؤس ..

رغم العراقيل التي وضعت أمامنا طوال سنوات، فتارةً بفعل المناطقية، وتارةً بالتهميش والاقصاء، وكم حاولوا كسر مجاديفنا،، إلا أننا اجتهدنا واجتهدنا ، فالشمس لا تحجب بغربال ، وصدرت لنا قرارات ستكون تأريخاً سومرياً مشرقاً للأجيال :

القرار الأول : نظراً لآرائنا ومقترحاتنا في الدستور والقانون والقضاء، فقد أشاد رئيس المحكمة الاتحادية العليا بآرائي ومقترحاتي وجعلها مرجعاً يتم الرجوع إليه مع ثلاثة فقهاء آخرين في القانون والقضاء وحسب كتاب المحكمة الاتحادية المرقم ( ٢ / ٢٠٢٠ ) في ٢٠ / ٢ / ٢٠٢٠ والمرفق مع المنشور .

القرار الثاني : منذ سنوات وقضية اليورانيوم المنضب وضرب المنشآت النووية العراقية من قبل الولايات المتحدة وحلفاؤها تؤرقني وما خلفته من امراض السرطان ، وتحركي لعدة دول اوروبية ، فقد صدر قرار مجلس الوزراء لتشكيل الفريق المفاوض مع الامم المتحدة ، لأكون أنا ضمن الفريق الدولي كعضو مراقب ، وسنعمل بالتحرك دوليا ، وحسب كتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء المرفق من المنشور .

القرار الثالث : بالنظر لصدور كتابنا ( قياس أثر التشريع ) والذي يعد الأول من نوعه ، فقد صدر قرار رئاسة البرلمان وجعلنا عضواً مع افضل عشرة من فقهاء التشريع لإعداد دليل استرشادي لقياس أثر التشريعات ، كي يهتدي به النواب والمستشارين عند وضع مشروعات ومقترحات القوانين..

شكراً لله وكفى .. وبذلك نفتخر ..

د. هاتف الركابي ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close