راصد الطريق:حوادث الطرق القاتل الخفي !

نسمع في كل يوم عن حوادث مرورية مروعة يذهب ضحيتها كثيرون قتلى ومصابون ومعاقون. واكثرها يقع على طرق يسميها الناس “طرق الموت” لكثرة ما تزهق عليها من أرواح .

المعلومات المتوفرة عن النصف الأول من عام ٢٠١٩ تؤشر وقوع اكثر من 2٥٠٠ حادث نتج عنها وفاة اكثر من ألفي شخص وإصابة ٢١ الفا غيرهم. فيما ظلت الأرقام تتصاعد مع تحول المزيد من الطرق الى “طرق موت”.

بكل الوسائل يلاحق القتل العراقيين: بالرصاص الحي، بالغازات المسيلة، بـ “الصجم”، بالقنص، بالأمراض الفتاكة، وحتى بالوسائل غير المرئية، ومنها حوادث الطرق.

الخسائر الجسيمة المتواصلة في الأرواح بفعل حوادث الطرق تحتاج الى وقفة جادة للمعالجة، تحتاج الى الشروع في التطبيق الصارم لمعايير السلامة وضمان شروط الامان في السيارات المستوردة، والى إعادة تأهيل وتحديث وتعبيد الطرق وانشاء المزيد منها، لتستطيع استيعاب الاعداد المتعاظمة من السيارات المستوردة، التي يتوجب ايضا وضع حد لاستيراد المزيد منها، اضافة الى اجراءات مشددة اخرى مختلفة.

فهل من يسمع ؟

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close