خلل الشيعة بالحكم بالعراق (الدفاع عن المذهب اولا) وليس (النهوض بابناء المذهب قبل المذهب)

بسم الله الرحمن الرحيم

اين الخلل بالحكم المحسوب شيعيا بالعراق.. اين العلة؟ لماذا نجح السنة بالحكم بالامارات والسعودية والاردن وماليزيا واندنوسيا.. وانعكس بنهوض عمراني وبشري واقتصادي وعلمي وبجميع قطاعاتهم الصناعية والزراعية والخدمية والاتصالات.. الخ.. في حين فشل المحسوبين (شيعة بالحكم بالعراق)..واصبح اكثر المناطق تخلفا وضياعا وبطالة وفسادا هي وسط وجنوب الرافدين موطن الاكثرية الشيعية العربية.. بكل القطاعات..

فاليس الخلل بانهم جعلوا الاولوية للمذهب وليس لابناء المذهب.. بالمحصلة جعل عامة الشيعة خراف ضحية للمذهب.. وقرابين لمذبح المذهب.. فاختزلوا المذهب الشيعي (بمرجعيات، وحوزات).. لتشيع مصطلحات خط احمر، لزعامات ومرجعيات، ليصبح دماء ابناء المذهب واموالهم تسفك وتسباح لتختزل هذه كلها ايضا (باسم التشيع والدفاع عن المذهب) بالنظام الحاكم ليس في العراق بل بدولة اجنبية (ايران).. فاصبح الدفاع عن ايران هو الدفاع عن المذهب، وتم خلق الطبقية بين الشيعة بالعالم ايضا.. بان اصبح (الايرانيين) هم موطنين درجة اولى بالمذهب.. وبقية الشيعة بالعالم وخاصة الشيعة العرب بالدرك الاسفل ..

لينتج عن كل ذلك (قوة ايران بالعراق، ضعف للعراق وشيعته العرب).. بالمحصلة ..(ضعف ايران بالعراق.. قوة للعراق وشيعته العرب داخل العراق وخارجه معا)..

علما الدفاع عن المذهب اولا.. سيجعل ابناء المذهب ضحية..

تحت شعارات (نموت في سبيل المذهب، واموال ابناء المذهب مجهولة المالك ويفعل بها الحاكم الايراني باسم الحاكم الشرعي ما يشاء).. ليشيع الفساد والافساد والبطالة والخراب كما حصل ويحصل منذ 16 سنة.. بارض الرافدين.. ولكن (الدفاع عن نهوض ابناء المذهب اولا المتمتثلين بشيعة العراق.. سيحمي المذهب وابناءه معا).. فالمذهب بابناءه.. وليس كيان منسلخ مستقل عن باقي الشيعة العرب.. وليس كيان مختزل بايران وبالايرانيين.. ولتبيان مدى الضحالة التي ينظر لها الذين جعلوا الدفاع عن المذهب اولى من ابناء المذهب بالعراق دون ايران، بان يتم تجاهل حدود العراق مع ايران..

ليطرح سؤال اخر:

لماذا تم الفرز بين السنة وداعش.. رغم ان السنة لم ينتفضون ضد تنظيم خلافة الشيطان داعش.. بالمقابل الشيعة العرب انتفضوا ضد ايران واحزابها ومليشياتها الموالية لها بالعراق والحاكمة فسادا منذ 16 سنة.. نجد من يتقصد (رمي شيعة العراق كذيول وتوابع لايران)؟ في وقت شيعة العراق ضحية لايران وعملاءها ومليشياتها بارض الرافدين..

فقوة ايران بالعراق.. باشلال كل مؤسسات العراق

الامنية والعسكرية والتشريعية والقضائية والتنفيذية.. فيتم تمرير مليشة الحشد بهيئة حكومية وهذه المليشية تجهر بولاء مليشياتها لايران وتضع صور خامنئي وخميني حكام ايران .. على واجهات مقراتها وخلف قياداتها ومكاتبهم.. ويستعرضون عسكريا رافعين علم ايران، ويبايعون حاكم ايران خامنئي..

فالغيرة وحب الوطن (لا يختزل بجهة دون اخرى).. فابناء الحشد من هم؟

هل سكان جاءوا من خارج الحدود؟ اليسوا هم ابناء العشائر الشيعية العربية؟ لماذا يصور البعض الحشد كائنا مستقلة عن ابناء العراق؟ ام يعتبر الحشد نفسه كيان مستقل عن العراق.. وابناءه.. ويعتبرون الحشد ذراع ايران بالعراق ؟ ففعلا الحشد ولاءهم لخارج الحدود وهم لا يخفون حبهم لايران وولاءهم لحكام ايران، ونظام ولاية الفقية الحاكم بطهران.. مما ويجب جعل هذه المليشيات تحت طائلة القانون بتهمة الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية.. باقصى العقوبات..
……………………

واخير يتأكد للشيعة العرب..بمنطقة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close