زاهية كالورد

زاهية كالورد

عبد صبري ابو ربيع

اقسمُ ان فتــاة رائعة

زاهية كالورد ِ

سرقت قلبي واهدتني

قبلة على الخد

بغدادية ٌ كحمامة المسجدِ

مـبسمهــا كـــرزٌ

والشعر كالعسجد

أحبهــــا حب الرضيـع للنهدِ

وطيفها رفيق نومي وسهدي

رفيــف القلــب من همســــها

ووجيب الـروح عليها والكبدِ

لامســت عمري فكأني الصبا

وكــأن اشواقـي اليها بــلا حد ِ

الربيعُ في ثغرهــا ونار الوجد ِ

وحلاوة العشـق منها على القد ِ

فأين المــــلاذ يا نفسي المتيمة

فحُبها نـــابتٌ في الصدر كالنهد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close